التخطي إلى المحتوى

إليكم بالتفصيل تجربتي مع التهاب الدم وطرق الشفاء منه فعلى الرغم من أنه من الأمراض الخطيرة إلا أن كثيرين من المرضى يتعافون ويصبحون أفضل مما كانوا عليه قبل المرض مع أهمية الإسراع في البدء في نظام العلاج المتبع.

تجربتي مع التهاب الدم

تجربتي مع التهاب الدم
تجربتي مع التهاب الدم

من أهم النصائح التي أنصح بها بعد تجربتي مع التهاب الدم هو عدم تأخر العلاج وذلك لأن التأخر يصعب العلاج ويجعل الأمر مرهق على جسم المريض.

  • والتهاب الدم يحدث نتيجة استجابة الجهاز المناعي للعدوى التي أصيب بها الجسم.
  • الأمر الذي يعمل على تخفيف الكرات البيضاء على إنتاج مواد كيميائية بكثرة تهاجم الإصابة.
  • مما يؤدي إلى حدوث الالتهاب، والتهاب الدم مقسم علميا إلى ثلاث مراحل.
  • في المرحلة الأولى تكون أبرز أعراض التهاب الدم الذي جمعتها من خلال تجربتي مع التهاب الدم هي سرعة حدوث الشهيق والزفير.
  • حيث يلاحظ على المريض أن يأخذ ما يزيد عن عشرين نقص في الدقيقة الواحدة.
  • علاوة على حدوث الإصابة بالحمى حيث ترتفع درجة الحرارة درجة زيادة عن المعدل الطبيعي.
  • وقد يحدث نزول في درجة الحرارة أيضا بمعدل درجة واحدة.
  • كما أن معدل نبض القلب يزيد بشكل كبير ويزيد ليصل إلى 90 نبضة بالدقيقة الواحدة كما أنه يتجاوز ذلك المعدل في بعض الأحيان.
  • كل ذلك بجانب حدوث عدوى محتملة.
  • أما عن التهاب الدم الشديد فتكون أعراضه قلة ملحوظة في عدد مرات وكمية التبول.
  • وذلك بالإضافة إلى حدوث انخفاض كبير في مستوى الصفائح الدموية ويلاحظه الطبيب بعد إجراء الفحوصات والتحاليل.
  • تحدث مشاكل أثناء التنفس وهي من الأعراض المتقدمة التي تأتي بعد سرعة معدل التنفس الذي تظهر في المراحل الأولى.
  • كما تظهر البقع الملونة على الجلد في مختلف أماكن الجسم.
  • علاوة على حدوث اضطراب في كفاءة القلب وأيضا المخ.
  • يصاب المريض بالرجفة أو القشعريرة الناتجة عن انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل ملحوظ وكبير.

بعد الاطلاع علي تجربتي مع التهاب الدم اقرأ أيضا أنواع الخلايا العصبية

1. التهاب الدم عند الأطفال

تجربتي مع التهاب الدم
تجربتي مع التهاب الدم

بالنسبة للالتهاب لدى الأطفال فهو يكون قريب إلى نفس أسباب الحدوث بالنسبة للأشخاص البالغين.

  • حيث يحدث التهاب الدم بسبب الإصابة بالعدوى البكتيرية والفيروسات الخطيرة.
  • فضلا إدخال الكائنات الدقيقة بعض المنتجات السامة التي يصنعونها إلى الدم.
  • شدة التهاب الدم لدى الأطفال متفاوتة وذلك لأنه قد يكون ما بين الغزو الميكروبي وما بين التسمم.
  • الأمر الذي ينتج عنه علامات واضحة لضعف الدورة الدموية بالإضافة لعدم قدرة القلب على العمل بكفاءة عالية
  • مع حدوث سرعة في التنفس وحدوث حمى للأطفال.
  • بجانب حدوث توسيع في الأوعية المحيطة.
  • كما يحدث برودة في الأطراف فضلا عن تغيير لون الجلد .
عمر الطفل العلاج
المواليد والرضع يتم استخدام معهم العلاج بالامبيسلين والجنتاميسين وأيضا السيفو تاكسيم.
الأطفال الأكبر من الرضع إذا كانت أسباب المرض مبهمة يتم علاجهم باستخدام فانكومايسين والجيل الثالث من السيفالوسبورين.

اقرأ أيضا علاج بروز الأسنان الأمامية بالأعشاب

2. علاج التهاب الدم

تجربتي مع التهاب الدم
تجربتي مع التهاب الدم

تتواجد طرق عديدة للعلاج من التهاب الدم حققت نسب شفاء جيدة.

  • ومن أبرزها هو استهداف الأجزاء المصابة بالأدوية عن طريق توجيهه الدواء لها بالمضادات الحيوية.
  • أحيانا يجب على الطبيب توجيه المريض لعمل غسل للكلى وذلك إذا لم يتم إزالة المواد السامة من الجسم بكفاءة عالية.
  • استخدام أسطوانات الأكسجين أثناء العلاج وذلك لأن الأكسجين يساعد على التحسن.
  • فضلا عن أنه قد يكون ضروري في بعض الحالات مثل المراحل المتقدمة من الإصابة.
  • كما يقوم الطبيب بإدخال في النظام العلاجي أدوية تمنع حدوث انخفاض في ضغط الدم فضلا عن السيطرة على الأعراض الالتهابية.

اقرأ أيضا أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان

كانت تلك كل الأعراض التي قالتها إحدى السيدات التي لاحظتها وقالت إن تجربتي مع التهاب الدم انتهت ولكن لا بد من المتابعة مع الطبيب من حين لآخر ونصحت العديد من المرضى بذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.