التخطي إلى المحتوى

آداب الاستماع اللغة العربية تتيح إلى الأفراد إمكانية تجنب التعرض إلى الحرج في حال إن لم يلتزموا بتطبيقها على النحو الأمثل.. كما أن تلك الآداب من السهل تعلمها واطلاع الآخرين عليها، وعبر الفقرات التالية سنشير إلى هذا الأمر بشيء من التفصيل.

آداب الاستماع إلى القرآن الكريم
  1. الجلوس بشكل معتدل.
  2. ينبغي عليك الانصات في سكينة وهدوء شديد.
  3. تجنب كل وسائل الإلهاء التي يمكنها أن تشتت ذهنك عن ذكر الله -عز وجل-.
أهم صفات المستمع الجيد يخصص 80% للاستماع في مقابل 20% للتحدث.

اقرأ أيضًا: آداب تلاوة القرآن الكريم والاستماع إليه

آداب الاستماع اللغة العربية

الانصات
الانصات

إن التعرف على آداب الاستماع اللغة العربية.. يجعلك شخص ذو أهمية بالنسبة للعديد من الأشخاص المحيطين بك، والفضل في ذلك يعود إلى أنهم في تلك الحالة سيعرفون أنك مستمع جيد لهم.. وهو ما سيجلهم يلجأون إلى التحدث إليك في الكثير من الأحيان.

من هنا نشير إلى أن تلك الآداب تتمثل في ضرورة منح الطرف المتحدث القدر الكافي من الاهتمام والاستماع.. حتى يتسنى له إمكانية عرض كل التفاصيل والمعلومات التي يملكها، علاوة على ذلك فينبغي عليك كذلك الشعور بمدى أهمية الموضوع الذي يتناوله الفرد.

كما ينبغي أن يشعر المتحدث بأن الطرف المنصت إليه يعيره القدر الكافي من الانتباه.. بالتزامن مع كونه يبتسم في وجهه في المقابل؛ حتى لا يشعر المتحدث بأن حديثه يُثقل من يسمعه ويسبب له الضيق والملل.

تجدر الإشارة إلى أنه في كثير من الأحيان قد يصاب البعض بالتشتت الذهني.. وهو ما يوجب عليك ضرورة طلب تكرار المعلومة مرة أخرى في حال أن تعرضت إلى التشتيت أو فقدان التركيز.

من هنا نشير إلى أن هذه الآداب والقواعد الموضوعة.. تشتمل أيضًا على منح الفرصة الكافية إلى المتحدث، في سبيل التعبير عن مبتغاه الذي يرغب بالتوصل إليه من الموضوع بشكل عام.. كما يجب الاهتمام بمتابعة التغيرات الجسدية التي تطرأ عليه خلال الحديث.

تلك التغيرات لا تقتصر على حركات الجسد فقط.. إذ تشمل كذلك بعض التعبيرات التي بإمكانك ملاحظتها تظهر بين الحين والآخر على ملامح الوجه، وكل الحركات التي يقوم بها الفرد عند البدء بالحديث.. وسرد كل ما يملكه من المعلومات التي يرغب بطرحها.

آداب الاستماع إلى القرآن الكريم

آداب الاستماع إلى القرآن الكريم
آداب الاستماع إلى القرآن الكريم

عقب الاطلاع على آداب الاستماع اللغة العربية.. كان لا بد من الإشارة إلى تلك الآداب التي ينبغي عليك الالتزام بها عند الاستماع إلى القرآن الكريم؛ حتى تحصل في المقابل على الأجر والثواب.. وإليك بعض تلك الآداب فيما يلي:

  1. الجلوس بشكل معتدل.. علاوة على ضرورة الالتزام بالجلوس على هذا النحو لحين الانتهاء من الاستماع.
  2. ينبغي عليك الانصات في سكينة وهدوء شديد.. مع مراعاة ضرورة تدبر الآيات، والتفكير في معانيها والتمعن بها.
  3. تجنب كل وسائل الإلهاء التي يمكنها أن تشتت ذهنك عن ذكر الله -عز وجل-.
  4. في حال أن كنت تستمع إلى القرآن الكريم.. وصادفتك آية قرآنية تتضمن السجود، فينبغي عليك السجود على الفور.
  5. إن كنت ترغب في تلاوة القرآن الكريم فيجب عليك أن تكون على وضوء أولًا.
  6. قبل تلاوة القرآن الكريم.. من الأفضل أن يكون القارئ على طهارة، فضلًا عن ضرورة تنظيف الفم والأسنان كذلك.
  7. تأكد من أنك تجلس باتجاه القبلة.. قبل البدء بتلاوة القرآن الكريم؛ لأن ذلك الأمر من الأمور المحببة.
  8. احرص على الالتزام بأحكام التجويد عند البدء بتلاوة القرآن الكريم.. مع العلم أنه ينبغي عليك ضرورة البدء بقول المعوذة، ومن ثم البسملة.
  9. لا بد من الحرص على التلاوة بصوت عذب.. لأن ذلك من الأمور المفضلة في رأي العديد من أهل العلم.

