التخطي إلى المحتوى

اسباب الغزو الفكري الذي يحدث في أي أمه يبدأ أولًا عندما يتخلى أبناء تلك الأمه عن التمسك بثقافتهم بشكل عام، والتي تعد بمثابة صمام الأمان لأي أمه عند التعرض لكافة أنواع التحديات المختلفة، وينتج عن ذلك مباشرةً انقياد أبناء الأمة بكل سهولة إلى أفراد آخرين بثقافات مختلفة، وهذا ما نوضحه بالتفصيل عبر موقع الوفاق – dealifnd.com .

اسباب الغزو الفكري

اسباب الغزو الفكري
أهم اسباب الغزو الفكري

العزو الفكري من أشد أنواع الغزو التي يمكن أن تتعرض لها أي أمه، فهو أشد خطورة من الغزو الحربي، ويحدث نتيجة للعديد من الأسباب، وفيما يلي توضيح لأهم اسباب الغزو الفكري:

  • محاولات القوى العظمى الدائمة لتوحيد النظام العالمي، والقضاء على كافة أشكال الاختلاف والتنوع الموجودة بين الحضارات الإنسانية منذ بداية الخلق، وذلك للتعزيز من الثروات والأرباح، وحصرها في يد مجموعة محددة من الأفراد.
  • عدم تمسك أبناء الأمه بثقافتهم، وحضارتهم، وتاريخهم وقيمهم الأخلاقية، فعادةً ما يفقد الضعفاء امتلاك أمرهم، ويتحولون سريعًا كالعبيد.
  • الشعور بأن كافة المظاهر المادية التي تمتلكها القوى العظمى هي أفضل أشكال الحضارة، ومحاولة تقليدها، وهو ما يصاحبه اختفاء المعالم الحضارية والثقافية لتلك الأمة.
  • الإحساس بالعجز والانهزامية بين أفراد الأمة، وهو ما يرافقهم جمود وتحجر العقول، وضعف الأوضاع والأحوال الاقتصادية، ينتج عن ذلك اعتماد الأمة على استيراد كافة متطلباتها المختلفة من الدول الأخرى مما يؤثر على هويتها بشكل قوي.

اقرأ أيضاً: التفكير الناقد

كيف يمكن مواجهة الغزو الفكري

كيف يمكن مواجهة الغزو الفكري
كيف يمكن مواجهة الغزو الفكري

الغزو الفكري يؤثر بشكل سلبي على الأمة بأكملها بحضارتها وثقافتها وأبنائها، ولذلك فلابد من مواجهته بشتى الطرق المتاحة، ومحاولة التصدي له بقدر الإمكان، وفيما يلي توضيح لأهم طرق مواجهته:

  • العمل على النهوض بالمجتمع وبشكل خاص المجتمعات الإسلامية العربية، وذلك عن طريق معرفة أهم نقاط الضعف والقصور التي يعاني منها المجتمع والعمل على إصلاحها.
  • محاولة نشر الوعي الكافي عن خطورة الغزو الفكري وتأثيره السلبي على المجتمع، وبشكل خاص بين أبناء المجتمعات الإسلامية العربية.
  • العمل على التعزيز من قوة المناهج الدراسية وكفاءتها بهدف تنشئة جيل جديد يمتلك القدرة على مواجهة الغرائز والشهوات، وتعلم كيفية التمسك بالدين، والعادات والقيم الخاصة بالمجتمع الذي تربى به.

اقرأ أيضاً: كيف اتخلص من التفكير الزائد

ما هي سمات الغزو الفكري

  • تشير كلمة الغزو إلى الطلب والهجوم على قبيلة أو أمه محددة، وكان يطلق من قبل هذا المصطلح على الهجوم بأشكاله الحربية والعسكرية، والتي يتم من خلالها استخدام التدخل البدني والعسكري بهدف السيطرة على الشعوب وإخضاعهم.
  • بدأ معنى كلمة الغزو يزداد اتساعًا مع الوقت، حتى شمل كافة الوسائل التي يتم استخدامها لقيام دولة مستعمرة باحتلال دولة أخرى، سواء كانت تلك الوسائل عسكرية أو غير عسكرية.
  • من بين تلك الوسائل الغير عسكرية هي الوسائل الفكرية، والتي تعد الأخطر بين كافة الوسائل المتاحة، حيث يتمثل دورها في التمهيد للغزو سواء كان على المستوى العسكري أو السياسي.
  • تسعى الوسائل الفكرية إلى التحكم في عقول الشعوب، ومحاولة حشوها بمجموعة من الأفكار المحددة، والتي تساعد المستعمر بشكل غير مباشر في التسهيل من عملية الغزو العسكري.

اقرأ أيضاً: الفرق بين التعليم والتعلم

من أهم أساليب الغزو الفكري

من أهم أساليب الغزو الفكري
من أهم أساليب الغزو الفكري
  • اسباب الغزو الفكري المختلفة يرافقها مجموعة مختلفة أيضًا من الأساليب المتنوعة، والتي عادةً ما تبنى على مبدأين أساسيين.
  • المبدأ الأول هو محاولة إفراغ عقول أبناء الأمة من أي عقائد موجودة بها، والتي ترتبط بالحرية والعزة، ومحاولة التطوير من الذات.
  • المبدأ الثاني يتمثل في التخلص من المعتقدات الخاصة بتلك الأمة، واستبدالها بأفكار أخرى خاصة بالمستعمر.
  • في بعض الحالات يسعى المستعمر لإفراغ عقول أبناء الوكن المرغوب في استعماره وإبقائها هكذا.

بهذا ينتهي مقالنا حول أهم اسباب الغزو الفكري المختلفة، والتي يسعى إليها جميع المستعمرين باستخدام العديد من الأساليب المتنوعة التي تعدف بشكل صريح إلى السيطرة على العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.