التخطي إلى المحتوى

الاضطرابات المزاجية متعددة وكثيرة وتختلف أسبابها من شخص لآخر، ولكن ما الذى من الممكن فعله لتحسينها خاصةً وما لها من تأثيرات سيئة على قدرة الأشخاص، ومن هنا بدأت ظهور فيتامينات لتحسين المزاج أو من الممكن تسميتها حبوب السعادة.

أهم فيتامينات لتحسين المزاج:

1- فيتامين B2:

فيتامينات لتحسين المزاج

  • يأتي على ذكر فيتامينات لتحسين المزاج فيتامين B2، وهو مهم جدًا في التغييرات التي تحدث في كيمياء المخ وتفاعلاتها
  • أيضًا يعد مسؤول عن إنتاج السيروتونين، والمسمى بهرمون السعادة والمسئول عن تعزيز المشاعر الإيجابية في أدمغتنا.

2- فيتامين C:

  • أيضًت فيتامين سي من الشائع عنه أنه له دورًت فعالاً في تقوية المناعة ومحاربة نزلات البرد.
  • حتى أنه وصف مؤخرًا في البروتوكول العلاجي لكوفيد
  • ولكنه أيضًا له تأثيرًا على تحسين المزاج، لذا فهو يعد فيتامين للقلق والتوتر لقدرته على التحكم بهم.

اقرأ أيضًا: نسبة الكورتيزون في دواء فينادون

3- ماغنيسيوم:

  • يعد أيضًا الماغنيسيوم عنصر في تحسين المزاج مهم، ويمكن إيجاده طبيعياً فى المكسرات والألبان والبقوليات.
  • حيث أنه داعم لوظائف الأعصاب وتوليد الطاقة لذا فإن نقصانه يؤثر على المستويين البدنى والعقلي.
  • وبإمكان تعويضه بالمكملات أن كان ما يؤخذ من العناصر الغذائية غير كافي.

4- الزنك:

  • كما أن الزنك يحسب أيضًا من فيتامينات تحسين المزاج، حيث يلعب دورًا مهم في تحسين المناعة العقلية للشخص بالإضافة إلى صحته الجسدية.
  • فقد لوحظ أن بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك في أجسامهم يميلون إلى الشعور بحالات تشبه الاكتئاب والتوتر والقلق.
  • لذلك فهو يعد دواء لضبط النفس وتحسين الحالة المزاجية.

اقرأ أيضًا: دواء للبرد سريع المفعول للاطفال الرضع

طرق أخرى لإبعاد التوتر والقلق وتحسين الحالة المزاجية:

  • كما أن هناك وسائل أخرى لتحسين المزاج كمشروبات تحسين المزاج وتهدئة النفس ومنها الماء الدافئ مع الليمون.
  • حيث يعد الليمون مؤثرًا جيدًا لتقليل التوتر والقلق، خصوصًا مع إضافته مع الماء الدافئ ومع المداومة عليه يلاحظ فرقًا واضحًا.
  • كما أن الشاي الأخضر والبابونج من المشروبات التي تساعد على الاسترخاء ويؤخذ كعلاج مضاد لاضطرابات القلق العام.

اقرأ أيضًا: كم سعر اوميدار omedar 

 علاج التوتر والقلق:

فيتامينات لتحسين المزاج

  • التوتر والقلق وتغير المزاج يعد عارضًا منتشرًا ومتزايد، خاصةً في هذا العصر الذي نعيشه.
  • ومن الممكن مجابهة تلك الأعراض بتدريبات للتحكم فيها.
  • وأيضًا يمكن علاجها بالتأمل، وممارسة أنواع من الرياضات وسماع الموسيقى وغيرها.
  • ولكن ماذا لو أن تلك الأعراض كانت تحدث نتيجة لنقص بعض العناصر في الجسم
  • فحينها يمكن تعويض تلك العناصر بفيتامينات لمعالجة ذلك الخلل كما ذكرنا فى السابق.

المكملات الغذائية وفيتامينات تحسين المزاج قد تعد فعالة لتحسين الحالة المزاجية للشخص، ولكن يجب ألا ننسى أن البعض منها يتفاعل مع بعض الأدوية الأخرى، مما قد يسبب مشاكل صحية أخرى لذا يكون دومًا من الأفضل الرجوع للطبيب قبل البدء في تناوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.