التخطي إلى المحتوى

تختلف أسباب البلغم من شخص لشخص، ولكنها تكون في جميع الحالات مرتبطة بالجهاز التنفسي، وفي الغالب يكون على هيئة مخاط يقوم الجسم بإفرازه لترطيب منطقة الزور، كما أن تلك الكمية تزداد في حالة وجود التهاب رئوي لدى الشخص المريض، ولابد من معرفة أسباب تلك المشكلة لتجنب حدوث البلغم، هيا بنا من خلال موقعنا لنتعرف على الأسباب والأعراض وطرق العلاج.

هل يمكن أن يكون البلغم بدون سعال؟ نعم، ويكون في حالة الإصابة بنزلات البرد أو التهاب الشعب الهوائية، ويصاحبه ضيق في التنفس.
هل توجد خطورة كبيرة لزيادة نسبة البلغم؟ يعتبر مؤشر للإصابة بالجيوب الأنفية، كما أنه يعد دلالة لاضطراب الجهاز الهضمي وارتجاع المريء. 
هل كثرة خروج البلغم دلالة على الشفاء؟ اللون الرمادي للبلغم قد يكون مؤثر على الشفاء من بكتريا الشعب الهوائية.

أسباب البلغم

أسباب البلغم
أسباب البلغم

في العادة يكون في مجرى التنفس نسبة من البلغم، وهو عبارة عن مخاط لزج، ويوجد العديد من أسباب البلغم، التي نذكر أهمها هنا، وهي:

  • عادة يكون المدخنين هم الأكثر العرض للإصابة بالبلغم، كما ذكرنا أنه مرتبط بمشاكل الجهاز التنفسي، فالتدخين بمختلف أنواعه يكون السبب في تراكم المخاط على الرئة، وقد يكون لونه مائل للأخضر أو الأصفر.
  • مشكلة الربو، فهناك ارتباط وثيق بين البلغم والربو، بسبب حساسية الممرات الهوائية، التي تصاب بالتهابات شديدة بسبب التلوث الذي يضر بالشعب الهوائية، وينتج عنه إفراز مخاط.
  • مرض التليف الكيسي، وهو يكون في الغالب مرض وراثي، بسبب خلل الجينات مما يسد مجرى المسالك الهوائية بسبب إفراز كمية كبيرة من المخاط.
  • العدوى البكتيرية المزمنة التي قد تصاب بها الرئة تكون أبرز الأسباب التي تؤدي لتكوين المخاط.
  • إذا كان البلغم له رائحة كريهة فإن السبب الرئيسي له هو وجود التهاب في الجهاز التنفسي.
  •  الأنفلونزا أحد الأسباب الشائعة، فعادة الإصابة بفيروس الإنفلونزا يصاحبه وجود ارتفاع في درجة الحرارة وسعال محمل باللغم، وقد يكون له أخضر في حالة الإصابة الشديدة.
  • التهاب الشعب الهوائية أو القصبة الهوائية، وقد يكون السعال المحمل بالبلغم أمر مزمن يعاني منه المريض.
  • الدرن، وهنا يكون المخاط مختلط بإفرازات دموية، كما يوجد تورم في الرقبة وارتفاع في درجات الحرارة والتعرق، ونقص شديد في الوزن.

اقرأ أيضًا: التخلص من البلغم بسرعة طبيعيًا | أدوية للقضاء على البلغم

كيفية علاج البلغم

في العادة يكون هناك طرق مختلفة لعلاج البلغم، مثل:

  • يكون من خلال الأدوية الطبية، مثل المضادات الحيوية.
  • تناول المحاليل اللية للقضاء على المخاط، أو استنشاقها من خلال رذاذ البخاخات.
  • عمل غرغرة بالماء المالح، لفتح الحلق وطرد البلغم المتراكم به.
  • استنشاق هواء رطب، مما يعمل على قتل البكتيريا وترطيب الحلق.
  • تناول السوائل التي تقلل احتقان الزور.
  • كثرة شرب المياه تعمل على إزالة المخاط و أي شوائب عالقة بمجرى التنفس.
  • الابتعاد عن استنشاق الروائح العطرية، أو الدخان والروائح النفاذة للمواد الكيميائية أو أي رائحة تسبب تهيج الأغشية المخاطية.
  • البعد عن العادات السلبية، مثل التدخين أو مجالسة المدخنين.

أنواع البلغم

أسباب البلغم
أسباب البلغم

هناك العديد من أنواع البلغم التي تصنف بناء على لونها، وهي:

  • النوع الشفاف، هو يكون بنسبة قليلة وقد يبتلع مرة أخرى، ويتكون من الماء والاملاح بالإضافة إلى خلايا جهاز المناعة لدى الانسان.
  • البلغم الأبيض، يحدث في حالات احتقان الزور أو الأنف، التي يكون مختلف بمخاط الأنف في تلك الحالة، أو مرتبط بالإصابة بأمراض أخرى مثل الإنفلونزا أو السعال.
  • الأخضر أو الأصفر، ويرتبط تحول البلغم الأصفر أو الأخضر بزيادة نسبة خلايا العدلات فيه، وعادة يكون في حالة أمراض الجهاز التنفسي.
  • البني أو الأسود، وتلك أسود الحالات الصحية التي يتوجب فيها استشارة الطبيب لأنها مؤثر للإصابة بمرض خطير.

في نهاية المقال يجدر بنا التنويه حول أنه لا يتعلق وجود البلغم بمشاكل الحلق أو الجهاز التنفسي فقط بل يكون مرتبط بالأنف والجهاز الهضمي كذلك، لذا هناك تباين بين أسباب البلغم التي ترتبط بعدد من الأمراض التي قد يكون البعض منها خطير ولابد من الانتباه فورا له، ونحذر من تناول أي عقاقير دون استشارة الطبيب المختص أولًا.

المراجع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *