التخطي إلى المحتوى

شروط النجاح الوظيفي الذي لابد من أن يلتزم كل موظف بها راغب في تحقيق التطور وإدخال التحديث إلى مجال وظيفته بصفة عامة وبناء شخصيته الوظيفية بصفة خاصة، سوف نقوم بتناولها بالتفصيل للمساعدة في خلق جو وبيئة عمل مناسبة من شأنها رفع مستوى العمل ونجاحه من خلال زيادة كفاءة الموظف التي تعتمد بشكل كبير على العمل بهذه الشروط.

شروط النجاح الوظيفي

هناك مجموعة من شروط النجاح الوظيفي المتفق عليها من قبل المختصين في مجال تطوير العمل، تساعد هذه الشروط في تحقيق الأهداف المرجوة من كل من الموظف وطبيعة العمل وهي الوصول لأعلى درجات النجاح، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

1. التخطيط المبكر للمسار الوظيفي

  • يساعد القيام بوضع خطة مبكرة لتحديد أهم الأهداف الوظيفية من هذه الوظيفة وأهم النتائج المرجوة منها بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بجدول زمني لتحقيق ذلك، والسير على خطة منظمة ومعتمدة بخطى ثابتة وبدون أي انحراف عنها.
  • في الوصول لمبتغي الوظيفة في أقصر وقت ممكن وتحقيق النجاح المطلوب بدون الحاجة إلى التعرض الضغوط الذهنية أو البدنية المرهقة التي قد تعيق بشكل كبير خطة العمل.
  • ويفيد كذلك هذا التخطيط في التنبؤ بكافة العقبات التي قد يواجهها العمل وبالتالي وجود الحلول المناسبة لها واستمرار العمل على نفس الوتيرة بدون أي توقف.

2. السعي الدائم للتميز

  • لابد أن يحرص الموظف على السعي الدائم للتميز في مجال عمله، الأمر الذي يلفت إليه أنظار جميع المسئولين عن العمل مما يتيح له فرص الحصول على المكافأة والثناء اللازم.
  • هذا بالإضافة إلى مساعدة ذلك في تحقيق التميز لطبيعة العمل والوصول به للمستوى المطلوب من التقدم والنجاح.

3. الالتزام بآداب الوظيفة

  • الالتزام بآداب الوظيفة هو أحد أهم شروط النجاح الوظيفي، حيث يتمتع كافة الموظفين الذين يمتلكون شخصيات ملتزمة ومهذبة داخل بيئة العمل بقدر كبير من التقدير والاحترام.
  • مع كون هذه الشخصيات قادرة على الالتزام بقواعد العمل المسببة للنجاح ومنها العمل في فريق تسوده روح المشاركة والتعاون، مع توفير بيئة عمل تحظى بالاهتمام والذكاء الوظيفي والعاطفي المطلوب للسير فدمًا نحو الأفضل بشكل دائم.

4. العزيمة والإصرار

  • قد يواجه الجميع العديد من لحظات الملل وعدم القدرة على الاستمرارية أو مواصلة العمل أو اليأس من وجود حلول لبعض المشاكل التي قد تظهر أثناء العمل.
  • يجب في هذه الحالة التحلي بالإصرار والعزيمة لإنجاز الهدف المرجو من الوظيفة والتمتع بالروح القتالية المطلوبة لمواجهة هذه الصعوبات لعدم الرجوع للوراء واستكمال مسيرة العمل الناجح.

5. التطور المستمر

  • يجب أن يسعى كل من الموظف والقادة القائمين على العمل في تحقيق التطور الطبيعي المطلوب للوظيفة للوصول إلى أعلى المراتب في مجال العمل.
  • يكون ذلك من خلال الحصول على جميع الدورات التدريبية والمهارية التي من شأنها رفع مستوى العمل وزيادة كفاءة الموظف بشكل كبير.
  • أهم شروط النجاح الوظيفي ألا يتم اقتصار هذه الدورات على تلك التي ترتبط بشكل وثيق بطبيعة الوظيفة، ولكن يجب التطرق كذلك لكل ما يفيد مجال العمل من قريب أو بعيد لإضفاء المزيد من الطرق المبتكرة والمتطورة للنجاح.

اقرأ أيضاً: الهدف الوظيفي في السيرة الذاتية

تعريف النجاح الوظيفي

لابد من تحديد تعريف النجاح الوظيفي الذي على أساسه يتم الاعتماد على هذه الشروط وغيرها مما يتناسب مع هذا التعريف وهو كالتالي:

  • تحقيق الموظف النتائج المرغوب فيها وهي الوصول إلى جميع أهدافه وطموحاته التي تضمن له النجاح في مجال عمله، ويأتي هذا من خلال الالتزام بعدد من الشروط التي تعمل على تحقيق هذا النجاح.

