التخطي إلى المحتوى

تعرف على أجمل قصة قصيرة عن الحب والجمال سوف تشعرك وكأنك في أعماق القصة أو أنك فرد فيها في أسطر معدودة وقصص متنوعة.

قصة قصيرة عن الحب

كيف لنا أن نتحدث عن أي قصة قصيرة عن الحب بدون أن نذكر أشهر ما عرفناهم وعرفنا قصصهم عن الحب ، لذلك سنبدأ بواحدة من أشهر القصص.

1.قصة قيس وليلى

قصة قصيرة عن الحب الحقيقي

  • كان قيس ابن الملوح يحب ابنه عمه حبا شديدا منذ صباه وفكان يراها هما يرعيان الغنم .
  • وعندما كبر قيس وليلي حُجبت عنه ابنة عمه زينة النساء وأفضلهن في عينه.
  • ولكنه ظل على عهده بينه وبين نفسه وظل على حبه والأجمل من ذلك أن ليلى كانت تبادله ذلك الحب فلما شاع في المدينة ذلك غضب والد ليلى بشدة.
  • وكان رده أنه رفض أن يزوجه ابنته ليلي وعلى ذلك حزن قيس حزنا شديد وضاعت صحة قيس وهزل جسمه وأعتزال العالم.
  • فما كان لأبيه إلا أن يذهب لأخيه وقال له إن ابن أخيك على وشك الموت أو الجنون فأرجع عن عنادك وزوجهم ولكن أخاه زاد إصرارا وأكد أنه سيزوجها لغيره.
  • ثم ذهب أبو ليلة لها ليهددها وقال لها أنها إن لم توافق على الزواج من أي شخص يجلبه لها دون قيس سوف يمثل بها.
  • وعلى ذلك وافقت ليلي ولكن قلبها وكأنه يُنتزع من بين ضلوعها.
  • بعد عدة أيام قام أبو ليلة بتزويج ابنته إلى ورد بن محمد ، فلما عرف قيس ذلك زاد في عزلته وألمه وظل يجول في الوديان هائما على وجهه.
  • وكانت ليلى تبادله الحب فبعد فترة وجيزة مرضت من حزنها لفترة وماتت.
  • وظل قيس باكيا نائما بجوار قبرها لعله يشفى من حرجه.
  • وظل ينظم في حبها الشعر حتى مات.
  • فكانت تلك أجمل قصة قصيرة عن الحب والتى ظل يحكي عنها الكثير إلى يومنا هذا

اقرأ ايضا قصة قصيرة خيالية للكبار

قصص حب قصيرة رومانسية

إن كنت من عشاق قراءة أى قصة قصيرة عن الحب كل يوم وحتى قبل النوم، ففي هذا الجزء ستجد قصتين من أجمل ما تم ذكره عن الحب.

1. قصة حب كثير و عزة

قصة قصيرة عن الحب الحقيقي

  • كان كثير واحد من الشعراء المتيمين في العصر الأموي وهو واحد من أشهر أبطال قصص الحب وقتها.
  • وهو كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن مليح بن خزاعة.
  • وكان كثير من أهل المدينة وليس الريف ولكنه لم بستمتع مع أبوه وهو طفل لأنه قد فارقه في صغره.
  • وعلى ذلك كفله عمه و أوكل إليه رعاية مجموعة من الغنم ويقال أنها كانت مجموعة جِمال.
  • وعن حبيبته فكانت عزة بنت حُميل بن حفص وهي من بني حاجب.
  • وكانت لها كنية جميلة تغنى بها الشعراء وهي أم عمرو.
  • ويحكي أن قصته مع عزة بدأت عندما كان يبحث عن مكان لسقاية الحيوانات.
  • فمر بمجموعة من النساء وسألهم فأخذت بيده إحداهن ووجهته الى بئر قريب.
  • ومنذ ذلك الوقت أنشغل بحبها وأصبح يكتب فيها بكل ما أوتي من قوة في الشعر ويتغزل في جمالها.
  • فهي كانت من أجمل نساء مدينتها ولما عرف أهلها بأنه يحبها ويكتب فيها الشعر غضبوا كثيرا وأراد أن يزوجوها بسرعة ، ثم سافرت بعد ذلك مع زوجها الى مصر.
  • وحاول كثير أن يسافر إلى مصر حيث وجد اليسر في يعيش مع أحد أصدقائه بجوارها.
  • ولكنه لم ينالها ومات في الحجاز، وقيل يومها أنه مات أفقه الناس وأشعرهم.

اقرأ ايضا قصة قصيرة للأطفال

قصة حب نهايتها زواج

توجد العديد من القصص التى أنتهت بالزواج ولكن تعد تلك القصة واحدة من أجمل القصص التي تقشعر لها الابدان وذلك لأنها قصة قصيرة عن الحب والحرب في آن واحد.

حب تحت الحصار

  • في مدينة غزة العريقة كان هناك شابان ظاهر ورائدة وكانو يحبان بعضهم بشدة.
  • ولكن في يوم لم تطلع له شمس بالنسبة لرائدة أخذته القوات إلى المعتقل.
  • وحكموا على ظاهر بالجبس لمدة تقارب الـ 600 عام، أي أنه حكم حتى الموت.
  • ولكن رائد لم ينتطفئ لهب حبه لحبيبته طوال فترة سجنه.
  • وفات من العمر ما يقارب العشرين عامًا وفي يوم سعيد افرجو عن ظاهر.
  • نتيجة صفقة تبادل أسرى فلما خرج ظاهر لم يتوقع أنه سوف يجد حبيبته تنتظره بكل الشغف وكأنه لم يمضي من العمر شئ .
  • وعلى ذلك قام بعمل حفل زواج كبير لحبيبته ذهب اليه المئات من اهلهم ومعارفهم.
  • وكان ذلك تكريما لتلك الفتاة القوية التي عاشت و أفنت عمرها من أجل رجل كان من المستحيل أن يخرج من أسره ليتزوجها.
  • لكنه سرعان ما حدث ما تتمناه وعاشا في سعادة.
    لتصبح تلك القصة أروع قصة قصيرة عن الحب تحت الحرب وقد تغني بحبهم الكثير من الشعراء في غزة.

اقرأ ايضا قصة قصيرة مضحكة

وكانت تلك المقالة ذاخرة باجمل قصة قصيرة عن الحب سواء انتهت بالفشل او كللت بالزواج فتلك إرادة الله، ولكن ما علينا هو السعي حتى نصل لمبتغانا دون الالتفات الى العقبات التي سوف تكسر سواعدنا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.