التخطي إلى المحتوى

الفرق بين الحنا والسدر يجعلك تتعرف على الاستخدامات الخاصة بكلًا منهما.. حيث إن تلك المواد الطبيعية لها العديد من المزايا التي يمكن أن تجعلها الخيار الأمثل أمام العديد من الأشخاص.. وإليك الاختلافات بينهما عبر الآتي.

الاختلاف بين السدر والحناء اللون
أيهما أفضل للشعر الحناء أم السدر؟ الحناء

اقرأ أيضًا: فوائد الحنا للشعر

الفرق بين الحنا والسدر

الفرق بين الحنا والسدر.
الفرق بين الحنا والسدر.

من المتعارف عليه أن الحنا والسدر من المواد الطبيعية التي تتضمن العديد من الاستخدامات.. وإليك الفرق بين الحنا والسدر فيما يلي:

  1. الاستخدامات: يتم استخدام الحنا لصبغ الشعر وحمايته من المشاكل التي يمكن أن يتعرض إليها.. على النقيض نجد أن نبات السدر لا يملك تلك الميزة، ولكنه يعمل على توفير التغذية اللازمة لبصيلات الشعر.. كما يعمل على علاج بعض المشاكل التي تصيب جسد الإنسان.
  2. التصنيف: ينتمي نبات السدر إلى الأشجار الصحراوية.. والتي تشتهر بفاعليتها الكبرى في علاج الجسم؛ والفضل في ذلك يعود إلى العناصر الغذائية الغنية والمفيدة التي يشتمل عليها، والتي تتنوع ما بين الفيتامينات والمعادن والأحماض المضادة للأكسدة.. ومن ثم فهو يزرع في مصر والسودان واليمن، فيما يتم زراعة الحناء في الهند وبعض الدول العربية النادرة.
  3. المظهر: لون نبات الحنا يميل إلى اللون الداكن بعض الشيء.. على عكس نبات السدر الذي يظهر باللون الفاتح، ومن هنا نشير إلى أن الحناء توجد في الأسواق باللون البرتقالي واللون الأسود الداكن واللون المائل إلى الأحمر.. كما أن السدر يشبه لونه الرغوة بعض الشيء.
  4. الأهمية للشعر: من الأفضل أن يتم استخدام الحناء على الشعر أكثر من نبات السدر.. لأنها تشتمل على المغذيات الصحية التي يحتاج إليها الشعر، والتي تعمل على معالجة الأطراف التي تعرضت إلى التلف.. علاوة على أنها توفر القدر الكافي من التنعيم إلى البصيلات، وتمنح الشعر البريق واللمعان والتكثيف.

اقرأ أيضًا: فوائد السدر للبشرة

فوائد الحناء والسدر

فوائد الحناء والسدر
فوائد الحناء والسدر

هناك العديد من الفوائد التي تتضمنها تلك النباتات الطبيعية.. والتي وردت على النحو التالي:

  • تعمل على مكافحة ظهور الشعر الأبيض.. فضلًا عن أنها تعمل على الحد من إفراز العرق.
  • تساعد على تقوية الشعر ومنع تساقطه.. بالإضافة إلى تخليص فروة الشعر من الميكروبات والطفيليات التي يمكنها أن تعلق به؛ وتسبب العديد من الأمراض.
  • تعاون على إزالة الدهون الزائدة في فروة الرأس.
  • تساعد تلك المكونات الطبيعية على سرعة التئام الجروح.. إلى جانب أنها تعمل على التخلص من التقرحات التي تصيب فروة الرأس.
  • تعالج القشرة التي تصيب فروة الرأس.. والتي يمكنها أن تنتقل إلى الشعر على المدى البعيد.
  • تعمل على معادلة درجة الحموضة في فروة الرأس.. بما ينعكس بالإيجاب على صحة الفروة والبصيلات.
  • تعاون على زيادة لمعان الشعر ومنحه القوة والبريق.
  • من المواد الطبيعية التي نادرًا ما تسبب الحساسية أو الأعراض الجانبية.. التي يمكنها أن تضر بصحة الشعر وفروة الرأس.
  • تعمل تلك المكونات على علاج جفاف الشعر.. كما تعاون كذلك على زيادة طوله ومنحه الكثافة التي يحتاج إليها.
  • تدخل هذه المكونات الطبيعية في العديد من الوصفات الطبيعية التي تعمل على تغيير لون الشعر.. بما يوفر له القدر الكافي من الحماية، بدلًا من استخدام الصبغات الكيميائية التي تتضمن بعض المواد والمركبات التي يمكنها أن تضر بصحة الشعر على المدى البعيد.

اقرأ أيضًا: السدر للجسم

إلى هنا نكون قد أشرنا إلى الفرق بين الحنا والسدر.. والذي يظهر في اللون، مع العلم أن تلك المواد الطبيعية لها أثر رائع على الشعر.. وخاصةً الذي يعاني من المشاكل، ولكنها لا تزال تحتاج إلى الحصول على موافقة الطبيب المختص أولًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.