التخطي إلى المحتوى

تعرف على أجمل قصة قصيرة للأطفال والتي ستجدها مشوقه جدا لهم وستعمل على جذب إنتباههم علاوة على إضافة بعض اللغويات الجديدة في اللغة العربية الي حصلتهم التى قد تضررت وذلك بسبب اللغات الأجنبية والتى جعلت من اللغة الأم ركيكة بعض الشيء عند فئة كبيرة من الأطفال.

قصة قصيرة للأطفال

إن كنت تبحث عن أفضل قصة قصيرة للأطفال تغذي عقولهم بالمزيد من المعلومات وتضفي على وقتك معهم مزيد من المتعة والتسلية فهذا الجزء هو الأنسب لك.

1. قصة العصفورتان

قصة قصيرة للأطفال

  • في يوم ما كان هناك عصفورتان صغيرتان يعيشان في منطقة نائية في الحجاز وكانت منطقة قاحلة وشديدة الحرارة.
  • وفي أحد الأيام وهما يتبادلا أطراف الحديث ويشكون من صعوبة الحياة بسبب الطبيعة الحافة، هبت عليهم نسمة جميلة من الهواء البارد قادمة من اليمن.
  • وقاما ليقفا على الغصن ليلاقيا تلك النسمة التي تستغرب لأمرهم وهم سعداء بشدة من مجرد نسمة.
  • وقالت لهم نسمة الهواء لما لا أحملكما معي إلى اليمن حيث الخير والأشجار الكثيفة والروائح الخلابة علاوة على مئات بل الآلاف من أشجار الفاكهة الفاخرة.
  • كما أن الماء فيها كالعسل والحبوب فيها كحبوب السكر.
  • فصمتا الجميع لبرهة وردت أحد العصفورتان رد ليس فقط مهم في أحداث قصة قصيرة للأطفال وإنما في حياتنا كلها.
  • فقالت لها أنتِ أيتها النسمة ترحلين من مكان لآخر بشكل يومي ولا تعودي لأى مكان مما كنتِ فيه.
  • ولا تدركين معنى حب الوطن والإنتماء له حتى في اقحل الظروف.
  • وأختتمت كلامها قائلة أرحلى أيتها النسمة شكرا لكي نحن لن نبدل وطننا ولو بأرض كالجنة و في النهاية سنكون أغراب عنها.

اقرأ ايضا قصص قصيرة مؤثرة

قصة قصيرة للأطفال عن الصدق

إن جلوسك مع طفلك وسرد له قصة قصيرة ليس شرطا ليكون للترفيه فقط وإنما يلزمه بعض التعليم فإن كانت القصة بسيطة لن يتعلم من لغوياتها الكثير فلا بد أن يتعلم من أحداثها.

وفي الجزء التالي ستجد أجمل قصة قصيرة للأطفال تحكي أثر الصدق على حياة الناس.

1.قصة فراس مع معلمه

  • في ذات يوم كان يوجد طفل اسمه فراس وأشتهر بين زملائه بكونه مجتهد في دراسته،كما حظي باهتمام بالغ من والديه.
  • فكانوا يقسمون وقتهم بالتناوب لكي يعلموه بشكل أفضل طيلة اليوم ويكسبوه خلاصة خبراتهم.
  •  فكان يتنافس مع النبغاء على أفضل الدرجات والتحصيل العلمي في المدرسة.
  • وفي أحد الأيام طلب مدرس الرياضيات حل بعض الواجبات المنزلية في الدفتر الخاص بالمادة.
  • وفي اثناء إعطاء الأسئلة للطلاب أنشغل فراس بنقل بعض المعلومات من السبورة.
  • ونسي تمامًا أمر الواجب الذي أعطاه الأستاذ وفي اليوم التالى بالطبع جاء الجميع وهم جاهزون بالحل.
  • ولكن فراس لم يعرف بأمر الواجب إلا في الطابور،وخطر في ذهنه فكرة ممتازة لينجو من العقاب المحتم.
  • فعندما فتش مدرس فراس عن الواجب وسأل فراس فقال له أنه قد نسي الدفتر في المنزل.
  • و نظرا لمستواه الرائع لم يشك المعلم قط وقبل عذره.
  • بعد ذلك كتب المعلم بعض الجمل وطلب من فراس أن يخرج كتابه لكى يقرأ الجمل.
  • وكان فراس معتاد على وضع كل دفتر داخل الكتاب الخاص به.
  • وبعد ثوان من قراءته سقط الدفتر الذي أعتذر عنه توًا وسط ذهول من الجميع.
  • وأخذ المعلم دفتره ووجد أن آخر صفحة لم يكن بها الواجب محلولا.
  • فلم يلقى إلا التوبيخ من معلمه حتى بكي فراس وأدرك أن الصدق منجي.

لتصبح تلك القصة من روائع ما تم رويه عن الصدق كما أنها قصة قصيرة للأطفال تعليمية وهو النوع الذي يطلق للطفل العنان ليتخيل بشاعة الموقف ومن ثم يحذر أن يجربه.

اقرأ ايضا قصة قصيرة مضحكة

2. ماهر والدراجة

قصة قصيرة للأطفال

  • في أحد بيوت الريف الرائعة كانت تقطن أسرة صغيرة مكونة من أب و أم وطفلين.
  • الطفل الكبير قد بلغ من الزمان أول عقد له والصغير ما زال في السادسة من عمره.
  • فكان الطفل الكبير في الصف الخامس أما الصغير لم يلبث وأن يدخل المدرسة حتى.
  • وعند اقتراب موعد الدراسة بدأ الولدان بتجهيز حفلة لتشجيعهم على الدراسة.
  • كما أنهم يقومون بتحضير الهدايا لكلا الطفلين تشجيعًا لهما في كل حفلة من كل عام.
  • حضرت الأم مع أبنها الأكبر قائمة المشتريات ليتوجهوا بعدها بشرائها.
  • واحضر والدهم الزينة وحضرها مع الطفل الأصغر بكل سعادة.
  • و على غير المعتاد طلب الأب من أولاده أن يقترحوا الهدايا التي يتلقونها.
  • الأمر الذي لاقى سعادة كبيرة على وجه الطفلين فقال الأكبر أنه يود إقتناء كرة قدم الدولية والتى عليها أعلام كل الدول.
  • والصغير قال لأبيه أنه يود أن يقتنى دراجة لكي يتعلم ركوبها مع أبيه.
  • ورد الولد وقال لهم على الرحب والسعة وفي اليوم التالى ذهب الوالدان وأشترى لهما الهدايا المطلوبة.
  • ثم عادوا يستقبلوا ضيوف الحفل ومن أهمهم الأجداد.
  • وكانت حفلة رائعة وأكلو الكعك وكان الوالدان مهذبان حتى أنهم حافظوا على نظافة المنزل.
  • ثم تسلم كل منهم الهدايا وفرحوا بها.
  • ولكن عندما شاهد ماهر الدراجة أنبهر بها ولم يشعر بفرح كبير بهديته مثلما كان من قبل.
  • و أستغل فرصة أن الجميع خارج الغرفة وبدأ باللعب على الدراجة و نظرًا لحظ ماهر السئ أنها كانت مخصصة للصغار فلم تتحمل وزن ماهر وإذا بها تنكسر.
  • وخاف ماهر من ردة فعل أخوه وأخفاها وعندما بحث عنها أخاه وكأنها اختفت.
  • فصاح الطفل في البكاء مما يجعل الوالدان يسرعون وبعد لحظات أعترف ماهر بفعلته وقد لامه أبويه جدًا.
    علاوة على ذلك فقد جعلوه يعتذر لأخوه وأن يتم خصم من مصروفه مبلغ تصليح الدراجة.

اقرأ ايضا قصة قصيرة عن الحب

وهكذا نكون قد قدمنا لكم أروع قصة قصيرة للأطفال عن الأمانة والصدق فهما باب النجاة دومًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.