التخطي إلى المحتوى

يجب على كل مسلم أن يحمد ربه على النعم الذي تحيط به منها ما يشعر به، ومنها ما لم يشعر به، فنعم الله على الإنسان لا تعد ولا تحصى، فإن قول دعاء الحمد والشكر له ثواب وأجر كبير عند الله فإن الله ميز من عباده الشاكرين كما ذكر في كتابه الكريم بأن لهم مكانة خاصة في الجنة، ومن الأسئلة التي تدور حول الدعاء حمدًا لله ما يلي.

كيف يحمد الإنسان ربه عز وجل؟ بالدعاء إليه واستفتاح الدعاء بحمد الله، أو تخصيص ورد يومي لحمد الله.
ما هي أفضل صيغة لحمد الله؟ اللهم لك الحمد حمداً لا ينفد أوله ولا ينقطع آخره، يا رب لك الحمد فأنت أهل أن تحمد وتعبد وتشكر.
هل يجوز حمد الله بدون وضوء؟ نعم، يجوز أن يخصص الإنسان ورد لحمد الله ولا يشترط أن يكون على وضوء.
ما هو جزاء الشاكرين؟ الشكر يعد صفة من صفات الله وهذا فخر للشاكرين، يزيد الشكر النعم ويحفظها من الزوال، يرفع الابتلاء وينجي من العذاب والهلاك، وأهم جزاء للشكر هو رضا الله على عبده.

دعاء الحمد والشكر 

دعاء الحمد والشكر 
دعاء الحمد والشكر

يعد شكر الله على النعم عباده وورد يومي يقوم به المسلم لما يترتب عليه من فضل كبير عند الله، فإن الإنسان إذا تلقى مساعدة بسيطة من أحد الأشخاص يشكره عليها، فكيف يشكر الله على النعم التي تحيط به، ومن أجمل الأدعية التي يتقرب الإنسان بها لله يحمده ويشكره من خلالها ما يلي:

  • “اللهمّ يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يا عظيم العفو وحسن التجاوز، يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرّحمة، يا صاحب كلّ نجوى، يا منتهى كلّ شكوى، يا كريم الصّفح، يا عظيم المنّ، يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربّنا ويا سيّدنا، ويا مولانا ويا غاية رغبتنا، أسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك”. 
  • “الحمد لله الذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارض عنّا، وتقبّل منّا وأدخلنا الجنّة ونجّنا من النّار”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، خلق اللوح والقلم، وخلق الخلق من العدم، ودبّر الأرزاق والآجال بالمقادير وحَكَم، وجمّل الليل بالنجوم في الظُلَمّ”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، الّذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، يُحب من دعاه خفياً، ويُجيب من ناداه نجِيّاً، ويكرم من كان له وفيّاً، ويهدي من كان صادق الوعد رضيّاً”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، الّذي أحصى كلّ شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمداً، ولا يُشرك في حُكمهِ أحداً، وخلق الجِن وجعلهم طرائِق قِددا”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، الّذي جعل لكلّ شيء قدراً، وجعل لكلّ قدرٍ أجلاً، وجعل لكلّ أجلٍ كتاباً”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، حمدًا لشُكرهِ أداءً، ولحقّهِ قضاءً، ولِحُبهِ رجاءً، ولفضلهِ نماءً، ولثوابهِ عطاءً”. 
  • “الحمد لله ربّ العالمين، الّذي سبّحت له الشمس والنجوم الشهاب، وناجاه الشّجر والوحش والدّواب، والطّير في أوكارها كلٌ له أواب، فسبحانك يا من إليه المرجع والمآب”. 
  • “سبحانك يا رب، اسمُك خير اسم، وذكرُك شفاءٌ للسُقم، حبُك راحةٌ للرّوح، فضلُكَ لا يحصى بعدِّ أو عِلم. 
  • “سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم”. 

