التخطي إلى المحتوى

أجمل قصص قصيرة هادفة للأطفال في الروضة أو أكبر من ذلك ممتعة وبها دروس مستفادة بشكل مبسط يناسب تفكير الأطفال.

قصص قصيرة هادفة

مجموعة من مؤلفاتنا الحصرية عن أفضل قصص قصيرة هادفة للأطفال والكبار.

1. في حديقة الروضة

قصص قصيرة هادفة
قصص قصيرة هادفة
  • في يوم من الأيام كانت لوسين تذهب للروضة وإذا بها مع مرور الوقت تتعرف على كل الزملاء.
  • ولكن هناك زميل واحد لا يتحدث مع أحد أبدا فذهبت لوسين لتحكي لوالدتها ما يخطر ببالها.
  • فقالت لوسين للأم كل يوم نجتمع في حديقة الروضة بعد الساعة التاسعة كما تقول معلمتي.
  • وفي يوم شاهدت يا أمي ولد اسمه شهاب، وكان شهاب طفل مهذب للغاية ليس كمثل زملائنا من الصبية.
  • وكان يذهب ليأكل طعامه وإذا جاءت عنده الكرة مررها للزملاء حتى تنتهي الراحة ثم نعود للفصل مرة أخرى.
  • وفي يوم انتابني الفضول وقررت أن أذهب لأسأله لماذا تجلس لوحدك يا شهاب.
  • ولكن في الحقيقة خفت من أن يتصرف بعنف كما يقول الزملاء عنه.
  • فقالت الأم لا يا عزيزتي كان يجب أن تتحدثي لعله حزين من أمر ما.
  • أما لوسين فقالت حسنًا يا والدتي في الغد سوف أتحدث لأعرف لما يكره اللعب معنا.
  • وبالفعل عندما جاء الموعد قررت لوسين أن تتحدث معه.
  • فوجدته يبكي بمجرد أن تحدث معها قال إنه لا أحد يحبه حتى والدته تركته لتسافر وتعمل في مكان تفضله.
  • حزنت لوسين وواسته وعادت لأمها لتخبرها ماذا تفعل.
  • في اليوم التالي ذهبت والدة لوسين لتتحدث مع المعلمة وإذا بها تبحث في ملف شهاب لتجد عيد ميلاده أقترب!
  • فاقموا له حفلة جميلة وتم التجهيز لها لدرجة أبهرت شهاب وأصبح منذ ذلك الحين سعيد للغاية وبدأ يتحسن ويلعب معهم.
  • وهنا يجب أن نتعلم أننا إذا وجدنا شيء لا يرضينا أو شخص حزين نحاول إسعاده بالشكل الذي يتناسب معه.
  • فكثيرًا ما تكون الكلمة إما صدقة أو كاسرة القلوب، ومن الهام أن نحيا على سنة نبينا محمد العطوف الكريم ذو اللسان العطر بالكلام الطيب لكل من حولنا.

اقرأ أيضا قصص قصيرة مميزة

2. الباخرة الزرقاء

قصص قصيرة هادفة
قصص قصيرة هادفة
  • بيوم من الأيام كانت سلوى تودع زوجها البحار على المرسى لأنه غالبا ما سيغيب عن البيت قرابة أسبوعان.
  • كانت سلوى تحزن كثيرًا في أول أيام عمله ولكن كانت تقول إنه يعمل ذلك من أجل بيتنا فاعتادت الأمر شيئا فشيئا.
  • وعندما ودعت زوجها وبدأت الباخرة الزرقاء أن تغادر في رحلة طويلة حتى عودتها مجددًا أنهالت سيدة جميلة في البكاء.
  • فحزنت سلوى لها واقتربت منها قليلا وسألتها إن كانت بحاجة لمساعدة.
  • فالتقطت السيدة أنفاسها وقالت لها إن زوجي يعمل على تلك الباخرة وسيغيب مدة طويلة وأنا أظل حزينة حتى موعد عودته.
  • فهمت سلوى الأمر واسترجعت ذكرياتها الحزينة فاستأذنت تلك السيدة لتسرب معها الشاي بمقهى المرسى.
  • ولأن مكان المرسى لا يدخله إلا أقارب البحارة فكان الأمر أمان للغاية فوافقت السيدة.
  • حاولت سلوى أن تمتص غضب تلك السيدة وحاولت أن تعرف منها سبب الحزن الشديد رغم أن كل الزوجات على المرسى قد أعتدن.
  • فقالت السيدة أن اسمها مرام وهي تزوجت منذ شهر فقط ولا تعرف أحد في المدينة.
  • بدأت سلوى تهدئ من روعها وتحكي لها عن مغامراتها مع الحزن والوحدة وكيف تغلبت عليهم.
  • وكانت سلوى تؤمن دوما بسحر الكلمة وقوتها في وقعها على أنفس الآخرين.
  • وكانت تقول كل ما بوسعها لتهدأ من حزن مرام التي أصبحت صديقتها بعد آخر رشفة من الشاي.
  • وعند انتهاء جلستهم ودعا بعضهما ثم قررا التواصل عبر الهاتف بعد ذلك.
  • عادت كل واحدة إلى بيتها وهي تفكر في ما دار أثناء الجلوس في المقهى
  • وكانت سلوى ذات نفس راضية بعد تلك المقابلة لأنها كانت تسعى لجبر خاطره مرام الحزين.
  • بعد يومين اتصلت مرام بسلوى وقالت لها أن حديثهما أحدث شيء من الراحة في نفسها.
  • مما جعلها تستغل وقت فراغها في الإبداع والرسم وقررت العودة إلى معرض الرسم في أقرب فرصة.
  • وهنا شعرت سلوى أنها أثرت بشكل إيجابي في من حولها وكانت السبب في سعادة إنسانة بل أسرة بأكملها.

