التخطي إلى المحتوى

اية الصفا والمروة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، والتي تعبر عن نُسك من مناسك وشعائر الحج والعمرة، وقد فضّل الله مكان المسجد الحرام حيث تقام شعائر ومناسك الحج عن غيره من أماكن ومناطق العالم أجمع، ويعتبر الطواف بـ جبلي الصفا والمروة جزء لا يتجزأ من فريضة الحج، وقد أمرنا الله بها في آيات الذكر الحكيم، وفي السطور القادمة نشير إلى هذه الآية الكريمة بالكثير من التفصيل.

اية الصفا والمروة

اية الصفا والمروة
اية الصفا والمروة

وردت اية الصفا والمروة في سورة البقرة وتحديداً في الآية الـ 158 منها، وسوف نشير إليها فيما يلي:

يقول المولى جل وعلا: “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”.

  • الصفا والمروة: هما جبلين صغيرين يقعان بالقرب من الكعبة -من جهة الشرق بالتحديد- ويدخل السعي بينهما ضمن شعائر الدين التي أمر الله العباد بأدائها.
  • المحرم أو الحاج عليه قصد الكعبة وعليه أيضاً السعي بينهما، وهو واحد من الفروض الواجبة عليه.
  • من حُسن إسلام المرء فعل الطاعات من تلقاء نفسه ابتغاء مرضاة الله، وعلى الله أجره وثوابه على إخلاصه في العمل والطاعة، فهو سبحانه لا يبخس عملاً أو أحداً مثقال ذرة.

شرح معنى اية الصفا والمروة باختصار

يعتبر الطواف بـ الجبلين المعروفين باسم الصفا والمروة والمتواجدين قرب الكعبة المشرفة من شعائر الدين الإسلامي المفروضة، فمن أراد أداء مناسك الحج أو العمرة فلابد عليه من السعي بينهما.

ورد في اية الصفا والمروة ما يبين هذا المعنى، وقد نزلت هذه الآية الكريمة لكي توضح للناس أن الاعتقاد السائد بأن السعي بينهما يعود إلى عصر الجاهلية هو اعتقاد خاطئ، ومن شعر بالحرج من أداء هذا النسك عليه أن يطمئن فهي من المناسك التي حثّ المولى سبحانه المسلمين على أدائها.

على المسلم الصالح أن يفعل المستحب من طاعة ربه بكل طواعية وإخلاص، حتى يُقبل عمله من المولى ويُجازى عن فعله.

اقرأ أيضاً: دعاء السعي

إن الصفا والمروة من شعائر الله

إن الصفا والمروة من شعائر الله
إن الصفا والمروة من شعائر الله

إن اية الصفا والمروة تحمل العديد من المعاني المتنوعة، والتي سوف نبين عدداً منها فيما يلي:

  • في قول المولى جل وعلا ” إن الصفا والمروة من شعائر الله”، صفا هنا جمع كلمة (صفاة) وهي الصخرة الملساء الصلبة، من عادة العرب قول صفاة وصفا مثل حصاة وحصى ونواة ونوى.
  • أما مروة يعني الحجر الرخو وجمعها (مروات).
  • الصفا والمروة في الآية الكريمة يشيران إلى الجبلين المعروفين في مدينة مكة، وهما طرفي المسعى.
  • إدخال حرفي الألف واللام (ال) على الكلمتين تشير إلى تميز شعائر الله المرتبطة بهذين الجبلين.
  • كذلك ذكر الله هذين الجبلين ضمن شعائر الحج والعمرة لأنهما معلمان هامان في أدائها يتقرب العبد كثيراً من ربه.
  • أمر الطواف بالصفا والمروة لا يقل أهمية عن شعائر الحج الأخرى ومنها الصلاة والدعاء والنحر، والالتزام بكل شعيرة من شعائر الحج إتباع حقيقي لما أمر الله به.
  • السعي بين الصفا والمروة أمر مأمور به جميع زوار بيت الله الحرام، حيث يقول ربنا جل وعلا “فمن حج البيت أو اعتمر” لابد أن يطوف بهما.
  • الحج في اللغة يعني القصد أما العمرة فهي الزيارة، وفي الحج والعمرة أو القصد والزيارة لا جُناح على المؤمن يعني لا حرج أو إثم من طوافه بهما على الإطلاق.

