التخطي إلى المحتوى

إنه من الأشياء العظيمة أن نقوم بعمل بحث عن حرب اكتوبر 1973 word، لأن هذا اليوم يمثل الخط الفاصل للصراع العربي الإسرائيلي، حيث قام المصريون بإسترداد أرض سيناء الحبيبة.

بحث عن حرب اكتوبر 1973:

بحث عن حرب اكتوبر 1973
بحث عن حرب اكتوبر 1973

قام موقع الوفاق بعمل بحث عن حرب اكتوبر 1973 word، وذلك لأن هذه الحرب تعتبر من أهم المواجهات التاريخية ضد قوات الاحتلال الصهيوني، وقد كانت هذه الحرب بين مصر وسوريا من جهة والقوات الإسرائيلية من جهة أخرى.

أسباب حرب أكتوبر 1973:

  • من خلال عمل بحث عن حرب اكتوبر 1973 word تبين أن نكسة 67 كانت الشرارة الأولى لاستعادة الوطن إلى شعبه.
  • الهجوم الإسرائيلي على مراكز القيادة العسكرية المصرية بالطائرات، مما تسبب في قتل وإصابة عدد كبير من أبناء الجيش المصري أثناء نكسة 67.
  • إمتداد قواعد الجيش المحتل داخل الضفة الشرقية، واحتلال أرض سيناء بعد نكسة 67.
  • الخيانة التي تعرض لها الجيش المصري واستلامه لشحنة الأسلحة الفاسدة، كانت من أهم أسباب حرب أكتوبر.
  • قام الرئيس المصري أنور السادات والرئيس السوري حافظ الأسد بإعلان الحرب على إسرائيل، بعد قيام بعض المفاوضات بين مصر وإسرائيل برعاية الأمم المتحدة ولكن لم تنجح هذه المفاوضات.
  • السبب الرئيسي لقيام حرب أكتوبر 1973 هو استرداد أرض سيناء من القوات المحتلة.

كيف تم التخطيط لحرب أكتوبر 1973 ؟

  • بعد نكسة 67 قام الجيش المصري والجيش السوري بالتخطيط لحرب أكتوبر 1973.
  • قام الجيشان بالتخطيط لحرب أكتوبر حتى تسترد الدول العربية المناطق التي قامت إسرائيل باحتلالها وكذلك لرد هيبتهم بعد النكسة.
  • كانت إستراتيجية الحرب أن يتم الهجوم على خط بارليف وهو خط قامت إسرائيل ببنائه على المنطقة الشرقية لقناة السويس، وخط آلون الموجود في هضبة الجولان.

أحداث حرب أكتوبر:

  • بين لنا بحث عن حرب اكتوبر 1973 word أن في يوم السادس من أكتوبر عام 1973 الموافق العاشر من رمضان في تمام الساعة الثانية ظهرًا، قامت بالتحرك حوالي 220 طائرة مصرية نحو سيناء.
  • وقد قامت هذه القوات الجوية بتدمير القواعد الجوية وقواعد الصواريخ والحصون العسكرية لإسرائيل.
  • في نفس الوقت قامت القوات المصرية بإطلاق ما يقارب من 2000 صاروخ على خط بارليف لإضعافه.
  • قام المصريون أيضًا بإنشاء كوبري لعبور قناة السويس، وقاموا بعمل ستون ساتر ترابي عن طريق مضخات خراطيم المياه.
  • بعدها قامت القوات المصرية بعبور الدبابات والمعدات الحربية والعربات المصفحة، وكذلك المشاة إلى داخل أراضي سيناء.
  • بعد دخول سيناء وعبور خط برليف، ارتفعت الروح المعنوية للجنود المصريين، وقاتلوا الإسرائيليين بكل شراسة، وخلال كل هذا أستشهد العديد من الجنود المصريين.
  • دارت أشرس المعارك بين الجنود المصريين والإسرائليين وكل ذلك كان في خلال ثلاثة أيام.
  • فقد عبرت ألفين من المدفعية وتم إنشاء ثمانية كباري مشاة، وتم تشغيل ثلاثون معدية وعدد كبير من الزوارق المطاطية، وقام الجنود المصريين بتحرير القنطرة الشرقية.

الدعم العربي خلال الحرب:

  • قدمت الدول العربية الدعم الاقتصادي والعسكري لمصر وسوريا خلال حرب أكتوبر.
  • قامت الدول العربية ومنها السعودية ودول الخليج بمنع البترول عن أمريكا كنوع من أنواع الضغط الإستراتيجي عليها خلال الحرب.
  • كانت الولايات المتحدة الأمريكية المساعد الأساسي لإسرائيل وقد تدخلت لوقف إطلاق النار بين مصر وإسرائيل وسوريا، بسبب ضغط الدول العربية عليها.
  • قامت الدول العربية أيضًا بتقديم المساعدات العسكرية لمصر وسوريا ومن هذه الدول العراق والكويت والسعودية وتونس والجزائر وليبيا والأردن والسودان والمغرب.

العمليات العسكرية التي تمت في حرب أكتوبر 73:

1- تدمير خط بارليف:

  • قامت إسرائيل ببناء خط بارليف، وهو عبارة عن جدار ترابي في الجهة الشرقية للقناة.
  • قام الجيش المصري باستخدام المياه في تدمير هذا الجدار.
  • تم استخدام المولدات التوربينية لتقوم بدفع الماء بقوة ، وبالفعل تم تدمير خط بارليف وتم رفع العلم المصري أعلاه.

2- مهاجمة الدبابات الإسرائيلية:

  • قام فريق المشاة المصرية بالوقوف أمام الدبابات الإسرائيلية ليتم تجهيز سلاح المدفعية المصري ومضادات الدبابات.
  • بهذه الطريقة نجح الجيش المصري في مهاجمة الدبابات ومنع تقدم الجيش الإسرائيلي من التقدم تجاه خط الدفاع المصري.

3- وقف إطلاق النار وبداية مبادرة السلام:

  • سعت العديد من المنظمات لوقف إطلاق النار بين إسرائيل ومصر وسوريا، كما قدم روجرز مبادرة من الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار.
  • تم تضييق الخناق على إسرائيل من قبل مصر وسوريا وذلك من خلال التنسيق فيما بينهم وقد تسبب ذلك في فرض شبه حصار على إسرائيل.
  • وقد بدأت تظهر المساعي السلمية لمبادرة روجرز بمجرد وقف إطلاق النار وذلك للوصول لحل سلمي لتحسين الأوضاع بين مصر وإسرائيل.
  • وكان السبب الرئيسي في قبول مصر بالدخول في المساعي السلمية، أنها حققت انتصار ساحق على إسرائيل وكانت إتفاقية السلام مبنية على قوة موقف مصر وحقنًا للدماء.
  • في النهاية انتهت المساعي السلمية بين مصر وإسرائيل باتفاقية كامب ديفيد 1977.

4- خسائر إسرائيل على الجبهتين:

  • عدد القتلى الإسرائيليين يتراوح بين ثماني آلاف إلى عشرة آلاف قتيل.
  • عدد المصابين والجرحى وصل إلى عشرون ألف مصاب وجريح.
  • قام الجيش المصري بتدمير حوالي من ثلاثمائة إلى ثلاثمائة وسبعون طائرة حربية من طائرات الجيش الإسرائيلي.
  • دمر الجيش المصري أكثر من ألف دبابة إسرائيلية وخمسة وعشرون مروحية إسرائيلية.
  • قام الجيش المصري بأسر عدد كبير من الجنود الإسرائيليين.

النتائج المترتبة على حرب أكتوبر 1973:

  • من أهم نتائج حرب أكتوبر 1973 هو استرداد سيناء، وكذلك استعادة السيطرة على قناة السويس.
  • أيضًا من أهم النتائج تحطيم أسطول الجيش الإسرائيلي ومحو أسطورة أن الجيش الإسرائيلي لا يُهزم وتحطيم أقوى الحصون العسكرية كما كانت تقول إسرائيل عن خط برليف.
  • استئناف الملاحة في قناة السويس وذلك في يونيو 1975.
  • تمهيد الطريق لإتفاقية كامب ديفيد التي قام بها الرئيس محمد أنور السادات عام 1977.
  • بعد حرب أكتوبر استعادت مصر دورها التاريخي والسياسي المعروف في المنطقة العربية، واستعادت أيضًا كرامتها وعزتها.

مباحثات كامب ديفيد:

  • من خلال بحث عن حرب اكتوبر 1973 word تعرفنا أن قامت إتفاقية السلام بين الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن في السابع عشر من سبتمبر عام 1978.
  • شهد هذه الإتفاقية الرئيس الأمريكي وقتها جيمي كارتر، داخل منتجع كامب ديفيد بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • استمرت مفاوضات الإتفاقية لمدة إثنى عشر يومًا، حيث بدأت المفاوضات في اليوم الخامس من سبتمبر وحتى اليوم السابع عشر من سبتمبر عام 1978.
  • اتفق كل من الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإسرائيلي على السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط، وعلى إنسحاب القوات الإسرائيلية بالكامل من سيناء.
  • نصت الإتفاقية أيضًا على إقامة علاقات جيدة بين مصر وإسرائيل، وذلك بعد إتمام المرحلة الأولى من الانسحاب.
  • بعد الإتفاقية لم يتم تسليم سيناء بالكامل للمصريين، حيث أصرت إسرائيل على عدم الانسحاب من طابا.
  • استمرت المباحثات حول هذا الموضوع حتى توفى الرئيس محمد أنور السادات، وتولى الحكم بعده الرئيس السابق محمد حسني مبارك.
  • استكمل الرئيس محمد حسني مبارك المسيرة واسترد الباقي من أرض سيناء من خلال التحكيم الدولي في التاسع عشر من مارس عام 1989، وكان ذلك بعد فترة من المباحثات والمفاوضات الدولية.
  • ليتم رفع علم مصر على حدود طابا وتصبح سيناء بالكامل أرض مصرية كاملة السيادة ويصبح هذا اليوم عيد تحرير سيناء.

قد تطرقنا في موضوع بحث عن حرب اكتوبر 1973 word للعديد من الأشياء الخاصة بالحرب، لكن هناك ما هو أعمق وأغلى من كل هذا الحديث، وهو أن من أجل حرية هذا البلد قد ضحى الكثيرين بحياتهم وقد عاش أخرين بإصابة دائمة، لذلك فلابد أن لا ننسى ذلك أبدًا ومن أجله نحافظ على كل شبر من تراب هذا البلد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.