دعاء حفظ النعم 

يجب على كل فرد أن يحافظ على النعمة التي وهبها الله له، ومن طرق الحفاظ على هذه النعم الدعاء لله وحمده على عطاياه لكي يحفظ لك على النعم ويزيدها، ومن الأدعية التي تقال للحفاظ على النعم من الزوال ما يلي:

  • “اللهم إن شكرك نعمة تستحق الشكر، فعلّمني كيف أشكرك، الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”. 
  • “الحمد لله رب العالمين خلق اللوح والقلم، وخلق الخلق من عدم، ودبر الأرزاق والآجال بالمقادير، وحكم وجمل الليل بالنجوم في الظُلَم”. 
  • “الحمد لله رب العالمين الذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر”.
  • “الحمد لله رب العالمين صاحب العظمة والكبرياء يعلم ما في البطن والأحشاء، فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء، فسبحانك يا رب الأرض والسماء”. 
  • “الحمد لله رب العالمين يُحب من دعاه خفياً، ويُجيب من ناداه نجياً، ويزيدُ من كان منه حيِيًا، ويكرم من كان له وفيًا، ويهدي من كان صادق الوعد رضيًا”.
  • “اللهم إنّ نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناء عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما أثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين”.
  • “سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه”. 
  • اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وعلو مكانك”.

 

اقرأ أيضًا: اللهم لك الحمد كله

دعاء شكر الله على النعم 

دعاء الحمد والشكر 
دعاء الحمد والشكر

يعلم الإنسان أن إذا شكر الله طول حياته لم يوفي الشكر على النعم والعطايا والستر والرحمة التي أنعم الله بها علينا، فمن أجمل النعم التي وهبها الله لنا نحن المسلمون هي هديتنا إلى الدين الإسلامي دين الحق والفلاح، ومن أدعية شكر الله على عطاياه:

  • “اللهمّ إنّا نحمدك ونستعينك ونستهديك، ونستغفرك ونتوب إليك، ونثني عليك الخير كلّه، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يهجرك، اللهمّ إيّاك نعبد ولك نصلّي ونسجد، وإليك نسعى ونحمد، نرجوا رحمتك ونخشى عذابك، إنّ عذابك الجدّ بالكفار ملحق”. 
  • “اللهمّ لك الحمد كلّه، ولك الشكر كلّه، وإليك يرجع الأمر كلّه علانيّته وسرّه، فأهل أنت أن تحمد، وأهل أنت أن تعبد، وأنت على كلّ شيءٍ قدير”. 
  • “اللهمّ لك الحمد حتّى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرّضا”. 
  • “اللهم لك الحمد كالذين قالوا خيراً ممّا نقول، ولك الحمد كالّذي تقول، ولك الحمد على كلّ حال”. 
  • “اللهمّ لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، وأنت بكلّ شيءٍ عليم”.

النعم في حياة الإنسان 

يحيط الانسان الآلاف من النعم التي يستمتع بها في كل لحظة تمر من عمره، ويسأل عن هذه النعم فيما استغلها؟ هل استغلها في الخير، أم في الشر، أو استغلها في طاعة الله أم في معصية الله، ومن أهم النعم التي رزق الله بها الإنسان ما يلي:

  • زينه الله بالعقل وفصاحة اللسان.
  • جعله الله خليفة في الأرض وأمره بتعميرها.
  • سخر الله الكون ليناسب الحياة البشرية.
  • السمع والبصر والشم والتذوق.
  • أرسل إلينا رسولاً كريمًا بالدين القيم.
  • أكرم الإنسان وصوره في أفضل صورة للمخلوقات.
  • رزقنا الماء والهواء والأرض والدواب.
  • أنعم علينا بالستر والرحمة.
  • أعد للمؤمنين به الموحدين الذين لا يشركون معه إله آخر جنة لا ينتهي الإنسان من وصف محاسنها.

اقرأ أيضًا: دعاء شكر لله

أهمية حمد الله على النعم

هناك فضل كبير لعبادة حمد لله على النعم قد لا يعلمه بعض المسلمون، ومن واجبنا نحن أن نؤكد أهمية حمد لله وتأثيره الإيجابي على الإنسان في الدنيا والآخرة، وتتلخص أهمية حمد لله على النعم في الآتي:

  • زيادة الشعور بالرضا والقناعة والتوقف عن النظر إلى ما يملكه الغير.
  • رضا الله على العباد وزيادة نعمته عليهم، فيرسل لهم رزقًا وفيرًا وحظًا سعيدًا ويحقق لهم الأماني الجميلة.
  • الحفاظ على النعم من الزوال.
  • ينال مكانة الحامدون الشاكرون.
  • يخفف الله عنهم سيئاتهم، ويزيد حسناتهم.

في النهاية نحمدك ربي حمدًا كثيرًا يليق بقدرتك وعظمتك، وننصح كل مسلم بأن يواظب على قول دعاء الحمد والشكر حتى ينال رزق وفير ونعم أكثر، وحتى يحفظ الله له كل النعم التي وهبها إليه وسخرها من أجله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *