التخطي إلى المحتوى

مهارات بناء الموضوع من أكثر ما يساعد الكاتبين في كتابة الموضوعات المختلفة وإظهارها بأفضل شكل ممكن، وتلك المهارات هي ما تميز ما بين كل كاتب وآخر، فالكتابة هي إحدى المهن التي تعتمد على العديد من المهارات المختلفة، والتي يحاول كل كاتب إتقانها بقدر الإمكان، حيث أنها تساعد الكاتب في ابتكار الأفكار وصياغتها وتنظيمها، ومن خلال مقالنا الآن سنتعرف على تلك المهارات بشكل مفصل.

مهارات بناء الموضوع

للقدرة على كتابة موضوع بشكل صحيح، وإظهاره بشكل إيجابي يتشرف به الكاتب، فإن ذلك يتطلب إتقان الكاتب لمجموعة من مهارات بناء الموضوع، والتي تتمثل في شكل خطوات متسلسلة تساعد في إظهار الموضوع في أفضل صورة ممكنة، وفيما يلي سنتعرف على أهم تلك المهارات:

مهارة التخطيط للموضوع

  • التخطيط للموضوع يمثل أول مهارات بناء الموضوع، وهي مهارة تحتاج إلى استخدام الكاتب عدة أساليب مختلفة تساعد في ابتكاره لأفكار حديثة مرتبطة بالموضوع الذي سيتم الكتابة عنه.
  • ثم يبدأ الكاتب في كتابة جميع تلك الأساليب التي يمتلكها، والتي من خلالها يستطيع تنظيم أفكاره ليتمكن من اختيار الأنسب منها.
  • أخيرًا يقوم الكاتب باستكمال المسودة التي يعتمد عليها عندما يبدأ في كتابة الموضوع بشكل فعلي.

خطوات تأهيلية لتخطيط الموضوع

ويعتمد الكاتب على هذه المهارة في المرحلة التي تسبق البدء في الكتابة، وللمرور بتلك المرحلة بأفضل صورة يجب القيام ببعض الخطوات والتي تتمثل فيما يلي:

  • على الكاتب أن يحدد الهدف الأساسي الذي يهدف إلى تحقيقه من كتابة الموضوع، فعلى الكاتب أن يوجه لنفسه سؤال حول الهدف من كتابته للموضوع، وهل الهدف هو فقط المتعة والتسلية، أم أنه يحاول من خلال الموضوع التواصل مع القراء والمتابعين لتوصيل فكرة محددة لهم، أم أن الهدف هو التواصل مع إحدى الجهات الرسمية بالدولة، حيث أن لكل هدف نوع معين من الأساليب والمهارات التي يجب اتباعها.
  • الخطوة الثانية هي قيام الكاتب باختيار عنوان مناسب للموضوع، وهي الخطوة التي تلي التخطيط للموضوع وتحديد الهدف منه، حيث يصبح الكاتب في هذه المرحلة ملزم باختيار اسم مناسب للموضوع يتوافق مع فكرته الرئيسية، ويساعد في اختيار الاسم ميول الكاتب، وما يمتلك من معلومات حول الموضوع، حيث أن الكاتب هو المسؤول الوحيد عن اختيار العنوان والذي يمنحه فرصة كبيرة على الإبداع.
  • الخطوة الأخيرة هي خلق وتجميع الأفكار وتنظيمها، وهو ما يقوم به الكاتب من خلال وضع فكرة محددة، والتي يمكن اختيارها بالاستعانة ببعض رسومات الأطفال، أو القراءة والمناقشات المتعددة حول الموضوع، أو استخدام الخرائط الذهنية، أو مقابلة الأفراد الذين يمنحوه قدرة على خلق الأفكار.

اقرأ أيضاً: قوانين التعلم عن بعد للأطفال نقطة

كتابة المسودة

مرحلة كتابة المسودة هي مرحلة تأليف الكاتب للموضوع الذي قام بالتخطيط له، والتي تتطلب أن يراعي تسلسل الأفكار عند كتابتها بصورة منطقية.

في هذه المرحلة يختار الكاتب الكلمات المناسبة، ويقوم ببناء الجمل التي سيتم استخدامها في كتابة الموضوع مما يساعد في إخراجه بشكل مناسب.

بجانب امتلاك الكاتب مهارات بناء الموضوع فإن مرحلة كتابة المسودة تمنح الكاتب القدرة على توسيع ذهنه، وابتكار الأفكار المميزة بشكل متنوع.

كما تساعده في تحديد الأفكار الفرعية والرئيسية، مما يمنحه قدرة أكبر على تنظيم أفكاره بشكل يتناسب مع الموضوع وتجنب الخروج عن الفكرة الأساسية للموضوع.

قيام الكاتب بقراءة المسودة قبل البدء في كتابة الموضوع يساعده في فهم النقاط التي يرغب في تناولها من خلال الموضوع، فإذا قام بذلك بجانب مراعاة الأساليب الصحيحة للكتابة فإن هذا يضمن له بشكل كبير كتابة موضوع شيق يتماشى مع مختلف أذواق المتابعين.

اقرأ أيضاً: اعراف الكتابة

المراحل النهائية لبناء الموضوع

تنقسم مهارات بناء الموضوع لخطوات أولية لابد من تدبرها جيداً قبل وأثناء كتابة الموضوع ، وبعد الانتهاء منه، لابد من اتباع المراحل التالية والتحقيق منها جيداً لضمان نجاح الموضوع:

مراجعة الموضوع

مرحلة مراجعة الموضوع من أهم مهارات بناء الموضوع التي يجب أن يهتم الكاتب بها، والتي من خلالها يقوم الكاتب بالتركيز بشكل كبير على أمرين.

