التخطي إلى المحتوى

فن التجميل أحد أقدم أنواع الفنون، حيث يعود تاريخه نحو ما يقرب من 4000 عام، فقد تم العثور على العديد من الأمور الدالة على التجميل داخل القبور الخاصة بالفراعنة، ومن بينها العطور، والمراهم، وبعض أنواع البخور، وهناك الكثير ممن يهتمون بهذا النوع من الفن، لما له من فوائد عديدة وإمكانية استخدامه في العديد من المجالات المختلفة، وهو ما سنتعرف عليه من خلال المقال الآن.

فن التجميل

فن التجميل

  • النساء تفضل دائمًا الاعتناء بنفسها لتظهر بشكل جميل دائمًا، وتحاول أغلب النساء التركيز في إظهار ما لديها من مفاتن من خلال استخدام العديد من الطرق المختلفة، ومن يتأمل المسيرة الخاصة بفن التجميل خلال الفترة الماضية يدرك أن فن التجميل لم يقتصر فقط على المرأة، بل شمل الرجال كذلك.
  • هناك الكثير من الرجال أيضًا ممن يهتمون بالاهتمام بأنفسهم، ومواكبة كل ما هو حديث في مجال العناية التجميلية.
  • الجدير بالذكر أن فن التجميل من الفنون القديمة وليس مستحدث، فهناك الكثير من الآثار القديمة التي دلت على اهتمام الإنسان بمظهره، واللجوء إلى الاستعانة بمستحضرات التجميل للتزيين، سواء للبشرة أو الشعر، فالتجميل على مستوى الشعر يستخدم في التسريحة، والقصة، والتلوين، والتصفيف، والعلاج.
  • تجميل البشرة يشمل تزيينها، والطريقة الصحيحة للمكياج، والعناية بالبشرة، والعناية باليدين، ومعالجة مشاكل البشرة، والعناية بالقدمين.

بعد التعرف علي فن التجميل اقرأ أيضاً: افضل موقع لمنتجات العناية

فن التجميل في الحضارات

أغلب الحضارات القديمة اهتمت بفن التجميل، وفيما يلي سنتعرف على فن التجميل في الحضارات المختلفة:

1. الحضارة المصرية

  • المصريين القدماء كانوا يعتنون بالنظافة، ولذلك قاموا بإنشاء نظام الاستحمام، وكانوا يستخدمون بعض مستحضرات التجميل في دهان أجسامهم، مثل الدهون والمستحلبات التي يتم استخدامها عقب الحمام، والزيوت التي تحتوي على رائحة طبية.
  • استخدم قدماء المصريين مستحضرات التجميل بكميات كبيرة بهدف إرضاء النفس، فعلى سبيل المثال كانت الملكة كليوبترا كانت مثال يحتذى به في الجمال، منذ الزمن الذي كانت موجودة به حتى وقتنا هذا.
  • فوفقًا للمعلومات التي وصلت إلينا فقد كانت هي من أول من أمر باستخراج الكحل واستخلاصه من المعادن، واستخراج أحمر الخدود كذلك من الحديد الأحمر.

2. الحضارة الرومانية

  • من العادات التي اشتهرت بها الحضارة الرومانية استخدام مستحضرات التجميل والعطور ومنذ عصر ما قبل الميلاد بدأ الرجال الرومانيون في عادة حلق الشعر.
  • خلال عصر الحضارة الرومانية ظهرت فئة المدلكين، والحمامات الخاصة، كما ظهر خلال العصر الروماني مهنة حلاق الرجال. كما استخدم النساء أيضًا الحليب وخميرة العنب، بالإضافة إلى استخدام مزيج يجمع ما بين الرصاص الأبيض والطباشير في مسح الوجه.
  • برع الرومانيين في تحضير الكثير من مواد التجميل المختلفة واستخراجها من مستخلصات الخضروات والنباتات، بالإضافة إلى قيامهم بصنع العديد من المستحضرات في صبغ الشعر.
  • ارتبط فن التجميل بجميع أفراد المجتمع، ولذلك كان من الضروري إنشاء هيئات تقوم بالإشراف على صالونات التجميل ومراقبتها، ومتابعة جميع المستجدات والتطورات التي تطرأ على فن التجميل، والاهتمام بعقد دورات تأهيلية وتدريبية بهدف مواكبة المستجدات بعالم التجميل.

3. الحضارة اليونانية

  • اليونانيين اهتموا باستيراد مختلف أنواع مستحضرات التجميل والعطور والقيام بصناعتها، كما استخدموا تلك المستحضرات في الطقوس الدينية الخاصة بهم، وفي عنايتهم بأنفسهم على المستوى الصحي والشخصي.
  • النساء اليونانيات كذلك استخدموا مساحيق الوجه مثل الكحل في العيون، والرصاص الأبيض للوجه، واللون الأحمر الفاتح قاموا بوضعه على الشفاه والخدود.
  • كذلك قاموا بتطوير العديد من طرق تصفيف الشعر، وما زالت التسريحات اليونانية من أفضل التسريحات حتى وقتنا هذا، ويتم طلبها بشكل متكرر.