اقرأ أيضا قصص واقعية مكتوبة

3. كوب الذهب

قصص قصيرة هادفة
قصص قصيرة هادفة

أجدد قصص قصيرة هادفة عن الأمانة وحسن التصرف

  • كان هناك سيدة ثرية وكان لديها زوج سخى فكانت تمتلك مقتنيات لا تخطر على عقل شخص.
  • حتى إنها كانت تمتلك حذاء مصنوع من جلد التماسيح الفاخر وكوب من ذهب.
  • وكانت تحب ذلك الكوب لأن زوجها أشتراه من أجلها في مزاد أحد المعارض الفاخرة من إيطاليا وتم تصنيعه على يد أمهر الصاغة.
  • وفي يوم من الأيام جاءت خادمة جديدة إلى القصر ودخلت غرفتها وشاهدت ذلك الكوب المبهر وقررت منذ اليوم الأول سرقته ومن ثم بيعه.
  • حاولت أكثر من مرة وكانت لم تسنح لها الفرصة فتارة تدخل السيدة الثرية وتارة تقلق وتتوتر فتبتعد عنه.
  • حتى جاء اليوم الموعود فالتقطته ووضعته في جيب التنورة الواسعة فكان لا يمكن أن يراه أحد.
  • ثم نزلت إلى غرفتها فوضعته تحت وسادتها وعادت للعمل بسرعة.
  • وكان هناك خادمة أخرى أمينه قد استعارت من السارقة مشبك شعر أنيق.
  • وكانت تبحث عنها لتعيده لها فلم تجدها فدخلت لتضع المشبك تحت وسادتها فوجدت الكوب الذهبي.
  • فأخذته لتذهب به للغرفة قبل ان يشعر أحد وإذا بها تصطدم بصاحبة القصر فتأمر بحبسها.
  • ظل الحال كما هو لمدة أيام وكان حارس البوابة الداخلية يعلم السر ولما حكم القاضي على المسكينة بدفع مبلغ من المال والسجن قرر أن يذهب ليخبرهم بالحقيقة.
  • وبالفعل فعل ذلك وقال القاضي لا تخبر أحد بأنك قد اعترفت بكل ذلك حتى نتأكد.
  • واستدعى القاضي السارقة الحقيقة فسألها أين كنت وقت الحادثة فارتبكت وقالت كانت تنظف غرفة السيدة.
  • فتعجب وسألها كيف لم تلحظي اختفاء الكوب؟ فقالت بارتباك أنها لا تعيره اهتمام.
  • ثم سألها عن مشبك الشعر فقالت إن الخادمة إعادته له‍ا ولكن لم تجيب في أي وقت بالتحديد لأنها لم تكن تعرف.
  • ازدادت الشكوك حول السرقة الحقيقة وفي إحدى الليلات حاولت التسلق لتسرق الكوب وتهرب للأبد من كل ذلك.
  • وبالفعل نجحت في خطتها وعند خروجها أمسكوا بها ووجدوا الكوب.
  • خرجت السيدة المظلومة مع مكافأة ضخمة لها ودخلت الأخرى السجن.

4. جائر وسعيد

قصص قصيرة هادفة
قصص قصيرة هادفة

أجدد قصة ممتعة من أفضل ما كتبنا عن قصص قصيرة هادفة للأطفال

  • كان هناك ولد اسمه سعيد وله صديق لا يعجبه شيء وكان أسمه جائر.
  • فكان جائريكره اللعب في الشارع بالكرة ويريد أن يلعب في ملاعب مجهزة.
  • كان سعيد يقول له لا بأس يا صديقي تعلم معنا في ملعبنا المتواضع حتى تذهب للنادي المحترف.
  • ولكن جائر لم يرضِ بذلك وكان يتركهم ويذهب للبيت يجلس كاشرًا.
  • ظل سعيد يلعب مع الأصدقاء كل يوم وفي تلك الأثناء جاء مدرب إحدى النوادي ليزور صديقه فشاهد سعيد وأعجب بحرفته.
  • فقرر اللعب معه وانبهر بكفاءته وعاد لصديقه فسأله عن والد ذلك الولد.
  • فتواصل معه المدرب وعرض على سعيد ووالده عرض تدريب احترافي في نادي مخصص.
  • فرح سعيد للغاية وبدأت مسيرته الفنية المبهرة، أما جائر فقد علم أن ثورته على كل شيء لم تنفعه وإن من رضى بحاله بدل الله حاله لحال أفضل بالعمل.
  • وكانت تلك أشهر قصة من قصص قصيرة هادفة للأطفال تحكيها المعلمات للأطفال في الروضة.

اقرأ أيضا قصة عن التعاون

قصص للأطفال المؤلف
أرض البرتقال غسان كنفاني
النقود ليست كل شيء واين داير
مغامرات زهرة مع الشجرة يعقوب الشاروني

وبالختام إن أعجبتك أي قصة من قصص قصيرة هادفة تابعنا وستجد المزيد، ولا تنسى أن تشاهد تقرأ من ترشيحاتنا في جدول الترشيحات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *