التخطي إلى المحتوى

فوائد العقيقة ما هي؟ والتي أوجب الكثير من أهل العلم القيام بها، وهناك آخرون رأوا استحباب فعلها، لكن أجمع جمهور أهل العلم على أنها سنة مؤكدة، وهذا الأمر ساهم في حدوث حالة من الالتباس لدى بعض الناس، فما هي أهم فوائد العقيقة؟ وما هي آراء أهل العلم المرتبطة بهذا الأمر؟ وما هي أهم الشروط التي يجب أخذها في الاعتبار عند عمل العقيقة؟ هذا ما نتعرف عليه في المقال التالي.

فوائد العقيقة

فوائد العقيقة والتي يرغب العديد من الأشخاص الإطلاع عليها، نتعرف عليها  في عدة نقاط فيما يلي:

  • العقيقة سنة من السنن المؤكدة وهذا ما أجمع عليه جمهور أهل العلم، فقد قال النبي ﷺ: ” كُلُّ غُلَامٍ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ، وَيُحْلَقُ، وَيُسَمَّى”، العقيقة معناها في اللغة المذبوحة وكل ما يتم ذبحه للذكر أو الأنثى في الصغر يدخل في حيز العقيقة.
  • فعل العقيقة في حد ذاته تطبيق لما سنه النبي ﷺ، كذلك هو أحد الأمور التي تشفع للوالدين في حال موته وهو لا يزال طفلاً.
  • اختلف العلماء والمشايخ في أمر الشفاعة المرتبط بالعقيقة، فمنهم رأي أحمد بن حنبل الذي رأى أن هذه الشفاعة لم تحدث لمن مات طفلاً ولم يقم أبويه بفعل العقيقة له.
  • تعتبر إحدى الطرق التي تقرب العبد من ربه، حيث تعبر عن امتنان وعرفان العبد بفضل ربه عليه، اشتهرت هذه العادة أيام الجاهلية لكن أتى الإسلام وجعلها على الوضع الحالي لها، وقد أمر النبي ﷺ بأن يكون لها معدل ملائم للذكر وآخر للأنثى، حيث قال ﷺ:” مَن وُلِدَ له مولودٌ فأحبَّ أن ينسك عنه: شاتين عن الغلام، وشاة عن الأنثى، فليفعل”.

اقرأ أيضاً: حكم الحجامة في رمضان

أهم فوائد العقيقة

المسلم يسعى إلى البحث عن أهم ما شرعه الله في كتابه وأهم ما ورد في سنن النبي ﷺ، يتضمن ذلك العقيقة والتي تتمثل فوائدها على المسلم فيما يلي:

  • الحمد والشكر والثناء على الله بما منحه إلى عبده من ذرية، فقد ورد أن النبي ﷺ قال عند مولد الحسن والحسين عقَّ عنهما كبشًا كبشًا، إذن فهي سنة مؤكدة يؤجر من قام بها وهي كذلك عبادة مستحبة.
  • مخالفة أمور المشركين فيما كانوا يفعلون، حيث كانوا يقيمون الذبائح و يلطخون رأس المولود بالدم فور ولادته، لأن ذلك في نظرهم جلب للبركة والرزق وقد جاء الإسلام ينهى عن هذا الأمر.
  • تعتبر أمر من الأمور التي ترد الأذى عن الرضيع، حيث أمر رب العالمين سيدنا إبراهيم بذبح الأضحية فداءً لولده إسماعيل -عليهما السلام.
  • فوائد العقيقة تتمثل في إحياء سنة النبي ﷺ وهو الأمر الذي يجلب الخير والبركة على المولود وأهله في الحياة الدنيا، وتكون شفيعاً للأبوين في الآخرة.

اقرأ أيضاً: حكم الأضحية وعلى من تجب

أحاديث عن العقيقة

التزام المسلم العابد لربه بأداء الشعائر الدينية أمر لا شك فيه، وبعد معرفته أهم فوائد العقيقة والقيام بتطبيقها، فإنه يحظى برضا ربه، وقد وردت بعض الأحاديث النبوية المرتبطة بها، منها ما يلي:

  • العقيقة تبعد الأذى الذي يتبع كل مسلم وُلد على ظهر الأرض، حيث ورد عن سلمان بن عابد الضبي عن النبي ﷺ أنه قال:” مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عنه دماً، وأميطوا عنه الأذى” رواه البخاري.
  • كذلك ورد في شرع الله في كتابه الكريم أنه قال :” لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ” لكن ذلك يأتي في أحكام الميراث، كذلك الحال في العقيقة فإن النبي ﷺ أوصى بأن يكون الذكر نصيبه من العقيقة ضعف الأنثى، حيث ورد عن السيدة عائشة رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه قال:” عن الغلام شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة” رواه الترمذي.
  • ولما سألت أم كرز النبي ﷺ عن العقيقة أخبرها:” عن الغلام شاتان، وعن الأنثى واحدة، ولا يضركم ذكراناً كنَّ أم إناثاً” رواه الترمذي.
  • ارتبط نُسك العقيقة بأمور أخرى منها أن تكون في اليوم السابع من ولادة المولود، كذلك أن يحلق رأسه فيها وأن يُسـمى، حيث قال ﷺ:” كلُّ غلامٍ مرتهن بعقيقته، تُذبح عنه يوم السابع ويحلق رأسه ويسمَّى” رواه الترمذي.

اقرأ أيضاً: هل “القيء” يفطر الصائم‎؟ – رمضان – حكم القيء للصائم

شروط اختيار العقيقة

لا يمكن أن يأخذ المرء أهم فوائد العقيقة إن لم يقم بها حسب الشروط الموضوعة، والتي تعتبر عامل محدد لاختيارها، منها على سبيل المثال:

  • اختيار الإبل كـ عقيقة لابد أن يرتبط بعمرها الذي محدد بخمس سنوات ولا تقل عن ذلك، أما البقر فلابد أن يكون عمرها سنتين.
  • من أراد اختيار الماعز في العقيقة فلابد أن يكون سنها سنة، أما الضأن لابد أن تبلغ سن 6 أشهر، ولابد من الالتزام بالشروط المرتبطة بالعمر الذي تم ذكره.
  • الذكر يذبح له شاتين ولابد أن يكونا متقاربتين في الحجم والسن والجنس وامتلاء الجسم، أي لابد من تحقيق التكافؤ التام بينهما.
  • اختيار العقيقة السليمة بمعنى أن لا تكون عرجاء أو جرباء أو عوراء، ولا أن تكون مكسورة أو ناقصة، أو تم اجتزاز صوفها قبل الذبح.
  • لا يجوز مطلقاً بيع شئ من جلدها بعد الذبح ولا من لحمها، ويشترط أن يُؤكل منها ويتصدق ويُهدى.

فوائد العقيقة التي يود كل مسلم التعرف عليها، لما تشتمل عليه من إحياء سنة النبي ﷺ وسعياً لإرضاء رب العالمين، وأهم الشروط  المرتبطة باختيار العقيقة، هذا ما تعرفنا عليه في هذا المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.