التخطي إلى المحتوى

علاج التوتر العصبي بالأدوية يمكن أن يتم من خلال مجموعة من طرق الصحية والفعالة.. فإلى جانب وجود الأدوية التي تعالجه، يوجد بعض التمارين الخاصة به، ومن خلال هذا الموضوع سنتعرف على كيفية علاج التوتر العصبي بالأدوية.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للقلق والتوتر والخوف بالاعشاب

علاج التوتر العصبي بالأدوية:

علاج التوتر العصبي بالأدوية الطبية
علاج التوتر العصبي بالأدوية الطبية

قد يتعرض الكثير من الأشخاص إلى بعض المواقف.. التي قد تسبب لهم ما يعرف بالتوتر العصبي؛ لذلك وُجِدَ له بعض الأدوية التي يمكن أن تحد من ذلك التوتر العصبي، ومن تلك الأدوية ما سنشير إليه بشيء من التفصيل عبر الفقرات التالية:

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للوسواس القهري مجرب

1. الأدوية التي تحتوي على مادة السيروتونين الانتقائية

فتلك الأدوية تعمل على حل مشكلة التوتر العصبي؛ وذلك من خلال نقل إشارات الخلايا العصبية إلى الدماغ؛ والتي تؤدي بدورها إلى تقوية نسبة السيروتونين؛ وذلك حتى تنتقل بصورة أفضل، ومن تلك الأدوية ما يلي:

  • دواء إسيتالوبرام
  • فلوكسيتين
  • سيتالوبرام
  • باروكستين

2. أدوية تعمل على تنشيط هرمون النورايبنيفرين

يوجد بعض الأدوية التي تعمل على تنشيط هرمون النورايبنيفرين.. والذي يقوم بدوره بتوسيع شرايين القلب؛ مما يساعد في علاج التوتر العصبي، ومن تلك الأدوية:

  • الأتينيول
  • بروبانولول

على الرغم من فعالية تلك الأدوية إلا أن لها بعض الآثار الجانبية، ومنها:

  • برودة الساقيين واليدين.
  • ظهور ما يعرف بالطفح الجلدي.
  • الضعف الجنسي.
  • اضطرابات في النوم، والشعور بالأرق.
  • مشاكل بالجهاز الهضمي.

3. المهدئات لعلاج التوتر العصبي

المهدئات لعلاج التوتر العصبي
المهدئات لعلاج التوتر العصبي

إن وظيفة المهدئات تكمن في تقليل نشاط الجهاز العصبي المركزي؛ مما يجعل الإنسان يشعر بالهدوء والاسترخاء.. ومن تلك الأدوية:

  • البرازولام
  • ديازيبام
  • كلونازيبام
  • لورازيبام

اقرأ أيضًا:  أسرع طريقة لعلاج الشد العضلي

4. مضادات الهيستامين لعلاج التوتر العصبي

تتضمن تلك الأدوية على بعض الخصائص التي تعمل على علاج ذلك التوتر العصبي.. فهنالك العديد من الأدوية المعالجة للتوتر العصبي التي تحتوي على مضاد الهيستامين.

5. علاج البوبروبيون لعلاج التوتر العصبي

علاج البوبروبيون لعلاج التوتر العصبي
علاج البوبروبيون لعلاج التوتر العصبي

قد يستخدم هذا الدواء لعلاج التوتر العصبي؛ وهذا لأنه يعد من الأدوية المضادة للقلق.. وهذا بشرط عدم تناوله لفترة أطول من أربعة أسابيع؛ ولهذا لا يعتبر هذا الدواء من الأدوية المفضلة في علاج التوتر العصبي.

طرق الوقاية من التوتر العصبي:

بعد أن تمكننا من عرض علاج التوتر العصبي بالأدوية.. قد نقدم لكم ما يفيد حول علاج التوتر العصبي من خلال عدة نصائح، وهذا ما سنقدمه في السطور التالية:

1. تجنب ما يسبب التوتر

يجب الابتعاد عن المواقف أو الأشخاص أو قد تكون الأماكن.. التي قد تزيد من التوتر العصبي لديك، كذلك يجب تجنب كل ما يزيد من توترك.

اقرأ أيضًا: الجاثوم وعلاجه

2. النوم المبكر لعلاج التوتر العصبي

النوم المبكر لعلاج التوتر العصبي
النوم المبكر لعلاج التوتر العصبي

يساعد النوم المبكر على إعطاء الجسم الراحة الكافية له.. وعدد الساعات التي يحتاجها؛ مما يقلل من التعرض للتوتر العصبي، الذي يسببه الإجهاد.

3. ممارسة التمارين تساعد على الاسترخاء

هنالك بعض التمارين التي قد تساعد على الاسترخاء؛ فبالتالي تقلل من الإصابة بالتوتر العصبي.. وتعتبر اليوجا من التمارين التي تعمل على إعادة الاتزان للمزاج العام، وكذلك تمكن الجسم من التعرف على مواضع التوتر وأسبابه للتعامل معها بشكل صحيح.

فمن الجدير بالذكر أن المجهود الجسدي يعمل على تخفيف الضغوط النفسية.. بالإضافة إلى ذلك فإنه يعمل على تقليل هرمون الكورتيزول، والذي يعتبر هو المسئول عن الإجهاد، كما أن المجهود الجسدي يعمل على تعزيز هرمون الأندروفين.. والذي يعتبر بدوره مسئولًا عن الراحة والسعادة.

4. تناول العلكة يساعد على الحد من التوتر العصبي

إن تناول العلكة يساعد على الحد من التوتر العصبي.. وذلك من خلال تحريك الفك؛ والذي ينتج عنه زيادة ضخ الأكسجين إلى المخ؛ والذي يؤدي بدوره إلى زيادة مستويات النشاط وكذلك السعادة.

