التخطي إلى المحتوى

اذاعة عن التسول هو موضوع مقالنا اليوم، فظاهرة التسول في الفترة الأخيرة أصبحت من أكثر الظواهر السلبية انتشارًا في المجتمع، وقد يرجع السبب في ذلك إلى سوء الأحوال الاقتصادية التي تعاني منها الكثير من البلاد، ونتيجة لذلك الانتشار الكبير فإن تناولها في الإذاعة يعد من الموضوعات الجيدة، وهو ما سنتناوله خلال السطور الآتية.

مهم : خاتمة عن التسول

اذاعة عن التسول

اذاعة عن التسول

من أهم الصفات التي يجب أن يمتلكها الفرد هي الكرامة الإنسانية، فمن الصعب أن يقدم على فعل التسول شخص لديه كرامة مهما واجه من صعوبات وظروف قاسية، وفيما يلي سنتناول مقدمة إذاعة عن التسول:

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه محمد خاتم المرسلين، زملائي الأعزاء يسعدني أن ألقي عليكم الآن الإذاعة المدرسية والتي تحمل عنوان ظاهرة التسول، والتي ازداد انتشارها بكل كبير في الفترة الأخيرة، وهو ما دفعنا إلى مناقشتها لتسليط الضوء عليها، ومحاولة توفير حلول تساعد في القضاء عليها، والآن مع فقرة الإذاعة الأولى:

مسببات التلوث

  • عدم تربية الأبناء بشكل سليم، وعدم غرس القيم الأخلاقية بهم منذ الصغر.
  • انتشار الكسل الذي تسبب بشكل مباشر في عدم الرغبة في البحث عن عمل لما يحتاج من جهد، واللجوء بدلًا من ذلك إلى ما هو أسهل مثل التسول.
  • قيام بعض الأشخاص الغير سوية باستغلال بعض ذوي الإعاقة لاستعطاف الناس في الشوارع والتسول عليهم.
  • الانتشار الكبير للكثير من الظواهر السلبية بالمجتمع والتي من أهمها ظاهرة البطالة.
  • عدم قيام الكثير من الدول بتقديم رعاية جيدة لكبار السن والعاجزين عن العمل.
  • انتشار ظاهرة الإدمان بشكل متزايد ما بين الشباب وتعاطي المواد المخدرة المختلفة.

اقرأ أيضاً: إذاعة عن الاحترام للمعلم

اذاعة عن التسول للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية

اذاعة عن التسول للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية

يدعو الدين الإسلامي دائمًا إلى التعفف والتحلي بالكرامة، حيث ينهانا ديننا الكريم عن فعل التسول، وهو ما جاء في كتاب الله سبحانه وتعالى، حيث قال “لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ” صدق الله العظيم.

أوصانا كذلك رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام بالحرص على امتلاك عمل شريف يحفظ للإنسان كرامته، ونهى عن الإقدام على التسول لما فيه من تقليل لكرامة الإنسان وعفته، وأن كل إنسان قادر على العمل ويقوم بالتسول فإنه بهذا الفعل يرتكب آثم سيحاسبه الله تعالى عليه.

فقرة هل تعلم عن التسول للإذاعة المدرسية

وصلنا الآن إلى فقرة هل تعلم في برنامج اذاعة عن التسول، والتي سيقدمها الطالب/…..، وسنقدم فيها مجموعة من المعلومات الهامة حول تلك الظاهرة:

  • هل تعلم أن دولة الهند يوجد بها مدينة خاصة فقط بالمتسولين.
  • هل تعلم أن ظاهرة التسول أصبحت منتشرة الآن في جميع دول العالم نتيجة لما تمر به جميع الدول من أحوال اقتصادية سيئة نتج عنها الكثير من الآثار السلبية مثل الفقر، والجهل، والبطالة.
  • هل تعلم بوجود الكثير من الفئات التي تتخذ من التسول مهنة خاصة بهم، ويعتمدون على الدخل الي يحصلون عليه من خلالها، ولا يقومون بالبحث عن أي وظيفة أخرى.
  • هل تعلم بأن الدين الإسلامي حرم ظاهرة التسول على كل شخص يمتلك القدرة على العمل وكسب المال بطريقة شريفة.
  • هل تعلم أن في كثير من الأحوال تتسبب ظاهرة التسول في ارتكاب عدد كبير من الجرائم المختلفة.

بعد التعرف علي اذاعة عن التسول اقرأ أيضاً: إذاعة عن الأسرة

كلمة عن التسول للإذاعة المدرسية

من خلال تقديم اذاعة عن التسول فمن الضروري أن نؤكد على أن التسول هو أحد الظواهر السلبية التي يعاني منها مختلف طبقات المجتمع، سواء الطبقات الغنية أو الفقيرة، حيث هناك الكثير من الأشخاص ممن يدعون الفقر بكل دائم، وذلك لعدم امتلاكهم أموال كافية، وهو ما يدفعهم إلى القيام بالتسول بهدف الحصول على المال بطرق سهلة وسريعة.

على كل إنسان أن يعلم أن العمل والاجتهاد من أفضل شيم الرجال، وأننا إذا لم نمتلك القدرة الآن على محاربة الظواهر السلبية مثل الجهل والفقر، فإننا حتمًا سنواجه يوم نضطر فيه إلى محاربة الجهلاء والفقراء أنفسهم، وقد قال الإمام على بن أبي طالب: “العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى”.

اقرأ أيضاً: مقدمة إذاعة مدرسية عن الشهيد

خاتمة إذاعة عن التسول

قبل أن نختم فقرة الإذاعة اليوم لابد وأن نوضح بعض الطرق التي قد تكون ذات فاعلية كبيرة في الحد من هذا الظاهرة، وتتمثل تلك الطرق فيما يلي:

  • على الدولة أن تقوم بسن قوانين صارمة تساعد في القضاء على تلك الظاهرة.
  • يجب أن تحاول جميع الدول توفير فرص عمل لكل شخص عاطل عن العمل.
  • لابد وأن تشد الدولة من قبضتها على كافة المتسولين الذين يثبت بشكل مؤكد أنهم قادرين على العمل وليس لديهم ما يعوقهم عن العمل.
  • كأفراد داخل المجتمع علينا أن نزيد من ما نقوم به من إخراج صدقات أو التبرع بالأموال إلى الجهات الموثوق بها.
  • يتعين على جميع الدول أن تحاول القضاء على كافة الظواهر السلبية بالمجتمع، والتي يعد أخطرها الإدمان، وذلك من خلال إلقاء القبض على جميع تجار المخدرات.
  • على الدولة أن تقوم بتوفير أماكن مخصصة لتعليم الأطفال، وتوقيع عقوبات شديدة على أولياء الأمور الذين يمنعون أبنائهم من تلقي التعليم.

وبهذا نصل إلى ختام إذاعتنا المدرسية، والتي نتمنى أن نكون استطعنا من خلالها تسليط الضوء على أغلب الظواهر السلبية الموجودة في المجتمع، والتي يمثل التسول أكثرها من حيث الانتشار، وعلينا أن نتكاتف جميعًا كأفراد وحكومة للتخلص منها باتباع ما قمنا بتوضيحه من نصائح خلال الإذاعة اليوم.

إلى هنا ينتهي مقالنا حول اذاعة عن التسول، والذي تناولنا خلاله العديد من الفقرات الإذاعية التي من خلالها يتم تقديم عدد كبير من المعلومات الهامة حول ظاهرة التسول وطرق علاجها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.