التخطي إلى المحتوى

الكحة أو السعال هي أسلوب ذاتي يتبعه الجسم للتخلص من المهيجات التي تهاجم الشعب الهوائية، ولكن قد يتجاوز الأمر هذا الحد في بعض الأحيان، فيكون بصورة مرضية، لذا لابد من علاج الكحة الناشفة في حالة استمرارها لفترة طويلة قد تصل لشهرين أو أكثر.

ما هي أنواع الكحة ؟ منها الكحة الناشفة و الكحة الرطبة.
هل الكحة مرض مزمن؟ نعم إذا لم تتم معالجتها.
الراحة لها دور في تخفيف الكحة؟ لابد من أخذ قسط كافي من النوم والراحة للتقليل منها.

علاج الكحة الناشفة 

علاج الكحة الناشفة
علاج الكحة الناشفة

هناك الكحة الرطبة التي يصاحبها بلغم في الحلق، والنوع الآخر هي الكحة الناشفة التي تشعرك بحرقان شديد في الحلق ولا يكون معها بلغم.

قبل التفكير في علاج الكحة الناشفة، لابد من الإقلاع عن التدخين، وبعد ذلك نبدأ العلاج بأحد الطرق التالية:

  • يمكن إحضار مزيلات احتقان الأنف من الصيدلية مباشرة دون وصفة الطبيب، حيث أنها تعمل على تضييق الأوعية الدموية، لأنها تساعد على التنفس بطريقة أفضل.
  • استخدام المضادات الحيوية للالتهاب الرئوي، ولكن يجب أن يكون مثل تلك الأدوية تحت إشراف الطبيب.
  • في الغالب يخرج الجسم مادة الهيستامين التي تسبب الحساسية في مواسم معينة، لذا يمكن معالجة الكحة الناتجة عنها باستخدام مضادات الهيستامين.
  • المشروبات الدافئة، مثل الحساء أو الأعشاب لأنه تهدئ الحلق وتقلل من حدة الكحة، مثل الزنجبيل والزعتر والدردار الزلق، عرق السوس والكركم، وكذلك جذور نبات الخمطي.
  • تكون الكحة من أعراض ارتجاع المريء، لذا يفضل استخدام حاصرات الحموضة.
  • الغرغرة بالماء المالح، لأن الملح يعتبر مطهر طبيعي يقضي على الفطريات والبكتيريا في الحلق، كما تأثير قوي في معالجة العطاس وتقوية الأحبال الصوتية.
  • الإكثار من شرب المياه.
  • ملعقة من عسل النحل الطبيعي على الريق، قادرة على تسكين الالتهابات ورفع المناعة.

إصابة الأطفال بالكحة الناشفة

تقلق الأم كثيرا من صوت كحة طفلها، حيث تشعر فيه بأنين يذبح حلقه، وعلى الأم أن تحاول معالجة المشكلة بسرعة في حالة استمرارها لمدة طويلة، وملاحظة خروج بعض قطرات الدم، وعدم قدرة الطفل على التنفس وهو نائم.

في أي من الحالات السابقة لابد أن تتوجه الأم مباشرة للطبيب لإعطاء العلاج المناسب ومعرفة السبب، ربما يكون تعرض الطفل لتيار هواء بارد وراء مشكلة الكحة الناشفة.

اقرأ أيضًا: علاج الكحة بالاعشاب | أفضل 10 أعشاب لعلاج الكحة سريعا

أسباب الكحة الناشفة

علاج الكحة الناشفة
علاج الكحة الناشفة

الوقاية من الكحة عامة توفر علينا الألم الشديد الذي تسببه للحلق، وخاصة الكحة الناشفة، التي تحدث ألم شديد و تنشف الريق، وللكحة أسباب عديدة أهمها:

  • العدوى البكتيرية في الغالب هي سبب غالبية أمراض الجهاز التنفسي، وغالبا الكحة تكون من أعراض أمراض كثيرة تنتج من العدوى الفطرية أو الفيروسية، مثل الكورونا أو عدوى السارس ومتلازمة ميرس.
  • تكون مصاحبة لمشكلة الربو، ومن أعراضه ضيق التنفس وآلام الصدر، كما أن الكحة المتغيرة تكون ملازمة لجميع نوبات الربو.
  • الإصابة بالجزر المعدي المريئي، بسبب تسرب الأحماض من المعدة، مما يسبب حالة التقيؤ وحرقان المعدة، ويعاني المريض من الكحة وصعوبة بلع الطعام.
  • تسرب المخاط من الأنف للحلق، ويسمى هذا المرض بالتنقيط الأنفي الخلفي، وقد يصاحب الكحة البلغم في بعض الأحيان أو تكون ناشفة.
  • الأمراض الخبيثة مثل سرطان الرئة، مما يضعف وظائف الجهاز التنفسي عامة، ويسبب السعال الناشف الذي يصحبه دم.

الكحة الناشفة والحامل

تعاني السيدات الحوامل من الكحة في تلك الفترة أكثر من أي وقت، ولا تكون مرتبطة بأسباب موسمية، فما سبب الكحة الناشفة للحوامل بالتحديد:

  • غالبا ما تشعر الحوامل بحموضة المعدة ، التي تصحبها الكحة.
  • التهاب الجيوب الأنفية، أو الإصابة بالحساسية.
  • الاحتقان والتشنج بسبب الهواء الملوث، الذي يكون معبأ بالغبار أو وبر الحيوانات.
  • قلة الفيتامينات والمعادن، فعدم حصول الأم والجنين على القدر الكافي منها يسبب ضعف في المناعة، التي تكون أولها المشاكل التنفسية مثل الكحة.
  • الحاجة لكمية أكبر المياه في فترة الحمل.

على الرغم من أن الكحة تكون عارض في الكثير من الأحيان، وليس مرض قائم بذاته، إلا أنه يسبب ازعاج شديد، ولذا لابد من البحث عن علاج الكحة الناشفة بشكل منفرد قبل البحث عن معالجة المشكلة الصحية المصاحبة لها.

المراجع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *