التخطي إلى المحتوى

تغير نظام التعليم أدى إلى اختلافات وجهات النظر في مدى قوة النظام حيث أصبح الطريق الوحيد لمعرفة قوة النظام عمل استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي وأخذ ملاحظات الطلبة عن كل ما هو قادم وأمنياتهم وأحلامهم.

استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي:

استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي

وقد عمل موقع الوفاق على محاولة عرض المعلومات كاملة عن استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي، وذلك جاء لأسباب عدة :

  • مشكلة في التحصيل الدراسي.
  • غياب دور المدرسي في تعليم الطالب.
  • اتجاه الطلبة والمدرسين للدروس الخصوصية.
  • عدم الحضور في المدرسة بشكل منتظم.
  • الاعتماد على الحفظ.
  • عدم الاعتماد على الذكاء وقدرة الاستيعاب.
  • الاعتماد على النظم التقليدية.
  • عدم قدرة المدرسة على تقديم أنشطة حيوية لجذب الطالب.
  • حدوث خلل في العلاقة بين الطالب ومعلمه أدى لحدوث فجوة اجتماعية.
  • عدم وجود ضمير لبعض المدرسين واتجاههم إلى الدروس الخصوصية مما صنع فجوة.
  • عدم تقدير المعلم بالشكل الكافي الذي يستحقه.
  • ضعف كتاب المدرسة ولجوء الطلاب للكتب الخارجية.
  • غياب دور المدرسة في التربية قبل التعليم.
  • انحطاط المستوى الأخلاقي للطلاب.
  • ضعف المستوى الدراسي.

اقرأ أيضًا: كيفية عمل استبيان الكتروني بطريقة مبسطة

أسئلة الاستبيان التي تعرض على الطالب:

استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي

ما هي أسئلة الـ استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي الذي تم عرضه على الطلاب:

  • الصعوبات التي يواجهها في مرحلة التعلم.
  • طرق الفهم التي تساعده.
  • هل المعلم يقوم بدوره أم لا؟
  • هل هناك رقابة على المعلم الذي لا يقوم بأداء عمله بشكل متقن!
  • أيضا قدرته على استيعاب النظام الجديد.
  • سبب كرهه للمدرسة ومعلم المدرسة.
  • أيضا أسباب تفضيله للدروس الخصوصية عن حضوره للمدرسة.
  • أسباب تغيبه عن المدرسة بشكل دوري.
  • ما المقترحات التي يقدمها لحل المشكلة التقليدية للتعليم.
  • أسباب تفضيله للكتب الخارجيه عن كتب المدرسة.
  • أسباب رفضه للتعليم.
  • أيضا قدرة المعلم على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة.
  • أسباب عدم استيعابه بشكل جيد للنظام الجديد.
  • محاولة إنهاء الفجوة بينه وبين المعلم والمدرس.

في النهاية معرفة الأسباب هي الوصول للحل حيث أن فكرة عمل استبيان عن ضعف التحصيل الدراسي وتحديد المشكلة ذاتها وإيجاد طرق حلول لها يساعد المسؤولين على التعامل مع المشاكل بطريقة صحية ومعالجتها مع الوقت وتطوير نظام التعليم بالكامل.

حيث أن الرأي والرأي الآخر هما أساس التقدم والدول المتقدمة تقوم على مساعدة أبنائها وطلاب اليوم هما أعمال الغد لذلك يجيب تحضير الطفل بشكل نفسي كبير جدًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.