التخطي إلى المحتوى

تبحث كثير من الأمهات عن قصة قصيرة جدا للاطفال الصغار من عمر ٣ أعوام حتى ١٥ عام، حتى تنمي عقل طفلها، وتزرع فيه أهم الصفات والمبادئ التي تحب أن يتعلمها ويفهمها.

مهم ايضا : قصة قصيرة للأطفال

قصة قصيرة جدا للاطفال:

يحكى موقع الوفاق أجمل قصة قصيرة جدا للاطفال حيث تستحوذ القصص على انتباه العديد من الأطفال وتفتح لهم أفاق واسعة في العالم، وتساعدهم على اكتشاف المزيد، كالتالي:

1- الدجاجة الذهبية:

الدجاجة الذهبية
الدجاجة الذهبية

كان المزارع وزوجته في مزرعتهم دجاجة جميلة لونها ذهبي، وكل يوم كانت الدجاجة تبيض بيضة وكانا يأخذان البيضة ويقومون ببيعها، وفي يوم من الأيام فكر المزارع أن يذبح الدجاجة حتى يحصل على جميع البيض لكي يبيعه ويحصل على المال الكثير.

فأخبر زوجته عما يفكر فيه فقالت له لا تفعل هذا ونصحته، لكن هو لم يقبل نصيحتها وأحضر السكين وقام بذبحها ليجد البيض ولم يجد في الدجاجة غير احشائها ودمها فجلس هو وزوجته يبكيان على ما فعله وبسببه فقدوا الدجاجة التي كانت مصدر رزقهم.

ومن هذه القصة نتعلم أن الطمع قل ما جمع، أي لا نطمع في الكثير حتى لا نخسر كل شيء، يجب أن نرضى بالموجود ونشكر الله سبحانه وتعالى عليه.

اقرأ أيضًا:  قصص قصيرة مؤثرة

2- الكلب الطماع:

الكلب الطماع
الكلب الطماع

في يوم من الأيام كان يوجد كلب سرق قطعة لحم من إحدى المنازل، ثم ذهب مسرعًا حتى لا يراه أحد ويلحقه وأخذ يركض ويركض حتى وصل إلى النهر، وحاول أن يعبر النهر ويصل إلى منزله يأكل قطعة اللحم ويستمتع بها.

لكن الكلب شاهد صورته في النهر منعكسة أعتقد أنه يوجد كلب آخر يأكل قطعة اللحم منه فذهب يأخذ قطعة اللحم منه ولكن عندما لمس الماء من الخارج وقعت قطعة اللحم منه في النهر وحاول أن يمسكها لكن لم يستطيع وذلك بسبب طمعه وجشعه فقدها.

3- الأرنب والسلحفاة:

الأرنب والسلحفاة
الأرنب والسلحفاة

تعبت السلحفاة من تباهي الأرنب السريع، وقررت أن تتحداه في سباق وافق الأرنب المتباهي على مسابقة السلحفاة، وأخذ يعمل بأسرع ما يمكن لكن الأرنب سرعان ما يتعب ويقرر الراحة معتقدًا أن هناك وقت للراحة قبل أن تتمكن السلحفاة من اللحاق به.

وفي هذا الوقت تستمر السلحفاة في المشي ببطء حتى تصل إلى خط النهاية، وعندما استيقظ الأرنب من النوم لكنه صدم من نتيجة سلحفاة بطيئة الحركة في السباق، والعبرة من القصة بالتأني والثبات تفوز بالسباق.

4- الماعزان:

قصة قصيرة جدا للاطفال
قصة قصيرة جدا للاطفال

قصة قصيرة جدا للاطفال تحكي أن في يوم من الأيام حاول الماعزان عبور جسر ضعيف وضيق عبر النهر، الماعز على طرفي الجسر لكن لا أحد منهما جاهز لإفساح الطريق للآخر لكنهم يأتون إلى وسط الجسر ويبدأون القتال حول من يجب أن يعبر أولاً.

وأثناء قتالهم بلا هوادة يستسلم الجسر، ويأخذ كل من الماعز إلى النهر معه، والعبرة من القصة أن تستسلم خير من أن تنزل بالعناد.

5- الأرنب والصيد:

كلب يطارد الأرنب كرتون
كلب يطارد الأرنب كرتون

في أحد الأيام كان كلب شرس وقوي يطارد الأرنب بعد الجلوس لفترة طويلة يتوقف الكلب المتعب عن الصيد، وقطيع من الماعز يراقب كل هذا يسخر من الكلب قائلاً إن الصغير يسخر من الوحش.

يرد الكلب قائلاً كان الأرنب يركض للنجاة بحياته وكنت أركض فقط لتناول العشاء هذا هو الفرق بيننا والعبرة من قصة الأرنب الحافز يحفز العمل.

6- الصياد والسمكة الصغيرة:

الصياد والسمكة الصغيرة
الصياد والسمكة الصغيرة

قصة قصيرة جدًا للأطفال تحكي أن في يوم من الأيام كان هناك صياد في الماضي يعتمد على صيده، وفي أحد الأيام تمكنا من صيد سمكة صغيرة فقط تقول السمكة في يأسها أرجوك اتركني يا سيدي أنا صغيرة ولا فائدة لك بي دعني أعود إلى النهر ويمكن أن أنمو وأكبر.

وبعد ذلك يمكنك الإمساك بي وكسب المزيد من المال يجيب الصياد عليها ويقول لن أتخلى لربح موجود لربح غير موجود بعد، والعبرة من القصة أن لا تتنازل عن مكسب مؤكد لتحقيق ربح غير مؤكد.

7- قطتان وقرد:

في يوم من الأيام بعد وليمة ترى قطتان قطعة من الكعكة ويبدأون القتال من أجلها ويرى القرد أن هذه فرصة للربح ويعرض عليهم مساعدته، ثم يقسم القرد الكعكة إلى قسمين لكنه يهز رأسه قائلاً إنهما غير متكافئين ويأخذ قطعة واحدة ثم الأخرى.

لكنه لا يزال يجدها غير متكافئة ويواصل القيام بذلك حتى لا يتبقى المزيد من الكعكة تاركًا القطط الصغيرة الفقيرة محبطة، والعبرة من القصة عندما تتشاجرون فيما بينكم يستفيد شخص أخر فلا تقوم بإدخال أحد بينكم ستخسروأ أنتم وهو سيربح.

ختامًا، فإن المفيدة من قصة قصيرة جدا للاطفال أنها تزيد الطفل من استعداده للتعبير عن نفسه، وتوضيح ومشاعره، كما أنها تنمي عقل الطفل وتجعل عنده الحكمة في تصرفاته مع الآخرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.