اقرأ أيضاً: خلطات لشد العين وإزالة التجاعيد من حولها

تطور فن التجميل

  • خلال السنوات الأخيرة طرأت الكثير من التطورات الهائلة على فن التجميل، ففيما يتعلق بمجال العناية بالشعر فقد أصبح هناك العديد من الحلول السريعة لمشكلة تقصف الشعر وتجعده، ومشكلة بطء النمو والتساقط بكثرة.
  • بالإضافة إلى ظهور بعض الأدوية والوصفات الطبيعية التي أصبحت قادرة على علاج نحو ما يقرب من 90% من المشاكل المستعصية التي تصيب الشعر.
  • مع تطور فن التجميل أيضًا ظهر العديد من أنواع مستحضرات التجميل المتنوعة التي تساعد في العناية بالشعر، ومن بينها المستحضرات الخاصة بفرد الشعر المجعد، ومد الشعر بالعناصر الغذائية الهامة، ومستحضرات تجعيد الشعر الأملس، والصبغات الشعر المختلفة في ألوانها، سواء الصبغات الجاهزة أو غيرها.
  • على مستوى العناية بالبشرة حدث تطور كبير أيضًا في صناعة المساحيق التجميلية، كما أن شركات التجميل أصبحت تتنفس فيما بينها بما ضمن إنتاج أجود أنواع المستحضرات التجميلية ومساحيق العناية بالبشرة، مما يحافظ على نضارة البشرة ومقاومة ظهور علامات تقدم العمر بها.

اقرأ أيضاً: كريم إزالة آثار الجروح القديمة من الوجه

فوائد مستحضرات التجميل

مستحضرات التجميل الطبيعية لها العديد من الفوائد التي تمد البشرة بها، وفيما يلي سنتعرف على أهم تلك الفوائد:

  • من المواد الصديقة للبيئة، وذلك لإمكانية إعادة استخدامها وتدويرها لمرة أخرى.
  • تتميز بأنها آمنة من حيث الاستخدام على البشرة، ولا ينتج عن استخدامها أي أضرار.
  • لا ينتج عن استخدامها أي أضرار للبشرة، حيث لا تتسبب في تعرض مسام البشرة للغلق، وهو عكس ما قد يحدث عند استخدام مستحضرات التجميل الغير طبيعية، والتي تحتوي على مواد كيميائية، وذلك بالإضافة إلى فاعليتها الكبيرة في امتصاص البشرة لها.

أضرار مستحضرات التجميل

ينتج عن استخدام مستحضرات التجميل بعد الأضرار التي تصاب بها البشرة، والتي تتفاوت في شدتها من شخص لآخر، ومن بينها الآتي:

  • قد يتسبب في ظهور حبوب الشباب بالبشرة.
  • قد ينتج عن استخدامها لفترة طويلة في إصابة البشرة بالتحسس والتهيج، وبشكل خاص في حالة استخدام الأنواع الرديئة منه.
  • استخدامه بشكل مفرط قد ينتج عنه ظهور علامات التقدم بالعمر بشكل أسرع.

اقرأ أيضاً: شركة ماك لمستحضرات التجميل في مصر

أهم النصائح التجميلية للنساء

نظرًا لاهتمام النساء بالتجميل بشكل كبير، فهناك مجموعة من النصائح التي تساعد في الحفاظ على جمال البشرة عند اتباعها، ومن بين تلك النصائح ما يلي:

  • ينصح عدم الذهاب إلى النوم قبل إزالة آثار المكياج من على الوجه، وذلك للتأثير السلبي الكبير للمكياج على البشرة، ومع الاستخدام الطويل للمكياج على المدى البعيد قد يتسبب في ظهور المسام الواسعة بالبشرة، والندبات، والحفر.
  • يجب الانتظام في تناول المياه بكميات كبيرة على مدار اليوم، حيث تساعد المياه في الحفاظ على نضارة البشرة، وتخليصها من الترهلات حيث يساعد في الحصول على البشرة مشدودة.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة بشكل يومي للحفاظ على الجسم، فبحد أدنى يجب القيام ببعض الرياضات البسيطة التي يمكن ممارستها بالمنزل.
  • من الضروري تجنب استخدام مستحضرات التجميل رخيصة الثمن، وذلك لتصنيعها من مواد رديئة قد تتسبب في الإصابة بسرطان الجلد.
  • يفضل اختيار مستحضرات التجميل الطبيعية، وذلك لحماية البشرة من تعرضها لأي ضرر، وتجنب مستحضرات التجميل الكيميائية.
  • من الضروري عدم مشاركة أي شخص في استخدام أدوات التجميل، وذلك لتجنب انتقال أي عدوى من شخص لآخر.
  • من الضروري التعرف على نوع البشرة لاختيار أنواع مستحضرات تجميل تتلاءم مع نوع البشرة، فالمواد التي تصلح للبشرة الدهنية لا تتلاءم مع البشرة المختلطة والجافة، وما إلى ذلك من اختلافات.
  • عدم الإفراط في استخدام مستحضرات التجميل بشكل كبير، وذلك لتأثير الإفراط في استخدامه بشكل سلبي على البشرة.
  • يفضل اختيار الألوان المناسبة للبشرة للحصول على مظهر جذاب والظهور بشكل جيد، والحرص على اختيار ألوان متناسقة مع ألوان الملابس.

بهذا ينتهي مقالنا حول فن التجميل وتاريخ ظهوره في الحضارات المختلفة، ومراحل تطوره إلى أن وصلنا إلى وقتنا هذا، والذي ساعد في ظهور العديد من أفضل مستحضرات التجميل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.