التخطي إلى المحتوى

ألم في العظام وخمول هو ما يشعر به الفرد عند وجود مسببات مرضية معينة يهتم بتوفير شرح كافي لها موقع الوفاق- dealifnd.com الذي يحرص على تقديمها بصورة مبسطة تساعد في فهم طبيعة المرض وما هي الأعراض الجانبية المرافقة له، هذا بالإضافة إلى التعرف على جميع الطرق الخاصة بعلاج كل سبب على حدا بطريقة مناسبة دوائية أو طبيعية.

ما أسباب خمول الجسم وآلام المفاصل؟ نقص فيتامين د والإصابة بالجفاف.
ما سبب تكسير الجسم والخمول؟ قلة النوم والإصابة بنزلات البرد.
متى يكون ألم العظام خطير؟ عندما يستمر لفترات طويلة.
كيف أقضي على خمول الجسم؟ أخذ قسط كافي من الراحة مع تناول الفيتامينات المناسبة.

ألم في العظام وخمول

ألم في العظام وخمول
أسباب ألم في العظام وخمول

سوف نتناول خلال الجدول التالي التفاصيل الخاصة بأحد أسباب حدوث ألم في العظام وخمول وهو الجفاف، حيث نحرص على توضيح كافة الأعراض المصاحبة له:

التعريف هو قلة نسبة المحتوى المائي للجسم عن القدر الطبيعي له.
السبب عدم شرب كميات كافية من الماء أو السوائل.
الأعراض الإجهاد والخمول وألم في العظام والإصابة ببعض الالتهابات.
علامات الإصابة بالجفاف الشعور بالجوع الكاذب، تغير لون البول إلى الداكن، عدم إخراج كمية بول مناسبة.

اقرأ أيضاً: اعشاب لتقوية الأعصاب والعظام واهم المشروبات

قلة النوم وألم العظام والخمول

عند الاستمرار في عدم تلقي القسط الكافي من النوم لفترات طويلة ينتج عن ذلك الأرق والشعور بالألم المزمن، والذي قد يتطور مع الوقت ليصبح خمول دائم وإرهاق مستمر، هذا بالإضافة إلى تأثير قلة النوم على خفض معدل تجدد الخلايا والأنسجة التالفة، هذا بجانب عدة أعراض جانبية أخرى نذكر منها التالي:

  • الشعور بالقلق والارتباط دون معرفة السبب.
  • الحاجة إلى النوم في وسط النهار ويحدث ذلك بشكل مستمر بسبب الإرهاق.
  • قلة التركيز الأمر الذي يؤدي لإيجاد صعوبة في الفهم بشكل عام حتى أثناء أداء المهام اليومية البسيطة.
  • وجود صعوبات في التحدث وعدم القدرة في الدخول في نقاشات جماعية.

نقص فيتامين D وألم في العظام وخمول

نقص فيتامين D وألم في العظام وخمول
نقص فيتامين D وألم في العظام وخمول

يرجع السبب في أهمية فيتامين د إلى كونه المسئول عن بقاء نسبة عنصر الكالسيوم متوازنة في الجسم حيث يساعد في عملية امتصاصه، وعليه ينتج عن نقص الفيتامين عن المعدل الطبيعي الأعراض التالية:

  • الإحساس بالدوار وارتعاش العضلات وتشنجها.
  • حدوث تقلصات في جميع أجزاء الجسم.
  • الشعور بخدر في مناطق متفرقة من الجسم.

اقرأ أيضاً: اسباب وجع العظام

مرض لايم وألم العظام والخمول

يعود السبب الرئيسي للإصابة بمرض لايم هو أحد أنواع البكتيريا المعروفة التي تنتقل إلى الإنسان من خلال حشرة القراد ذات الأربعة أرجل، وتظهر الإصابة به في شكل إنفلونزا البرد العادية والتي يصاحبها ألم في العظام وخمول، والتي عند تجاهلها وعدم تلقي الدواء المناسب لها تتفاقم الأعراض الجانبية لها لتصبح كالتالي:

  • الطفح الجلدي الذي يمتاز بنمط فريد متكرر الظهور.
  • هذا بالإضافة إلى عدد من الأعراض العامة التي تعتبر مؤشر على بداية استجابة الجسم المناعية للإصابة بالالتهاب ومنها:
    • الشعور بالصداع والتعب.
    • الإحساس بالقشعريرة والتهاب الحلق.
    • الإصابة بتصلب في الرقبة والحساسية تجاه الضوء.
    • حدوث بعض التغييرات المزاجية الغير طبيعية.
    • التعرض لشلل نصفي أو كلي مع فقد في الذاكرة.
    • ظهور اضطرابات في ضربات القلب.
    • الإصابة بمرض التهاب المفاصل وتنميل في بعض المناطق.

فيبروميالجيا وألم في العظام وخمول

عند حدوث بعض الاضطرابات في مستوى المواد الكيميائية والتي تؤثر على طبيعة معالجة الجهاز العصبي المركزي لما يستقبله من سيالات عصبية من مستقبلات الألم، مما يؤدي إلى الشعور بعدد من الأعراض الجانبية التالية:

  • الإحساس بالتعب المستمر مع اختلاف درجاته ما بين الخمول والإرهاق.
  • الشعور بألم في العضلات الليفية على نطاق واسع وبالأخص منطقة الظهر والرقبة.
  • هذا بالإضافة إلى زيادة الشعور برد فعل تحسسي تجاه الألم.
  • عدم القدرة على الحصول على قسط كافي من النوم.
  • إيجاد صعوبة في التركيز والقيام بالعمليات العقلية.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

اقرأ أيضاً: علاج برد العظام والمعدة

نصائح للتخفيف من ألم في العظام والخمول

نصائح للتخفيف من ألم في العظام والخمول
نصائح للتخفيف من ألم في العظام والخمول

تعمل الأدوية العلاجية التي يقوم الطبيب المختص بوصفها في حالة الشعور بألم في العظام أو الخمول والتي في أغلب الأحيان تكون عبارة عن مسكنات ألم أو مضادات حيوية على التخفيف في حدة هذا الألم، كما تتواجد بعض النصائح المنزلية التي يمكن القيام بها للمساعدة في هذا الأمر نذكر منها ما يلي:

  • تناول كمية كافية من السوائل: الأمر الذي يساهم في الحفاظ على رطوبة الجسم وبالتالي تقليل شدة الألم الناتج عن الجفاف.
  • الاعتماد على الأدوية التي لا تحتاج إلى طبيب لوصفها ومن أهمها، الأدوية الغير الستيرويدية والمسكنات والمضادات الحيوية.
  • الحرص على الاستحمام بماء دافيء، حيث تساعد الحرارة بشكل كبير في استرخاء العضلات وتخفيف حدة التوتر.
  • خفض درجة حرارة الجسم عند ارتفاعها عن معدلها الطبيعي، حيث يساعد ذلك في تقلص العضلات والإصابة بالتشنجات.
  • التأكد من الحصول على قسط كافي من ساعات النوم خلال اليوم والتي يجب أن تتراوح ما بين ست إلى ثماني ساعات نوم مستمر دون انقطاع.

بينا  أهم أسباب ألم في العظام وخمول، هذا بالإضافة إلى التعرف على الأعراض الجانبية التي ترافق كل سبب منها، مع الحرص على توفير بعض النصائح التي تساعد في تخفيف الألم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.