اقرأ أيضاً: آداب تلاوة القرآن الكريم والاستماع إليه

سبب نزول اية الصفا والمروة

يرتبط نزول اية الصفا والمروة ضمن آيات القرآن الكريم في سورة البقرة بسبب هام للغاية، نتعرف عليه فيما يلي:

  • كان على هذين الجبلين صنمان (أساف ونائلة)، وضع المشركين أساف على جبل الصفا ونائلة على جبل المروة.
  • اعتاد أهل الجاهلية على الطواف بين الصفا والمروة كنوع من التقدير لهذين الصنمين.
  • بعد مجيء الإسلام وهدم الأصنام شعر المسلمون بالحرج من السعي بين الصفا والمروة مثلما كان يفعل الكفار والمشركين.
  • اختلف رأي أهل العلم حول الآية الكريمة ووجوب السعي بين الصفا والمروة؛ حيث أوجب البعض ومنهم (ابن عمر وجابر وعائشة وبه قال الحسن وإليه ذهب مالك والشافعي) الطواف بين الصفا والمروة.
  • في حين رآه آخرون أنه تطوع منهم (ابن عباس وبه قال ابن سيرين ومجاهد وإليه ذهب سفيان).
  • رأى الثوري وأصحاب الرأي أن على من ترك هذا النُسك دمٌ.

 الصفا والمروة

الصفا والمروة
الصفا والمروة

يعتبر كل من جبل الصفا والمروة رموزاً من شعائر الحج، حيث:

  • يقع هذان الجبلان شرقي المسجد الحرام.
  • الصفا والمروة كان موقعهما تحديداً وسط مكة المكرمة، ويحيط بهما بيوت أهل مكة.
  • كانت ديار السائب بن أبي السائب العائذي والأرقم والكثير غيرها تقع بالقرب من هذين الجبلين.
  • كان جبل الصفا متصلاً بجبل أبي قبيس، أما جبل المروة فكان متصلاً بجبل فيقعان.
  • فور بدء التوسعة في السعودية عام 1375 ه‍ انقطع جبل الصفا عن أصله وهو جبل أبي قبيس، وبقيت علامة على بعض الصخور في نهايته على موضع المشعر، وحدث نفس الأمر في جبل المروة.

اقرأ أيضاً: علاج السحر المرشوش القديم المتجدد بآية واحدة فقط

أدعية الوقوف على الصفا والمروة

دعاء المسلم المحرم عند اقتراب وصوله إلى الصفا “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا”
دعاء المحرم عند صعود الصفا لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا اللَّه وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.
دعاء المسلم بعد صعوده على الصفا اللهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ وَطَوَاعِيَتِكَ وَطَوَاعِيَةِ رَسُولِكَ، اللهُمَّ جَنِّبْنِي حُدُودَكَ، اللهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَيُحِبُّ رُسُلَكَ، وَيُحِبُّ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَإِلَى رُسُلِكَ، وَإِلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ يَسِّرْنِي لِلْيُسْرَى، وَجَنِّبْنِي الْعُسْرَى، وَاغْفِرْ لِي فِي الْآخِرَةِ وَالْأُولَى، وَاجْعَلْنِي مِنْ أَئِمَّةِ الْمُتَّقِينَ.
أفضل أدعية المحرم على جبلي الصفا والمروة يُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيَقُولُ: “لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ يَصْنَعُ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَيَدْعُو وَيَصْنَعُ عَلَى الْمَرْوَةِ مِثْلَ ذَلِكَ.

في الختام استطعنا معرفة أسباب نزول اية الصفا والمروة، وأشرنا إلى السورة التي وردت فيها هذه الآية الكريمة، كما تعرفنا على شرح مختصر لمعنى هذه الآية الكريمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.