اقرأ أيضًا: عقابات للتحديات

تعريف الإنصات والاستماع

تعريف الإنصات والاستماع
تعريف الإنصات والاستماع

عقب الاطلاع على أبرز آداب الاستماع اللغة العربية.. ومن هنا نشير إلى أن للإنصات تعريف محدد وهو يتمثل في ضرورة منح الفرد القدر الكافي من الاهتمام والإنصات في حال أن قام بالتحدث في موضوع معين.

كما أن الشرط الأساسي الذي ينبغي توافره في سبيل جعل تلك العملة تتم على النحو الأمثل.. يتجلى في تطبيق هذه الآداب السابق الإشارة إليها، والحرص على القيام بها على النحو الأمثل.. مع مراعاة أنه يجب الالتزام بها حتى النهاية.

من هنا نجد أن مفهوم الإنصات يشير إلى كل ما سقط على الآذان بغرض الاستماع.. ولفت انتباه الطرف المستمع إلى الحديث، بينما الاستماع فهو جزء من عملية الإنصات، ولكن يؤخذ عليه أنه يتضمن نسبة أقل من حيث التركيز.. لذا فمن الأفضل الاعتماد على الإنصات دونًا عن مجرد الاستماع وخاصةً في حال أن كان الأمر ذو أهمية بالغة.

لأنه في الكثير من الأحيان قد تكون سببًا في جعل الطرف الآخر يشعر بالحرج.. في حال أن كان يتحدث بأمر معين ذو أهمية بالغة بالنسبة له، وأنت لم تعيره القدر الكافي من الاهتمام وتكتفي ببعض الاستماع فقط.

الأمر كذلك ينطبق على الطرف المستمع.. فعلى سبيل المثال لا الحصر، إن تمت تلك العملية داخل أحد الفصول الدراسية، وطلب المعلم اختبارك للتأكد من معدل التركيز الذي تمنحه إياه.. فستكون أكثر عرضة للحرج.

الجدير بالذكر أن الاستماع لا يتضمن هذه الصفات السلبية.. إذ يمكن أن يجعل القلب منشغلًا أيضًا بما تستمع إليه الأذن، ولمن الأمر لا زال يتطلب المزيد من التركيز الذي يفتقر إليه الاستماع.. والذي بإمكانك أن تجده متوافرًا في الإنصات.

صفات المستمع الجيد

صفات المستمع الجيد
صفات المستمع الجيد

ضمن إطار الحديث عن آداب الاستماع اللغة العربية.. كان لا بد من التعرف على السمات التي ينبغي أن تتوافر في المستمع الجيد، ومن هنا نشير إلى أن تلك السمات تتنوع من كونه يرفض الحديث عن الآخرين.. فيما يعرف باسم الغيبة والنميمة.

إلى جانب أنه يخصص 80% من طاقته إلى الاستماع إلى الآخرين، في مقابل 20% للحديث والنقاش معهم.. كما يتجنب هذا الفرد كل فرص مقاطعة الحديث، وهي من الصفات التي يمكنها أن تحفز الطرف المتحدث على استكمال حديثة والشعور بالراحة عند التكلم معه بشكل عام.

من الممكن أيضًا أن تجد هذا الشخص يبدي اهتمامه بحديث الطرف المتحدث إليه.. وذلك من خلال قول بعض العبارات والكلمات البسيطة في صميم الموضوع، والتي تجعل المتحدث يتأكد من كونه يملك القد الكافي من الاهتمام.

في بعض الأحيان قد تجد هذا الشخص المستمع يُبدي التعاطف تجاه الأمر الذي يتحدث به الطرف الثاني.. وهو دليل واضح على تركيزه بعمق الموضوع، وأنه قد توصل إلى المرحلة التي تتيح له إمكانية الشعور بالأمر ذاته الذي يراود الطرف المتحدث.

الحرص على تشجيع الطرف الآخر على استكمال الحديث يأتي ضمن أهم السمات التي من المقرر أن يملكها المستمع الجيد.. والتي تتم من خلال قول بعض الكلمات البسيطة ذات التأثير الإيجابي على النفوس.

أيضًا تشتمل تلك السمات على طرح بعض الأسئلة التي يمكنها أن تساعد الطرف المتحدث على التطرق إلى العديد من جوانب الموضوع.. وهي من الأمور المفيدة التي تعاون على التركيز.

اقرأ أيضًا: كيف تستفزين الرجل

بذلك نجد أن آداب الاستماع اللغة العربية.. تشتمل على الإنصات إلى المتحدث بشك جيد وملحوظ، ناهيك عن ضرورة الالتزام بمنح المتحدث القدر الكافي من الاهتمام لحين الانتهاء من عرض كل ما لديه من معلومات وتفاصيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.