عوامل مساعدة للنجاح الوظيفي

هناك مجموعة من العوامل المساعدة التي تعمل على تيسير ةتحقيق النجاح الوظيفي، يمكن أن يستعين بها الموظف لتحقيق النجاح، وهي:

الذكاء والمهارات الاجتماعية

  • يجب أن يكون لدى الموظف قدر من الذكاء المجتمعي والمهاري الذي يتيح له فرصة التعامل مع الآخرين بسهولة، هذا بالإضافة إلى التعامل مع كافة الصعوبات بطريقة علمية ومنهجية نافعة.
  • تمتع الموظف بالذكاء الكافي لتحقيق كل ما هو مطلوب منه يساعد في وصول الموظف لأعلى درجات الترقيات الوظيفية والقيادية التي تجعل منه مثال يحتذى به داخل مكان العمل.
  • هذا بالإضافة إلى قدرة المهارات الاجتماعية في خلق بيئة مريحة للعمل ما بين أفراد فريق العمل الواحد الذي يشبه الأسرة الواحدة التي تسعى بشكل مستمر في إنجاح كل ما يوكل إليها من مهمات.
  • يفوق امتلاك الموظف لصفة المهارات الاجتماعية تمتعه بذكاء حاد، حيث أن الأفراد الذين يمتلكون قدر متوسط من الذكاء ولكن لديهم العديد من المهارات الاجتماعية داخل مجال العمل ينجحون بشكل كبير عن الأفراد الذين لا يتمتعون بهذه المهارات ويمتلكون مستوى ذكاء عالي.

تقويم المسار الوظيفي

  • تعتبر أهم شروط النجاح الوظيفي، حيث يجب الأخذ في الاعتبار كافة الملاحظات التي يقدمها كل من زملاء العمل والرؤساء على كل ما يقدمه الموظف من أعمال، وذلك لتجنب الوقوع في مثل هذه الأخطاء مرة أخرى.
  • تصحيح هذه الأخطاء على الفور يساعد في عدم تعطل مسيرة العمل ويعمل على كسب العديد من الخبرات ومنح رؤية إيجابية من الجميع إلى نتائج العمل الصحيحة من قبل الموظف.

اقرأ أيضاً: تطوير العمل الاداري pdf

دور الموظف في تحقيق النجاح الوظيفي

إضافة إلى شروط النجاح الوظيفي السابق ذكرها يوجد هناك دور هام يقع على كاهل الموظف في إنجاح مسيرة العمل بشكل عام، حيث يكون ذلك من خلال تمتعه ببعض المهارات والسلوكيات الهامة والتي منها التالي:

  • يجب في البداية على كل موظف الالتزام بتقديم التعريف المناسب عن نفسه والذي يتضمن تحديد دقيق لقدراته التي تناسب مجال العمل.
  • الحرص المستمر على تطوير الأداء العام للموظف وكسب المزيد من المهارات التي تميزه عن البقية وتساعده في تحسين العملية الوظيفية وتطويرها وتحقيق النجاح المرغوب منها.
  • هذا بالإضافة إلى ضرورة وجود توافق ما بين أهداف الموظف المرغوب فيها من شغل هذه الوظيفة والأهداف المرجوة من الوظيفة نفسها، حيث يساعد هذا التوافق في تحفيز الموظف على تحقيق هذه الأهداف كونها أهداف شخصية لها.
  • سعي الموظف إلى إثبات ما يتمتع به من قدرات وصفات تفيد في تنفيذ كافة متطلبات الخطة الموضوعة لإنجاح وإنجاز العمل في الوقت المحدد.
  • العمل على تحصيل كافة الشهادات الرسمية التي ترتبط بمجال العمل لتوسيع مدارك الموظف وتزويده بالعديد من الأفكار الإبداعية التي يمكن تنفيذها على أرض الواقع.
  • يجب أن يتحلى الموظف بالأخلاق التي يفرضها جو العمل ومنها حسن التعامل مع الآخرين سواء كانوا أعلى منه في المرتبة الوظيفية أو أقل، بجانب قدرته على مخاطبة الجميع بشكل راقي خالي من أي تهكمات أو استعلاء.
  • المشاركة في كافة الأنشطة الجانبية التي يقوم بها وبحث عليها دائمًا القائمين على العمل، والتي يمكن أن تكون في صورة أعمال تطوعية أو نشاطات ترفيهية تجمع ما بين أفراد العمل، حيث يساعد ذلك في تقوية روح العمل والاهتمام بين الجميع وإذابة جميع الفواصل بينهم.
  • أهم شروط النجاح الوظيفي هو تقبل الموظف لجميع الآراء والانتقادات الموجهة إليه سواء الإيجابية منها والسلبية، حيث يعمل ذلك على صقل شخصية الموظف الاجتماعية من ناحية والوظيفة من ناحية أخرى من خلال الاستفادة منها والعمل على تحسين ذاته.

