التخطي إلى المحتوى

الم خلف الاذن سواء اليسرى منها أو اليمنى هي ما سوف يقوم موقع الوفاق- dealifnd.com بتوفيره أمام الجميع لإيجاد الفرصة المناسبة للتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إليه، هذا بالإضافة إلى التعرف على كافة الأعراض الجانبية المصاحبة له مع تحديد الطرق العلاجية الطبيعية منها والدوائية التي تتناسب مع كل سبب ويتم استخدامها حسب شدة الحالة.

ما هي أهم أسباب الشعور بألم في الأذن؟ وجود التهاب في أحد الأذنين.
متى يصبح ألم الأذن خطير؟ عندما يستمر لفترات طويلة.
كيف يتم علاج ألم الأذن؟ من خلال تناول الأدوية المضادة للالتهاب.
ما هي طرق علاج ألم الأذن الطبيعية؟ كمادات المياه الدافئة.

الم خلف الاذن

الم خلف الاذن
أسباب الم خلف الاذن

يشتمل الجدول التالي على أهم أسباب الم خلف الاذن الذي يشعر به البعض في أغلب الأوقات بشكل مفاجئ، هذا بالإضافة إلى التعرف على الأعراض الجانبية التي ترافق كل سبب:

السبب التعريف الأعراض
ألم عصبي قذالي هو التهاب الأعصاب القذالية نتيجة تعرضها للانضغاط أو الإصابة بمرض الفصال العظمى أو مرض السكري. الإحساس بألم خلف العين، مع

رؤية أضواء لامعة.

مرض المفصل الصدغي الفكي حدوث حركة في المفصل أو تعرضه للإصابة. ألم وطقطقة في الفك، و سماع طنين في الأذن.
التهاب الخشاء هو الالتهاب الحادث في عظمة الماستويد المتواجدة خلف الأذن. إفرازات الأذن،

فقدان السمع.

أسباب ألم الأذن

نتقدم بأحد أهم أسباب حدوث الم في الاذن التي قد يجهلها عدد كبير من الأشخاص المصابين بها، وعليه نوضح كذلك أهم الأعراض المصاحبة لها كما في التالي:

مشاكل الأسنان

يظهر الشعور بألم في الأذن بسبب وجود بعض المشاكل التي تخص الأسنان ومنها الخراج المتواجد تحت الأضراس أو إصابة الأسنان بالتسوس، كما يصاحب هذا المرض عدة أعراض منها:

  • ظهور رائحة الفم الغير مستحبة.
  • وجود ألم في اللثة.
  • الشعور بصعوبة المضغ.

التهاب النتوء الحلمي

يعرف على أنه أحد أنواع الالتهابات المتكونة بسبب عن إصابة العظم الواقع خلف الأذن بسبب عدوى بكتيرية قوية، حيث تصاحب هذا المرض عدة أعراض جانبية منها الآتي:

  • ظهور انتفاخ واحمرار خلف الأذن.
  • هذا بالإضافة إلى الشعور بألم خلف الأذن والصداع وارتفاع في درجة الحرارة.
  • ضعف حاسة السمع مع خروج إفرازات من الأذن.

متلازمة رامسي هانت

تعرف هذه المتلازمة بأنها إعادة تنشيط فيروس النطاقي الحماقي مما يؤدي إلى ظهور الأعراض الجانبية التالية:

  • الشعور بألم في الرقبة.
  • ظهور تقرحات داخل الفم أو داخل قناة الأذن.
  • الشعور بألم في الأذن.

اقرأ أيضاً: علاج وجع الاذن

طرق تشخيص الم خلف الاذن

طرق تشخيص الم خلف الاذن
طرق تشخيص الم خلف الاذن

يتواجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها التعرف على أهم التشخيص السليم والدقيق للشعور بألم خلف الأذن، ومن أهم هذه الطرق التالى:

التشخيص السريري

  • يتم هذا التشخيص السريري من خلال القيام بسؤال المريض عن أهم الأعراض التي تظهر عليه ويشعر بها.
  • هذا بالإضافة إلى عمل فحص دقيق للتعرف على وجود أي علامات تدل على حدوث إصابة في منطقة الرقبة أو الرأس أو العمود الفقري في العموم.
  • كما يقوم الطبيب المختص بالضغط على منطقة أسفل الجمجمة حتى يتم تحفيز الشعور بالألم حال وجوده والمساعدة في الوصول إلى التشخيص السليم.

الصور التشخيصية

تتركز هذه الطريقة على استخدام الصور التشخيصية المتنوعة ومنها التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يساعد في التشخيص الدقيق لهذا الألم.

تخدير العصب

تساعد هذه الطريقة في تحديد إصابة المريض بالألم العصبي القذالي من عدمه، وذلك عن طريق القيام بتخدير العصب وفي حال سكون هذا الألم يصبح من الواضح الإصابة بمرض الألم العصبي القذالي.

اقرأ أيضاً: علاج التهاب الحلق والاذن

علاج ألم خلف الأذن بالطرق المنزلية

تفيد العديد من الطرق المنزلية في علاج ألم الأذن الخلفي بصورة طبيعية تعمل على تجنب التعرض للعديد من الآثار الجانبية الضارة، ومن أهم هذه العلاجات التالية:

كمادات المياه الدافئة

تقلل كثيرًا هذه الكمادات من حدة الألم الذي يصاحب الإصابة أو الالتهاب في الأذن.

التخلص من التوتر

يجب أن يتم الحرص على التخلص من جميع الأسباب التي تؤدي إلى التوتر حيث يساعد ذلك في تخفيف الألم الناتج عن صرير الأسنان خلف الأذن.

التدليك

لابد من عمل تدليك على منطقة عضلات الرقبة بصفة دورية للتقليل من الشعور بالألم خلف الأذن.

اقرأ أيضاً: أعراض التهاب الأذن الداخلية

علاج الم خلف الاذن بالطرق الدوائية

علاج الم خلف الاذن بالطرق الدوائية
علاج الم خلف الاذن بالطرق الدوائية

تتوافر العديد من العلاجات التي تتم بطرق دوائية وطبية يمكن من خلالها الحصول على حل سريع للتخلص من ألم خلف الأذن، ومن أهم هذه العلاجات التالي:

المضادات الحيوية

  •  يتم تناولها على صورة حبوب أو حقن في الوريد.
  • هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدامها كقطرات للأذن.
  • تستخدم في علاج التهاب الخُشاء والتهاب الأذن الوسطى.

مرخيات العضلات

أهم الأمثلة عليها دواء سيكلوبنزابرين أو كما يسمى في الإنجليزية(Cyclobenzaprine) لتخفيف حدة الألم.

مضادات الالتهاب

أهم الأمثلة عليها دواء ايبوبروفين(Ibuprofen) ذو الفاعلية الكبرى من التخلص من ألم خلف الأذن.

القطرات المطرية

تساعد هذه القطرات في تطرية شمع الأذن الأمر الذي يعمل على سهولة التخلص منه وتجنب الشعور بالألم.

الجراحة

يتم الاعتماد عليها في حالة الإصابة الشديدة، وذلك حتى يتم التخلص من عظمة الماستويد.

تعرفنا على عدة أسباب متنوعة ومختلفة لحدوث الم خلف الاذن، هذا بالإضافة إلى تحديد العديد من الأعراض الجانبية التي ترافق هذه الأسباب، والتعرف على أهم الطرق العلاجية الطبية منها والطبيعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.