حيث يركز أولًا على مضمون الموضوع، وما قام بوضعه من أفكار، والطريقة التي اتبعها في بناء وتركيب الجمل، وأخيرًا التركيز على ما قام باستخدامه من صور وتشبيهات فنية.

الأمر الثاني الذي يتطلب التركيز أيضًا هو شكل الموضوع، والذي يجب أن يحتوي على بعض أساسيات الكتابة مثل علامات الترقيم.

بالإضافة إلى ضرورة مراعاته جيدًا لأن يكون الموضوع خالي من الأخطاء الإملائية، بالإضافة إلى ضرورة التركيز على حجم وشكل الخط.

لا تقتصر مراجعة الموضوع على هذا وحسب، بل أنه من الضروري أن يقوم الكاتب أيضًا بمراجعة الأفكار، والتأكد من تنظيمها بشكل متسلسل، وينصح بأن يقوم الكاتب بعملية المراجعة أول بأول مع انتهاء كل جزء من الموضوع.

ذلك لأنه تشمل الموضوع بشكل كامل لإخراجه في صورة صحيحة وشيقة، كما أن المراجعة المستمرة تساعد في تصحيح جميع الأخطاء بشكل أسهل.

تساعد الكاتب في التطوير من المفردات التي يتم استخدامها، ويقوم الكاتب بالمراجعة من خلال قراءة الموضوع وإضافة التعديلات المطلوبة.

اقرأ أيضاً: كيفية كتابة مقدمة تقرير جاهزة بطريقة محترفة

مرحلة التقييم

مرحلة التقييم يقوم بها الكاتب بعد قيامه بمراجعة شاملة للموضوع، بحيث يكون الموضوع جاهز بشكل نهائي للنشر، وعلى الكاتب في هذه المرحلة أن يهتم بالمهارات الشكلية بجانب المهارات الميكانيكية، بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بالمهارات النحوية وعلامات الترقيم.

على الكاتب أيضًا أن يهتم بتوفر أهم مهارات بناء الموضوع والتي تتمثل في تجنب الابتعاد عن الفكرة الرئيسية للموضوع، ومن الممكن القيام بهذه المرحلة عن طريق قراءة الموضوع بشكل سريع لاكتشاف أي أخطاء موجودة به وتصحيحها، وهذه المرحلة تعتمد بشكل أساسي على المعايير الخاصة ببناء القياس والتقويم.

مرحلة النشر

  • مرحلة النشر هي المرحلة الأخيرة التي يمر بها الكاتب عند كتابة الموضوع، والتي من خلالها يظهر مدى إتقان الكاتب لأهم مهارات بناء الموضوع، فهي المرحلة التي يتم فيها عرض الموضوع للمتابعين.
  • يتم نشر المواضيع بأكثر من طريقة مختلفة، فمن الممكن أن يقوم الكاتب بنشر الموضوع بين أصدقائه وزملائه، أو نشر نسخة منه على المواقع الإلكترونية المختلفة.
  • من الممكن أيضًا أن يقوم الكاتب بنشر موضوعه على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، بما يضمن وصول الموضوع بشكل أسرع لأكبر عدد ممكن من القراء.
  • هناك بعض الكتاب الذين يقومون بعرض موضوعاتهم على مؤلفين وكتاب كبار للحصول على مساعدة في التطوير من طريقة كتابة الموضوع، واختيار طريقة أفضل للنشر.

نصائح لتعلم مهارات بناء الموضوع

نظرًا لأهمية مهارات بناء الموضوع في إخراج الموضوع في أفضل صورة له، فمن الأفضل أن يتقن الكاتب تلك المهارات بأكبر قدر ممكن، وهو ما قد يحتاج للتعرف على بعض النصائح التي تساعد في اتقانها، والتي من بينها الآتي:

اختيار العنوان

  • مثير ومشوق.
  • قصير ومختصر.
  • قوي التعبير.
  • مباشر وواضح.
  • ذو معنى عميق.

بناء المقدمة

  • مختصرة قدر الإمكان.
  • تمهيد للموضوع.
  • تتصل بالموضوع بشكل كبير.
  • تحتوي على عنصر التشويق لجذب اهتمام القارئ.

الكتابة في فقرات

  • الفقرة تبدأ بترك فراغ لكلمة، ويجب إنهائها بوضع نقطة.
  • يجب أن تكون غير قصيرة بشكل يفقدها المعنى، وأن لا تكون طويلة بما يتسبب في تشابهها مع بقية الفقرات.
  • من الأفضل أن تتناول كل فقرة فكرة واحدة فقط.

تسلسل الأفكار

  • يجب تسلسل الأفكار بشكل منطقي.
  • الربط ما بين فكرة الموضوع الأساسية والأفكار الفرعية به.
  • على كل فكرة أن تمهد للفكرة التي تليها.

بناء الخاتمة

على الخاتمة أن تكون مؤثرة وموجزة، وذات تأثير قوي.

إلى هنا ينتهي مقالنا حول أهم مهارات بناء الموضوع، والتي يجب أن يتقنها جميع الكتاب لكتابة الموضوعات بأفضل صورة لها، بالشكل الذي يجذب القراء لمتابعة الموضوع دون الشعور بملل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.