القدرات المطلوبة للنجاح الوظيفي

يجب على كل موظف أو صاحب عمل بجانب الالتزام بجميع شروط النجاح الوظيفي أن يتوفر لديه القدرات المطلوبة لتحقيق هذا النجاح والتي منها التالي:

  • يجب أن يتحلى كل من الموظف والمسؤول عن العمل ببعض القدرات الذهنية المتمثلة في سرعة البديهة واتخاذ القرارات بشكل حازم وسريع لمنع حدوث أي أضرار من شأنها إعاقة عملية الإنتاج.
  • هذا بجانب تمتع الموظف بالحيلة الواسعة في تنفيذ كل ما يملي عليه وفق الإمكانيات المتاحة والوصول بالعمل إلى بر النجاح خلال الزمن المقدر له من قبل الأفراد القائمين عليه.
  • الحرص على وضع خطة عمل محكمة تشتمل على كل الأهداف المرجو تحقيقها من خلال هذه الوظيفة بجانب عمل دراسة كاملة وتفصيلية عن كافة المشاكل والصعوبات التي تواجه الخطة في مراحل تنفيذها المختلفة وكيفية التصدي لها.
  • تعتبر واحدة من شروط النجاح الوظيفي الهامة هي الاشتراك الدائم في فريق عمل وعدم العمل بصورة منفردة يتيح فرص الاستفادة من تبادل الخبرات وتقليل الوقت والجهد اللازم في إنجاز العمل من خلال مساعدة الجميع في تحقيق النتائج المطلوبة بالشكل المرغوب فيه.

اقرأ أيضاً: ايهما افضل شركة او مؤسسة

أهم النصائح للنجاح الوظيفي

الاستفادة القصوى من شروط النجاح الوظيفي تتيح تحقيق النجاح المطلوب في حالة القيام بتعزيز هذه الشروط ببعض من النصائح الهامة عن النجاح الوظيفي كما في التالي:

الاندماج وحسن التصرف

  • يجب على الموظف التخلي التام عن صفة الانطوائية داخل العمل، بل على العكس يجب أن يتحلى بروح المشاركة الاجتماعية التي تعمل على دعم فريق العمل لبعضه البعض وزيادة الثقة بينهم.
  • الاتسام بصفة حسن التصرف السليم في مختلف المواقف المفاجئة التي قد يتعرض لها الموظف خلال العمل، الأمر الذي يكسبه الثقة في النفس وإعجاب زملاء العمل والرؤساء والاعتماد عليه في التخلص من جميع العقبات.

حب العمل

  •  حب العمل واحد من أفضل شروط النجاح الوظيفي التي يجب أن يتمتع بها الموظف لقدرتها على تسهيل الصعاب وإنجاز كل ما هو مستحيل.
  • الشغف بالعمل يمنح الموظف القدرة على القيام بكل ما في طاقته تجاه هذا العمل ولو كان ذلك يقتضي التضحية بوقته أو راحته.
  • لذلك ينصح دائمًا باختيار مجال العمل الذي يتوافق مع ميول الموظف العملية حتى يصبح قادر على تحقيق النجاح فيه.

المبادرة والاهتمام بالمظهر الخارجي

  • المبادرة في تجربة كل ما هو جديد ومفيد في مجال العمل مع التعرف على نسب المخاطرة الموجودة والمطلوبة في بعض الأحيان، من أحد أهم النصائح التي يجب الأخذ بها لتحقيق الانفراد والنجاح الغير مسبوق.
  • هذا بالإضافة إلى عدم إغفال عنصر الإهتمام بالمظهر الخارجي للموظف من حيث اختيار الملابس التي تتناسب مع طبيعة العمل، الأمر الذي يجعله يحظى بمزيد من الاحترام والتقدير.

توزيع العمل وفقًا للخبرات

  • يساعد وضع كل موظف يمتلك مهارة معينة وخبرة كافية في مجال عمله في مكانه الصحيح الذي يحتاج لهذه الخيرات في نجاح وتطور العمل بشكل كبير.
  • هذا بجانب ضرورة سعي الموظف الدائم في التعلم واكتساب المهارات الجديدة والخبرات المفيدة في مجال العمل، لتحسين أدائه من جهة وتطوير طبيعة العمل من جهة أخرى.

إتقان العمل

  • لا توجد حاجة لإيضاح أهمية القيام بالعمل بصورة متقنة إلى أقصى درجة للحصول على النجاح المرغوب فيه.
  • جميع الأخلاق المتبعة داخل العمل تحث على إتقان العمل بهدف الحصول على أعلى المراتب المرجوة منه، هذا بالإضافة إلى حث جميع الأديان على إتقان العمل وعدم اللجوء لأساليب الغش والتحايل فيه.
  • كما جاء في الحديث النبوي الشريف عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أنه قال” إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ”.

تبلغ شروط النجاح الوظيفي من الأهمية ما يجب على كل موظف التعرف عليها وتنفيذها بسرعة حتى يتسنى له الحصول على النتائج المبهرة المترتبة عنها، ومن أهمها الوصول إلى الإنجاز المطلوب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.