دعاء الرسول | أجمل 99 دعاء

دعاء الرسول | أجمل 99 دعاء

دعاء الرسول | أجمل 99 دعاء
دعاء الرسول

دعاء الرسول، الدعاء هو العبادة ومخها ويدعم العلاقة بين الإنسان وربه، والإكثار من الدعاء تعبير عن الإكثار من الذكر، ولا شك أن أدعية الرسول –صلى الله عليه وسلم- التي كان يرددها ويواب عليها هي الأقرب إلى قلب المؤمن والتي ينبغي عليه أن يرددها دائمًا، وسنتعرف خلال المقال على أهم أدعية الرسول وكيفية دعاء الرسول –صلى الله عليه وسلم-.

دعاء الرسول

دعاء الرسول

دعاء الرسول، تواترت الكثير من الأدعية التي أشارت الروايات الصحيحة أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كان يحافظ عليها، ولا يكاد لسانه يكف عن الدعاء بها ليلاً ونهارًا، ومن أبرز تلك الأدعية المتواترة عن النبي صلوات الله وتسليماته عليه:

  • “اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك”.
  • “اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، ومن شر ما لم أعمل”، وهو من دعاء الرسول لنفسه.
  • “اللهم أكثر مالي، وولدي، وبارك لي فيما أعطيتني” يدل عليه دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأنس “اللهم أكثر ماله، وولده وبارك له فيما أعطيته”، وهو من دعاء الرسول عند الضيق
  • “اللهم أصلح حياتي على طاعتك وأحسن عملي واغفر لي”، وهو من أفضل أدعية الرسول المستجابة صلى الله عليه وسلم.
  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت”
  • “دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. فإنه لم يدعُ بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له”، وهو دعاء الرسول الأعظم.

شاهد أيضًا: +55 دعاء الرسول يوم الجمعة

أكثر دعاء كان يردده الرسول

دعاء الرسول

هناك أدعية كانت أثيرة للنبي –صلى الله عليه وسلم- فلم يكن يتخلى عنها ساعة، وكان أغلب دعائه الدعاء بتلك الأدعية،  ومنها:

  • “اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك”.
  •  “اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة”.
  •  “اللهم إني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضي فيّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي”.
  •  “يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، وقد قالت أم سلمة رضي الله عنها “كان أكثر دعائه صلى الله عليه وسلم”.
  • “اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة” وفي لفظ: “سلوا الله العفو والعافية فإن أحداً لم يعط بعد اليقين خيراً من العافية”.
  • “رب أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، وامكر لي ولا تمكر علي، واهدني ويسر الهدى إلي، وانصرني على من بغى علي،رب اجعلني لك شكاراً، لك ذكاراً، لك مطواعاً، إليك مخبتاً أواهاً منيباً، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي، وثبت حجتي، واهد قلبي، وسدد لساني، واسلل سخيمة قلبي”.

دعاء الرسول المستجاب

دعاء الرسول

لا شك أن النبي –صلى الله عليه وسلم كان مستجاب الدعوة عند ربه –سبحانه وتعالى- ولكن هناك أدعية كان النبي عليه الصلاة والسلام يحرص عليه، ويحث غيره على الدعاء به، ويقول لهم إنها أدعية مستجابة وسريعة الاستجابة وتعم الدنيا والآخرة، ومن تلك الأدعية:

  • “اللهم ربَّنا آتِنا في الدنيا حسنةً، وفي الآخِرةِ حسنةً، وقِنا عذابَ النارِ».
  • “يا مقلِّبَ القلوبِ ثبِّت قلبي على دينِكَ فقلتُ: يا نبيَّ اللَّهِ آمنَّا بِكَ وبما جئتَ بِهِ فَهل تخافُ علَينا؟ قالَ: نعَم إنَّ القلوبَ بينَ إصبَعَينِ من أصابعِ اللَّهِ يقلِّبُها كيفَ شاءَ».
  • “اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات”
  • “اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء”.

بعد التعرف علي دعاء الرسول شاهد أيضًا: دعاء الرسول عند الضيق

أدعية الرسول الصحيحة

أدعية الرسول المتواترة بإسناد صحيحة كلها صحيحة، إلا أن هناك بعض الأدعية بلغت درجة صحتها درجة الاتفاق، أي أنها بلغت الذروة في الصحة، ومن تلك الأدعية الصحيحة المتفق على صحتها قول النبي –صلى الله عليه وسلم-:

  • اللهم رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”.
  • “اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، وشر فتنة الغنى، وشر فتنة الفقر، اللهم إني أعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال، اللهم اغسل قلبي بماء الثلج والبرد، ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم إني أعوذ بك من الكسل والمأثم والمغرم”.
  • “اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر”
  • “اللهم إني أسألك الهدى، والتقى، والعفاف، والغنى”.
  • “اللهم إني أعوذ بك من العجز، والكسل،والجبن، والبخل، والهرم، وعذاب القبر، اللهم آت نفسي تقواها، وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها”.

أدعية الرسول في الصلاة

عن مصعبِ بنِ سعدٍ وعمرو بنِ ميمونٍ قالا: كان سعدٌ يعلِّم بنيه هؤلاءِ الكلماتِ كما يعلِّمُ المكتبُ الغِلمانَ الكتابةَ ويقولُ: إنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- كان يتعوَّذُ بهن دُبُرَ الصلاةِ: (اللهم إني أعوذُ بك منَ البُخلِ وأعوذُ بك من الجُبنِ وأعوذ بكَ أن أُردَّ إلى أرذلِ العمُرِ وأعوذُ بكَ منْ فتنةِ الدُّنيا وأعوذُ بكَ منْ عذابِ القبرِ).

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقولُ في آخِرِ وِترِه: (اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ برِضاك مِن سخَطِك، وبمُعافاتِك مِن عقوبتِك، وأعوذُ بك منك، لا أُحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنَيتَ على نفسِك).

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يقولُ: في سُجُودِهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ، وجِلَّهُ، وأَوَّلَهُ وآخِرَهُ وعَلانِيَتَهُ وسِرَّهُ).

أدعية الرسول لمغفرة الذنوب

(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي، وإسْرَافِي في أَمْرِي، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ).

(اللّهم إني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، وشر فتنة الغنى، وشر فتنة الفقر، اللّهم إني أعوذ بك من شر فتنة المَسيح الدجال، اللّهم اغسل قلبي بماء الثلج والبرد، ونقِ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المَشرق والمغرب).

(اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).

أدعية الرسول في الصباح والمساء

(اللّهم أصلح لي ديني الذي هو عِصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها مَعاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها مَعادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل المَوت راحة لي من كل شر).

(اللّهم إني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضي فيّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسمٍ هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عِندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حُزني، وذهاب همّي وغمّي).

(اللَّهمَّ إنِّي أسألُك العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ أسألُك العفوَ والعافيةَ في ديني ودنيايَ وأَهلي ومالي اللَّهمَّ استر عورتي وقالَ عثمانُ عوراتي وآمِن رَوعاتي اللَّهمَّ احفظني من بينِ يدي ومن خَلفي وعن يَميني وعَن شِمالي ومن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِك أن أغتال من تحتي).

(اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ، وَالْبُخْلِ، وَالْهَرَمِ، وَعَذَابِ القَبْرِ، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَن زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن عِلْمٍ لا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجَابُ لَهَا).

(لا إله إلّا الله العظيم الحليم، لا إله إلّا الله رب العرش العظيم، لا إله إلّا الله رب السماوات، ورب الأرض، ورب العرش الكريم).

(اللّهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات).

(وَجَّهْتُ وَجْهي لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ حَنِيفًا، وَما أَنَا مِنَ المُشْرِكِينَ، إنَّ صَلَاتِي، وَنُسُكِي، وَمَحْيَايَ، وَمَمَاتي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ، لا شَرِيكَ له، وَبِذلكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ المُسْلِمِينَ، اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْتَ رَبِّي، وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعًا، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ، أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْكَ).

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تعرضنا للحديث عن دعاء الرسول وأفضل أدعيته وأصحها، وأكثرها ترديدًا، وغير ذلك من الأدعية الفاضلة التي تواترت عن الرسول –صلى الله عليه وسلم-