التخطي إلى المحتوى

حوار بين شخصين عن الأخلاق يعد من أفضل الوسائل التعليمية التي تلجأ إليها العديد من المؤسسات التربوية.. في سبيل جعل الطلاب على علم بقيمة التحلي بالأخلاق الحميدة، التي أصبحت العديد من المجتمعات تفتقر إليها.. ومن خلال السطور المقبلة سنعرض لكم حوار بين فردين عن الأخلاق وقيمتها.

اقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن الأمانة

حوار بين شخصين عن الأخلاق:

الأخلاق
الأخلاق

باعتباره أحد الأنشطة الأكثر تأثيرًا على الإطلاق.. فقد تلجأ العديد من المؤسسات التعليمية إلى عرض حوار بين شخصين عن الأخلاق؛ للتعرف على ماهيتها ومدى قيمتها بين الناس.. وإليك حوار بين فردين بخصوص الأخلاق الحميدة في الآتي:

  • علي: أهلًا مصطفى كيف الحال؟
  • مصطفى: أهلًا بك يا صديقي العزيز.
  • علي: هل يمكنني أن أطرح عليك بعض الأسئلة.. بخصوص الأخلاق الحميدة؟
  • مصطفى: بالطبع.. تفضل.
  • علي: هل يوجد مفهوم محدد للأخلاق؟
  • مصطفى: من وجهة نظري إن الأخلاق هي مجموعة من القواعد والقوانين التي يضعها الفرد لنفسه.. والتي من خلالها يمكنه أن يصبح مميزًا عن غيره من الناس، علاوة على أنها تجعله يفرق بين الصالح والطالح من الأمور.
  • علي: إذًا هل هناك فرق بين الأخلاق والمبادئ؟
  • مصطفى: إن الأخلاق والمبادئ وجهان لعملة واحدة.. علاوة على أن كلاً منهما يكمل الآخر ويعاونه على تأدية الدور المرجو منه، فالمبادئ تتمثل في تلك السلوكيات التي يمكن للفرد تبنيها والعمل على تحويلها إلى أفعال أو شعارات ينادي بها بين المحيطين به.
  • علي: هل يوجد فرق بين الأخلاق والخلق؟
  • مصطفى: إن توافر الأخلاق والخلق في الفرد.. فبالطبع سيحظي المجتمع بالسعادة الأبدية؛ لأنه في تلك الحالة سيحرص الفرد على القيام بكل ما هو صحيح في سبيل جعل المجتمع يمتلك العديد من الأفراد النافعين.. ممن يحبون الخير لبعضهم البعض.
  • علي: شكرًا لك على وقتك الثمين يا صديقي.
  • مصطفى: عفوًا يا صديقي الغالي.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر مقدمة وخاتمة

حوار قصير بين صديقين عن أهمية الأخلاق:

حوار قصير بين صديقين عن أهمية الأخلاق
حوار قصير بين صديقين عن أهمية الأخلاق

عقب الانتهاء من عرض حوار بين شخصين عن الأخلاق.. والذي من خلاله تعرفنا على ماهية الأخلاق الحميدة، والفرق بينها وبين المبادئ.. كان لا بد من عرض نموذج حوار آخر يمكن من خلاله التعرف على مدى أهمية نشر تلك الأخلاق في المجتمعات، وإليكم الحوار عبر الآتي:

  • الأم: سلمى هل تعرفين ما هي الأخلاق الحميدة؟
  • سلمى: بالطبع يا أمي.. هي تلك الصفات الجميلة التي تجعل الإنسان محبوبًا بين الناس، يفعل الخير ويبتعد عن ارتكاب كل الأفعال الخاطئة.
  • الأم: كلام صحيح.. ولكن هل تعلمين ما هو الأثر الذي يعود على المجتمع من نشر قيمة تلك الأخلاق بين الناس؟
  • سلمى: من المؤكد أن معدل ارتكاب الجرائم في المجتمع سينخفض بشكل ملحوظ.. فالأمر سيختلف لأن الناس ستود حينها أن تنشر الخير والفرحة فقط.
  • الأم: إذًا ما هي أهمية التحلي بالأخلاق الحميدة يا بنيتي؟
  • سلمى: حين يتحلى الفرد بتلك الصفات الرائعة فسيكون قريبًا إلى الله -عز وجل-.. كما سيحرص على فعل الطاعات وينهى عن كل ما هو سيء، وهو ما سينعكس على حياته بالإيجاب.. لأنه في تلك الحالة سيشعر بالراحة والسكينة، على عكس الفرد الذي لا يملك تلك الأخلاق ولا يحرص على التحلي بها والذي دائمًا ما يعيش في شقاء وتعاسة.
  • الأم: هل التحلي بالأخلاق الفاضلة من الأمور الواجبة أم المستحبة؟
  • سلمى: إن الفرد السوي ستحثه طبيعته البشرية على التحلي بالسمات الطيبة.. والأخلاق الحميدة؛ لأنه في تلك الحالة سيحرص بكل قوته على أن ينال محبة كل المحيطين به.. لذا فالأمر نسبي من شخص لآخر، إلا أن هذا لا ينفي أن الأمر من الواجبات التي ينبغي الحرص عليها.
  • الأم: من رأيك هل للأصدقاء دور في التعديل على أخلاق وسلوكيات بعضهم البعض؟
  • سلمى: بالطبع.. لأن الصديق مرآة صديقه، وفي تلك الحالة ينبغي عليهما حث بعضهما البعض على القيام بما هو الأفضل.. لأن الصديق الذي يحث صديقه على القيام بالأمور الخاطئة ليس صديق جيد ولا ينبغي أن ينال الثقة ممن حوله.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن العلم بالعناصر

يبقى حوار بين شخصين عن الأخلاق هو الوسيلة الأفضل.. لحث الأفراد على ضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة، كما يمكن الاعتماد على هذا الحوار في التعرف على مدى أهمية وقيمة نشر تلك الثقافة بين الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.