التخطي إلى المحتوى

مسيرات اليوم في الجزائر ضد العهدة الخامسة خدمات الجزائر هي الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت داخل الجزائر في عام 2019 في شهر فبراير.

والتي انطلقت في البداية ضد ترشح عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري لفترة رئاسية خامسة بعد أن قام عدد من الأحزاب الموالية بدعوته للترشح لفترة رئاسية جديدة.

فعلى الرغم من الحالة الصحية المتدهورة للرئيس الجزائري في ذلك الوقت إلا أن دعوة الأحزاب أدت إلى الصدام مع الشعب الذي كان يرفض هذا الترشح.

فأدى هذا الحراك إلى احتجاز مجموعة كبيرة من رجال الأعمال الموالين للسلطة ومنع مجموعة أخرى من رجال السلطة من السفر لخارج الجزائر.

مسيرات اليوم في الجزائر ضد العهدة الخامسة
مسيرات اليوم في الجزائر ضد العهدة الخامسة

 

مسيرات اليوم في الجزائر ضد العهدة الخامسة

مسيرات اليوم في الجزائر ضد العهدة الخامسة تجمع فيها عشرات الآلاف من الجزائريين في عدد كبير من المدن الجزائرية بعد صلاة الجمعة.

 

على الرغم من قيام رجال السلطة بحظر المظاهرات في محاولة منهم لوقف هذه الاحتجاجات التي كانت تقف أمام الكثير من المصالح الشخصية لهؤلاء الرجال.

العهدة الخامسة بالجزائر غضب ومخاوف

  • انطلقت في صباح يوم الجمعة 22 فبراير عام 2019 مظاهرات ضخمة في معظم انحاء الجزائر في الأماكن التي يوجد فيها تجمعات سكانية كبيرة.
  • واشتملت المظاهرات على الكثير من القطاعات المهنية والشرائح الاجتماعية للجزائريين بشكل لم يتوقعه المواليين للسلطة الجزائرية مما ادي إلي خلخلة هذه السلطة.
  • وادي هذا إلى العديد من الاقتراحات من جانب شخصيات سياسية ورجال في السلطة في محاولة لحل الازمة التي كانت تشهدها البلاد.
  • وعلى الرغم من أن المظاهرات كانت طوال أيام الأسبوع إلا أن يوم الجمعة دائما كان يشهد مسيرات شعبية ضخمة في المدن الرئيسية داخل الجزائر والعديد من المدن العالمية التي يوجد فيها جاليات الجزائرية.

مسيرات تاريخية في شوارع الجزائر

  • أدت المظاهرات المتواصلة والاحتجاجات الدائمة للجزائريين إلى أعلان عبد العزيز بطل بوتفليقة الرئيس الجزائري تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في يوم 18 ابريل 2019.
  • كما أعلن الرئيس الجزائري أنه لن يترشح في السباق الرئاسي إلى جانب الدعوة لتشكيل حكومة من التكنوقراط تدير شئون البلاد مع اجراء حوار شامل قبل اجراء الانتخابات.
  • ولكن هذه القرارات تقبلها الشعب الجزائري بحذر شديد وتصاعدت الدعوات لاستمرار المظاهرات والترتيب لاحتجاجات كبيرة من أجل رحيل النظام بالكامل.
  • ثم تم الاعلان عن العصيان المدني الكامل لمدة خمس أيام واستجاب لهذا العصيان الكثير من المحلات التجارية والمؤسسات التعليمية والحكومية مما أدى إلى الاستجابة للمطالب الشعبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 + 10 =