التخطي إلى المحتوى

خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد، يتم الإشارة في مستند خطة تعزيز السلوك الايجابي إلى أن هناك تصرفات غير جيدة واتخاذ إجراء تعديلها وتصحيحها هو شيء غاية في الأهمية، على وجه التحديد فيما يتعلق بالبالغين الذين هم لا يزالون في سن المراهقة وكتلك مرحلة الطفولة للأطفال الغير واعيين.

 

خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد:

يقوم التلاميذ الذين هم مفتقدين الإهتمام من الأهل يتصرفون بشكل غير لائق مدركين أنهم قد يحصلوا على كامل الإهتمام بهذه الطريقة، لكي يتم تطوير التصرف الإيجابي يتم التدقيق على جانب معين وهي كالتالي:

هذا لأن التلاميذ الذين هم مفتقدين الإهتمام من الأهل يتصرفون بشكل غير لائق مدركين أنهم قد يحصلوا على كامل الإهتمام بهذه الطريقة.

  • لا ينتبه عليه معظم المعلمين الذين يشرفون على تعليم الطلبة وتنمية أخلاقهم.
  • وهذا الجانب يتضمن الامتناع عن أذية الطفل بضربه أو سبه.
  • لأن حل الأمور لا تأتي بهذه الطريقة وإنما الركيزة التي يجب أن يؤول إليها الإهتمام والعمل عليها هي وضع قوانين.
  • يجب أن تسري على جميع الطلبة تحرم الطفل المخالف لها من حريته كبقية الأطفال في اللعب والانضمام إلى الأنشطة التي يحبها.
  • وإلزامه بواجبات إضافية في حال أنه كان مشاغب وغير ملتزم بها.
  • وهذا الأسلوب تتبعه أغلب الدور الدراسية باعتبارها خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد.
  • نجحت مع كثير من الطلبة عند تجربة تنفيذها في المدارس الأخرى الحديثة.
  • يؤكد مركز تدعيم السلوك الإيجابي أنه الطلاب الذين لم يتم توعيتهم بالأمور.
  •  يجب الالتزام بها والأمور التي يجب التغاضي عنها واحتقارها.
  • لن يكونوا بالشكل الذي ترغبون بالوصول إليه.
  • فعدم تجسيد السلوك بشكل واقعي أماهم لن يمكنهم من فهم السلوك الصحيح الواجب إتباعه.
  • يتم دراسة اللباقة في كثير من الأمور فيما يعرف بفن الإتيكيت العام.
  • الذي تم كتابته في كثير من الكتب ويتعلمه البعض في جامعات معينة.
  • فهذا الشيء يعتبر لغة موحدة يمكن من خلالها فهم وإدراك طريقة التعامل مع الآخرين بشكل لا يظهرهم بشكل غير لائق.
  • ويجعلهم في أحسن وضع أمام الغرباء.
  • وتتلخص هذه الطريقة في تعليمهم طريقة تناول الطعام بأريحية وبشكل مهذب، وكيفية التحدث بهدوء، ونظام ركوب أتوبيس المدرسة أو أي سيارة عموما.

شاهد أيضا:-استمارة طلب تعيين في وزارة الثقافة العراق

الهدف من تقنية تعزيز السلوك الايجابي:

يعتبر تقنية تدعيم السلوك الإيجابي من التقنيات المهمة جدا، وعموما يسعى البرنامج إلى الوصول إلى عدد من الإستراتيجيات المتمثلة فيما يلي:

خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد

  • استطاعة كل تلميذ من معرفة وفهم توقع تصرفات معينة لابد من حدوثها بصور متنوعة على حسب كل موقف متعرض له الطالب.
  • تضع إدارة المدرسة مجموعة من الإرشادات التي يجب على كل طالب الإهتمام بها بطريقة ما خلال تفاعله داخل المدرسة ومع زملائه داخل الصف وفي الساحة الكبيرة.
  • حظر أي دخول مفاجئ وغير مخطط له بشكل مباشر في تعنيف الطالب على سلوكياته السيئة.
  •  بعد دراسة فعلية لأسباب أفعاله تلك لأن حل أي مشكلة لا يمكن أن يتم التوصل إليه إلا بعد دراسة المسبب.
  • طبيعة الطلاب، تختلف المسالك التي يسلكها الطالب من طالب لآخر ولهذا الغرض تهدف كل المدارس حول العالم إلى طرق كثيرة لتقوية الجانب السلوكي لكل طالب.
  • دراسة الأسلوب المتبع من قبل إدارة المدرسة في توفير مواد تعليمية متعلقة بأمور تهتم بالجانب الخلقي للطالب.
  • حتى يستطيع أن يكون مهذب وذو سلوك راقي بين الحاضرين.
  • وهذا ما يحدث في النشاطات التي تظهر في صورة مربعات صغيرة.
  • لها بعض النصائح المرسوم بجوارها أشكال تشد انتباه الطالب إليها في كل كتاب مدرسي أيا كانت المادة العلمية المدروسة.
  • وضع معايير وجداول لسلوك الطلاب في المدرسة.
  • حتى يتم تحديد ما إذا كان الطالب تصرفاته تتوافق مع المعايير المفروضة أم لا.
  • ويتطلب الأمر وجود مشرفين وأخصائيين على متابعة سلوك الطالب في الفصل وفي المدرسة عموما.
  • تجميع عدد كبير من المعلومات واستعمالها لتنفيذ خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد.
  • التشابه الكبير بين الأفراد المنضمين في مجال شئون الطلبة.
  • الأساليب التي يتبعونها للوصول بالطالب إلى أفضل أسلوب يمكن أن يكون بواسطته لائق في تعاملاته مع الآخرين في المستقبل القريب.

شاهد أيضا:-نموذج طلب رخصة التنقل بين المدن في المغرب

طريقة تدعيم السلوك الإيجابي:

  • البحث عن مواضع القوة عند الطالب والعمل على تنميتها والتدقيق بها.
  • فأي شخص إذا وجد اهتمام كبير من شخص أكبر منه أو حتى في مثل عمره ينظر لجانب من أفعاله بفخر كما لو أنه قام بتحقيق رقم قياسي لم يسجله أحد من قبله.
  • فسيكون ردة فعله هي تطوير هذا الجانب السلوكي منه وهذا ما ينبغي فعله من جانب المسؤولين بوضع خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد.
  •  أن يقوموا بتحفيز جزء معين صالح في الطالب حتى يتم التغاضي عن السلوك السيئ والتركيز على الجانب الإيجابي من شخصيته.
  • قد يكون الطالب مصاب بنوع من الرهاب من أمر ما وسبب سلوكها السيئ ناتج عن هذه المشاعر السلبية.
  • لذلك يتم توفير اختصاصي نفسي بكل مدرسة.
  • حتى ينظر في أمر الطالب وأن يجعله يتحدث بكل أريحية عن المشاكل التي تعرض لها، التي قد تكون سبب في سوء تصرفاته العشوائية في المدرسة.
  • وبعد ذلك يتم تعليم الطالب على تخطي هذه المرحلة، بإتباع أساليب تهتم بتوجيه نظر الطالب.
  • ومسامعه إلى نظريات مدروسة وفقا للخطة المتبعة في تعزيز سلوكه الإيجابي.
  • وهذا يتم باستعمال الصور الملونة التي هي الأساس في الفهم أكثر من المعلومات التحريرية التي تدرس بالقراءة.

وعموما يجب على مديرة المنشأة التعليمية أن تقوم بعمل حلقة اجتماع للآباء لمعرفة نقاط الضعف عند أولادهم ويقومون بالقضاء عليها وتشجيعهم لمواجهة أي عقبة تعترض طريقهم, وهذا من خلال عمل خطة تعزيز السلوك الإيجابي وورد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.