التخطي إلى المحتوى

أمهات المؤمنين بالترتيب الزمني هو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل حتى يتسنى لكل مسلم التعرف على زوجات رسول الله-صلى الله عليه وسلم- وعلى سيرتهم العطرة، وذلك لما تحمله حياتهم من مواقف إنسانية وأعمال تخدم الدولة الإسلامية وتعد قدوة حسنة يجب اتباعها والحفاظ عليها من قبل سائر المسلمين في الوقت الحديث، هذا بالإضافة إلى التعرف على أولاد النبي منهم ودورهم في تواتر السنة النبوية الشريفة بصورة صحيحة خالية من أي خلل أو عيب.

أمهات المؤمنين بالترتيب

أمهات المؤمنين بالترتيب
أمهات المؤمنين بالترتيب

يتم اعتبار أمهات المؤمنين بالترتيب القدوة الصالحة لكافة نساء المسلمين خاصة ورجال المسلمين وأطفالهم بشكل عام، لذلك يهتم موقع الوفاق – dealifnd.com بسرد أسمائهن للتعرف على عددهن والذي يبلغ أحد عشر زوجة.

كما يجب التنويه أن الله سبحانه وتعالى حلل الجمع لعدد أربع زوجات فقط لكل مسلم، ما عدا رسول الله-صلى الله عليه وسلم- فقط استثني من ذلك، وأسماء أمهات المؤمنين هي التالي:

  • السيدة خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها جد-.
  • السيدة سودة بنت زمعة -رضي الله عنها-.
  • السيدة عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنها-.
  • السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنها-.
  • السيدة زينب بنت خزيمة -رضي الله عنها-.
  • السيدة أم سلمة -رضي الله عنها-.
  • السيدة زينب بنت جحش -رضي الله عنها-.
  • السيدة جويرية بنت الحارث -رضي الله عنها-.
  • السيدة صفية بنت حُيَيّ-رضي الله عنها-.
  • السيدة أم حبيبة -رضي الله عنها-.
  • السيدة ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها-.

اقرأ أيضاً: اسماء الخلفاء الراشدين

الحكمة في تعدد أزواج الرسول

سوف نوضح خلال الجدول التالي قبل التعرف على تفاصيل سير أمهات المؤمنين بالترتيب، أهم الحكم من وراء هذا التعدد والتي كالتالي:

الحكمة الشرح
الحكمة التعليمية حتى يقمن بتعليم النساء المتعلقة بنساء المسلمين من أمور الحيض والنفاس والحياة الزوجية دون الحرج من سؤال الرسول.
الحكمة الاجتماعية حيث ساعد زواج رسول الله-صلى الله عليه وسلم-من أم المؤمنين عائشة والسيدة حفصة من توطيد العلاقة مع أبويهم سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر بن الخطاب.
الحكمة التشريعية تمكن في أمر الله سبحانه وتعالى لرسوله بالزواج من زوجة ابنه بالتبني وقتها سيدنا زيد بن حارث السيدة زينب بنت جحش، وذلك لإلغاء التبني  شرعًا حيث لا يجوز الزواج من زوجة الابن المتبنى.
الحكمة السياسية كما تم الزواج بهدف توطيد القلوب هناك أيضًا زواج بهذه توطيد العلاقات السياسية وهذا ما تم في زواج الرسول من كل من السيدة صفية والسيدة حبيبة والسيدة جويرية.

اقرأ أيضاً: معلومات عن الرسول

السيدة خديجة بنت خويلد

السيدة خديجة بنت خويلد
السيدة خديجة بنت خويلد

هي أولى زوجات النبي وأم أولاده وبناته ولها عظيم الأثر في حياته قبل البعثة وبعدها، ولذلك نهتم بسرد أهم التفاصيل عنها من خلال التالي :

  • الاسم: أم المؤمنين خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القُرَشيّة.
  • زواجها: كان من النبي قبل البعثة النبوية وكانت تزيد في العمر عنه بحوالي خمس عشر سنة، استمر الزواج عدد خمس وعشرين سنة.
  • فضائلها: أول من أسلم من النساء، وهي أم لجميع أبناء الرسول-صلى الله عليه وسلم- ماعدا ابنه ابراهيم كان من السيدة مارية القبطية.
  • وفاتها: توفيت في شهر رمضان بعمر خمسة وستين سنة، وقد حزن رسول الله “صلى الله عليه وسلم”.

 أم المؤمنين سودة بنت زمعة

 أم المؤمنين سودة بنت زمعة
أم المؤمنين سودة بنت زمعة

عند ذكر أمهات المؤمنين بالترتيب تأتي السيدة سودة في المرتبة الثانية، ولذلك نخصص هذه الفقرة التالية للحديث عن سيرتها الذاتية:

  • الاسم: سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك.
  • زواجها: تزوجها الرسول بعد وفاة زوجها السكران بن عمرو، وبعد وفاة السيدة خديجة رضي الله عنها بثلاث سنوات.
  • فضائلها: وهبت يومها مع رسول الله-صلى الله عليه وسلم-للسيدة عائشة -رضي الله عنها-، كما ورد حديث عنها رواه مسلم عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-أنها قالت:(ما رَأَيْتُ امْرَأَةً أَحَبَّ إلَيَّ أَنْ أَكُونَ في مِسْلَاخِهَا مِن سَوْدَةَ بنْتِ زَمْعَةَ، مِنِ امْرَأَةٍ فِيهَا حِدَّةٌ، قالَتْ: فَلَمَّا كَبِرَتْ، جَعَلَتْ يَومَهَا مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ لِعَائِشَةَ، قالَتْ: يا رَسولَ اللهِ، قدْ جَعَلْتُ يَومِي مِنْكَ لِعَائِشَةَ، فَكانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ يَومَيْنِ، يَومَهَا وَيَومَ سَوْدَةَ).
  • وفاتها: كانت في اليوم السابع عشر من رمضان سنة ثمان وخمسين للهجرة، عن عمر يناهز سبعة وستين عام.

اقرأ أيضاً: من هي أم المؤمنين

السيدة حفصة بنت عمر بن الخطّاب

السيدة حفصة بنت عمر بن الخطّاب
السيدة حفصة بنت عمر بن الخطّاب

تبلغ مكانة عالية كونها بنت الفاروق عمر بن الخطاب حبيب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-، هذا بالإضافة إلى فضلها وعلمها، وأهم النقاط التالية توضح سيرتها:

  • الاسم: حفصة بنت عمر بن الخطّاب، وأمّها زينب بنت مظعون بن حبيب،
  • زواجها: استشهد زوجها خُنَيس السهميّ -رضي الله عنه- في غزوة أحد سنة ثلاث للهجرة، وطلب الرسول خطبتها بعد ذلك.
  • فضائلها: حرصت على العلم وروت عن أبيها رضي الله عنه وأرضاه ما يقارب الستين حديثًا، هذا بالإضافة إلى بلاغتها وفصاحتها.
  • وفاتها: كانت في شهر شعبان سنة خمس وأربعين من الهجرة عن عمر يناهز الستين عامًا.

تعرفنا على حياة أمهات المؤمنين بالترتيب الشخصية بما تحتويه من مآثر عظيمة يمكن الاستفادة منها والتأسي بها، هذا بالإضافة إلى دور كل منهن في توصيل الأحاديث النبوية الشريفة للوقت الحالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.