5. مرافقة أصدقاء داعمين يقلل من الإصابة بالتوتر العصبي

مرافقة أصدقاء داعمين يقلل من الإصابة بالتوتر العصبي
مرافقة أصدقاء داعمين يقلل من الإصابة بالتوتر العصبي

إن الأصدقاء الذين يوفرون بيئة صحية جيدة، مليئة بالدعم والحب؛ تمكنك من الشعور بالألفة.. مما يساعد على تعزيز الذات، بالإضافة إلى ذلك زيادة معدلات الضحك، والتي تساعد بشكل كبير على تحسين الحالة النفسية.

اقرأ أيضًا: علاج قطع الرباط الصليبي الأمامي دون جراحة

6. مشاركة الأعمال الخيرية لتجنب الإصابة بالتوتر العصبي

إن تقديم المساعدة إلى الآخرين يمنح الشخص المُساعِد شعور السعادة والراحة والرضا.. وذلك من خلال الانغماس في مشكلات الآخرين، والمساعدة في تخفيف مشاكلهم الحياتية.

7. تخصيص بعض الوقت لنفسك يساعد في الحد من التوتر العصبي

إن تخصيص بعض الوقت للذات، على أن يكون هذا بعيدًا عن التوتر أو المواقف التي تثير التوتر العصبي لديك.. وذلك من خلال ممارسة بعض الأنشطة الرياضية أو الاستماع إلى الموسيقى، أو الرسم أو القراءة.

8. تنظيم الوقت يحد من التعرض إلى التوتر العصبي

تحديد الأولويات لديك، والعمل بذكاء، يمكنك من تجنب التعرض إلى التوتر العصبي والضغوط النفسية.. وكذلك الإجهاد، الذي قد ينتج عنه عدم الرغبة في إتمام تلك الأولويات.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للوسواس القهري مجرب

أسباب التوتر العصبي

من خلال تلك السطور سوف نوضح بعض الأسباب التي ينتج عنها التعرض للتوتر العصبي.. والتي يمكن أن يتعرض لها الإنسان على مدار اليوم الطبيعي، وهي كالتالي:

  • قد تعاني من التوتر العصبي بسبب الذهاب إلى المدرسة مثلًا أو العمل.
  • ينتج عن تغيير المكان الذي اعتدت عليه، التعرض للتوتر العصبي، فتغير المكان الذي اعتاد عليه الإنسان.. مثل تغيير مكان المنزل أو العمل أو غيره، ينتج عنه التوتر العصبي.
  • التعرض إلى المشاكل المادية، والتي تعتبر من أكثر العوامل التي تسبب التوتر العصبي لدى الإنسان.
  • المشاكل الزوجية، أو المشكلات العائلية، أو بعض المشكلات التي قد تنتج بينك وبين الأشخاص المقربين لك.. مثل أصدقائك أو أقاربك، فكل هذا يسبب التوتر العصبي.
  • التعرض إلى التنمر من المجتمع، أو التأثر بنظر المجتمع لك، بجانب الشعور المستمر بتشاؤمهم.
  • التغيرات الجسمانية التي قد تطرأ عليك في مرحلة المراهقة.
  • انفصال الآباء، يستدعي الشعور بالتوتر العصبي.
  • قد يؤدي الحديث أمام مجموعة من الناس، مثل إلقاء كلمة، أو أداء الامتحانات الشفوية.. أو عرض المشاريع، إلى الإصابة بالتوتر العصبي.
  • المرور بشيء جديد، لم يكن لديك عنه أية تجربة أو خبرة، مثل: الزواج، أو التعيين في جهة عمل معينة.. أو شراء سيارة أو منزل جديدين، التعرف على أصدقاء جدد.
  • قد يكون العامل الوراثي هو ما يسبب التوتر العصبي لديك؛ فإذا كان هنالك من يعاني من التوتر العصبي في العائلة.. فهذا قد يزيد من احتمالية الإصابة بالتوتر العصبي.

أعراض التوتر العصبي

أعراض التوتر العصبي
أعراض التوتر العصبي

استكمالًا لعرض علاج التوتر العصبي بالأدوية، وكما قمنا بذكر أسباب ذلك التوتر العصبي، تجدر الإشارة إلى أعراضه.. والتي يمكن التعرف عليها  بشكل ملحوظ، ومنها:

  • الإصابة بالنحافة، بطريقة مفاجأة ومبالغ فيها.
  • الاكتئاب وتفضيل العزلة.
  • التعرض لنوبات السكتات الدماغية، أو نوبات القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض المشاكل الجنسية، مثل: فقدان الرغبة الجنسية.
  • حدوث ارتجاع بالمريء.
  • ظهور بعض المشاكل الجلدية، مثل: الإكزيما، أو الصدفية.
  • بعض الاضطرابات أثناء الدورة الشهرية.
  • الابتعاد عن المسؤوليات.
  • فقدان الشهية أو الإفراط فيها.
  • قضم الأظافر.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • انعدام التركيز.
  • الشعور الدائم بالغضب.
  • التقلبات المزاجية.
  • انعدام التفاؤل.
  • الصداع المستمر في الرأس.

اقرأ أيضًا: علاج وجع البطن أثناء الدورة الشهرية

من خلال هذا المقال فقد تمكننا من التعرف على علاج التوتر العصبي بالأدوية.. حيث توصلنا إلى أنه من أفضل تلك العلاجات دواء إسيتالوبرام، إلى جانب عقار باروكستين.. بالإضافة إلى ذلك فقد تطرقنا لذكر أسباب الإصابة بذلك المرض، والأعراض المصاحبة له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.